الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال في قمة أجندة دافوس للمنتدى الاقتصادي العالمي يؤكد: "يجب أن نضع الشباب في قلب التعافي بعد وباء كورونا"

  
الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال في قمة أجندة دافوس للمنتدى الاقتصادي العالمي يؤكد: يجب أن نضع الشباب في قلب التعافي بعد وباء كورونا

مجيد حميد جعفر: لدى قادة الأعمال مصلحة حاسمة في إعداد الشباب لفرص العمل بينما يتطلع العالم إلى التعافي بعد كورنا

أعد برنامج إدراك للجاهزية المهنية الذي ترعاه نفط الهلال أكثر من 270 ألف شاب في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، من أولئك الذين يتمتعون بمهارات توظيف مهمة.

دعا مجيد حميد جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة نفط الهلال، أقدم وأكبر شركة نفط وغاز خاصة في الشرق الأوسط، قادة الأعمال العالميين إلى وضع الشباب في مركز الاهتمام، حيث سيشهد العالم انتعاشاً اقتصادياً واضحاً بعد التعافي من تداعيات كورونا. وأكد على أهمية دعم المبادرات لتمكينهم من مهارات جديدة وإعدادهم لسوق العمل الجديد، في حين فقدت الملايين من الوظائف في جميع أنحاء العالم، يتحمل الشباب الذين بدأوا حياتهم المهنية العبء الأكبر من الآثار الاقتصادية لفيروس كورونا حيث تتأخر حياتهم المهنية وتطلعاتهم.

أدلى السيد جعفر بتعليقاته من خلال منصة افتراضية بعنوان: "تقديم ثورة إعادة تشكيل المهارات" في 25 يناير، وهي جزء من منصة ثورة إعادة تشكيل المهارات التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، وتعد هذه اللجنة جزءًا من اجتماع القمة الافتراضي للمنتدى الاقتصادي العالمي "أجندة دافوس" الذي سيعقد في الفترة من 25 إلى 29 يناير الجاري، بدلاً من قمة دافوس السنوية التي تُعقد عادةً هذا الأسبوع في مدينة دافوس في سويسرا، وسيجتمع أكثر من 1500 من رجال الأعمال والحكومة وقادة المجتمع المدني من أكثر من 70 دولة عبر الإنترنت لوضع جدول الأعمال للعام المهم المقبل.

وقال جعفر: "لقد تركت جائحة كورونا عشرات الملايين من الناس بلا عمل، وكان لها تأثير هائل على الشباب الذين بدأوا حياتهم المهنية ودخولهم سوق العمل لأول مرة".

وتابع: "لم يكن أكثر أهمية من أي وقت مضى أن نضع بطالة الشباب في مركز الصدارة، بينما نتطلع إلى بناء تعافي مرن ودائم، يتجاوز مجرد حماية الأرواح، ولكن أيضًا تحسين سبل العيش، وبالتالي يجب علينا جميعًا أن نتحد لمعالجة بطالة الشباب من خلال تحسين التدريب وإعداد الشباب بشكل أفضل للعمل ".

لقد أشارت دراسة استقصائية أجرتها منظمة العمل الدولية إلى أن واحدًا من كل ستة شباب قد توقف عن العمل منذ ظهور جائحة كورونا، بينما أبلغ نصفهم تقريبًا عن تأخير في دراساتهم، وسيكون للآثار الناتجة عن هذه التحديات عواقب وخيمة على الشباب ومساراتهم المهنية واقتصاديات الدول.

وأكد جعفر (أحد الموقعين على مبادئ المنتدى الاقتصادي العالمي لرأسمالية أصحاب المصلحة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،): "يجب على الشركات الناجحة وقادة الأعمال تقديم حلول حقيقية وفورية للمساعدة في إعادة تدريب هؤلاء الشباب، لتسخير مواهبهم ومنحهم طريقًا إلى الأمام، كما يجب علينا جميعًا العمل معًا لضمان نجاح هذه الجهود، من أجل الجيل القادم".

وانضم السيد جعفر إلى اللجنة الافتراضية من قبل ريان روسلانسكي، الرئيس التنفيذي لشركة لينكدان، وآشيش أدفاني، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة جي أي ورلدوايد، ومريم جامي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أي ام كود.

وفي تصريحاته أمام قمة دافوس، سلط السيد جعفر الضوء أيضًا على نجاح برنامج إدراك للجاهزية المهنية الذي ترعاه نفط الهلال، وهو عبارة عن دورة تدريبية حول استعداد الموظفين والمهارات الشخصية من ثلاثة أجزاء، وشهدت تسجيل أكثر من 270 ألف شاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتعلم اللغة الإنجليزية ومهارات الكمبيوتر الأساسية والمهارات المكتبية العامة، وقد تم إطلاق الدورة في بدايات تفشي كورونا، ولا تزال تحظى باهتمام كبير من الشباب.

إن برنامج إدراك للجاهزية الوظيفية عبارة عن دورة تدريبية مفتوحة على الإنترنت تقدم دورات مجانية ومفتوحة عبر الإنترنت، وتهدف إلى تعزيز مهارات التوظيف للشباب في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويهدف البرنامج إلى تدريب 500 ألف شاب بمهارات لا يتم تدريسها بالضرورة في المدرسة أو الجامعة، ولكنها ضرورية للمضي قدمًا في عالم العمل الجديد، ويستمر البرنامج في قبول التسجيلات مجانًا بهدف إعداد الباحثين عن عمل من الشباب المحتملين في أساسيات التواصل والعمل في مكان العمل الحديث.

وقال السيد جعفر إن مثل هذه الدورات التدريبية على الإنترنت يمكن تكرارها لتقديم قيمة هائلة للشباب وتمكينهم بمهارات جديدة، ولقد أبرزت أبحاث الصناعة منذ فترة طويلة أن أكبر عائق فردي أمام توظيف الشباب هو الافتقار إلى المهارات الأساسية في المجالات الرئيسية المطلوبة لسوق العمل اليوم، وقد نما هذا التحدي خلال العام الماضي فقط. نحن ملتزمون بلعب دورنا في تعزيز مهارات التوظيف لنصف مليون شاب في جميع أنحاء المنطقة ".

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية