الشراكة تشمل تعاون الطرفين في سلسلة من البرامج التدريبية للخريجين الإماراتيين بهدف تطوير المواهب المحلية في القطاع الخاص

التعاون يتماشى مع التزام الدار بالاستثمار في المواهب الإماراتية ودعم أهداف التوطين المحددة في مبادرة "مشاريع الخمسين" التي أطلقتها دولة الإمارات

     أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الدار العقارية ("الدار") عن توقيع تعاون استراتيجي مع أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، الذراع المعرفية لسوق أبوظبي العالمي، المركز المالي الدولي للعاصمة الإماراتية، لتطوير مجموعة من برامج تنمية المواهب للخريجين الإماراتيين وسط سعي الشركة إلى توفير 1000 فرصة عمل لمواطني الدولة بحلول عام 2026. وقامت الدار بتوظيف أكثر من 260 إماراتياً عبر شركاتها منذ دعم برنامج "نافس" في سبتمبر من عام 2021.

ويأتي هذا التعاون ضمن إطار مذكرة التفاهم التي وقعتها الدار مؤخراً مع أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، والتي تهدف إلى تفعيل دور كلا الطرفين في تعزيز الاقتصاد القائم على المعرفة في دولة الإمارات، ودعم الجيل الجديد من قادة الأعمال في القطاع الخاص.

وفي هذه المناسبة، قالت بيان الحوسني، المدير التنفيذي للموارد البشرية والأداء في الدار العقارية: "تركز أولوياتنا في الدار على الاستثمار في موظفينا الذين نعتبرهم أهم أصولنا، والمساهمة في تحقيق مستقبل مستدام لدولة الإمارات. نحن فخورون بشراكتنا مع أكاديمية سوق أبوظبي العالمي والتي نتطلع من خلالها لتحقيق هذه الأولويات وتسريع وتيرة مساهمتنا في تطوير اقتصاد قائم على المعرفة في الدولة. ونسعى معاً إلى تزويد المواهب الوطنية بالأدوات اللازمة، وتمكينهم من الوصول إلى أعلى درجات التميز الوظيفي، والمساهمة بشكل فعال في نمو أمتنا وازدهارها".

ويغطي برنامج أكاديمية سوق أبوظبي العالمي عدة محاور من ضمنها نماذج التدريب على مهارات التعامل مع الآخرين، والعمل ضمن الفرق، وثقافة مكان العمل، والتطوير المهني، والإدارة، وأهمية التواصل الفعال مع الموظفين. وستتاح للمشاركين في البرنامج فرصة التدريب العملي ضمن مجموعة الدار عقب انتهاء البرنامج.

قال حمد صياح المزروعي، الرئيس التنفيذي للعمليات في سوق أبوظبي العالمي، ومدير عام أكاديمية سوق أبوظبي: "تماشياً مع رؤية قيادتنا الرشيدة وتركيزها على الاستثمار في المستقبل، يسعدنا في أكاديمية سوق أبوظبي أن نؤدي دوراً مهماً في هذا المسعى الجماعي، بينما نواصل المساهمة في بناء وطننا وتحقيق المزيد من النمو والازدهار له. يمثل تعاوننا مع الدار خطوة إضافية نحو رفد المواهب الإماراتية بالمهارات اللازمة ليس لتلبية متطلبات السوق المستقبلية فحسب، ولكن للتركيز أيضاً على المقيمين وتحفيزهم للمضي قدماً في مسيرتهم الشخصية والمهنية للتعلم والتطوير".

يُذكر أن المواطنين الإماراتيين يمثلون الآن 40.8% من موظفي الدار، ويشكل الشباب ركناً أساسياً من إجمالي القوى العاملة في الدار مع 62% من الموظفين المواطنين دون 35 عاماً. ويمثل المواطنون الإماراتيون حالياً نصف فريق الإدارة التنفيذية في شركة الدار ويشغلون مناصب الرئاسة التنفيذية في مجموعة الدار والدار للاستثمار والدار للمشاريع. ويشغل المواطنون 35.6% من مناصب قيادة الإدارات الرئيسية، بما في ذلك الاستراتيجية والتحول والاستدامة والتسويق والاتصالات والمشتريات وتكنولوجيا المعلومات والشؤون التجارية وإدارة المحافظ والاستثمار والتجزئة والتصميم والتخطيط والتمويل والموارد البشرية والثقافة والأداء.

#بياناتشركات

- انتهى -

 

للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال على الأرقام التالية:

التواصل الإعلامي:

عبيد اليماحي

شركة الدار العقارية

5555 810 2 971+

سارة عبدالباري

برنزويك غلف

9638 560 4 971+

ALDAR@brunswickgroup.com

حول شركة الدار

تُعتبر شركة الدار رائدةً في مجال تطوير وإدارة العقارات في دولة الإمارات، حيث إنها تعتمد نموذج تشغيل متنوع ومستدام تدعمه شركتان أساسيتان، وهما "الدار للتطوير" و"الدار للاستثمار".

تواصل شركة "الدار للتطوير" دورها الريادي في تطوير مجتمعات متكاملة تُثري حياة السكّان عبر أكثر الوجهات المرغوبة في إمارة أبوظبي، بما في ذلك جزيرة ياس وجزيرة السعديات وشاطئ الراحة وجزيرة الريم. كما أنها تمتلك محفظة أراضي بمساحة 69 مليون متر مربع، وتشمل ثلاث وحدات أعمال، وهي: الدار للمشاريع، وستكون مسؤولة عن إدارة وحدة أعمال إدارة المشروعات القائمة على الرسوم، بما في ذلك محفظة تتضمن مشروعات إسكان المواطنين والبنية التحتية الرئيسية؛ و"الدار للريادة"، والتي تتولّى اقتناص فرص الأعمال الجديدة وتطوير مجالات الابتكار؛ و "الدار مصر"، وهي منصّة تركز على السوق العقارية المصرية الواعدة والمُدرة للأرباح، باعتبارها سوقاً رئيسية لتطوير مجتمعات متكاملة متعددة الاستخدامات.

وتضم شركة "الدار للاستثمار" وحدة إدارة الأصول التابعة لمجموعة الدار والتي تشمل محفظة قيمتها 30 مليار درهم من الأصول العقارية المدرّة للإيرادات المتكررة في قطاع التجزئة والمجتمعات السكنية والتجارية والفندقية والأصول اللوجستية. وتمتلك "الدار للأصول اللوجستية" حصّة تبلغ 70% في مجمع "ملتقى أعمال أبوظبي" الذي يمتلك مجمعاً من المستودعات والمكاتب والمرافق الصناعية ضمن موقع استراتيجي في مدينة أبوظبي الصناعية ("آيكاد") ويبلغ صافي مساحاته المخصصة للإيجار نحو 166,000 متر مربع. كما تتولّى "الدار للاستثمار" إدارة المنصات الثلاثة الأساسية، وهي: "الدار للتعليم" و"الدار للعقارات" و"الدار للضيافة والترفيه".

وتشمل منصّة "الدار للتعليم" محفظة الأصول التعليمية التي تتضمن ما يقارب 33 ألف طالب في 28 مدرسة تشغلها وتديرها "الدار للتعليم"، بالإضافة إلى شبكة متنامية من 3 آلاف مُعلم ينتمون إلى أكثر من 100 جنسية، وهي تعتمد مجموعة واسعة من المناهج التعليمية والخدمات الإضافية مثل أكاديمية تدريب المعلمين.

بينما تتولّى "الدار للعقارات" دمج عمليات العقارات التجارية والسكنية ضمن محفظة شركة "بروفيس" المتخصصة في إدارة العقارات، كما تشمل كذلك إدارة المجتمعات من خلال منصّة إدارية عقارية متكاملة. وتتولّى شركة "الدار للضيافة والترفيه" مهمة الإشراف على محفظة الأصول الفندقية والترفيهية التابعة للدار، المتواجدة بشكل أساسي في جزيرة ياس وجزيرة السعديات، بالإضافة إلى رأس الخيمة. وتضم محفظة الدار الفندقية 13 فندق، بإجمالي 4,250 غرفة فندقية، إلى جانب إدارة العمليات عبر ملاعب الغولف والنوادي الشاطئية والمراسي.

أسهم شركة الدار مُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (رمز التداول ALDAR:UH)، وتحقق أعمال الشركة أرباحاً وإيرادات متكررة مستقرة، وتمتلك قاعدة واسعة ومتنوعة من المساهمين. وتتبنَّى الدار أفضل معايير الحوكمة المؤسسية، وتلتزم بإدارة عمليات مستدامة على الأمد الطويل حرصاً منها على تحقيق قيمة مُضافة لمساهميها بشكل مستمر.

تتبنَّى شركة الدار رؤيةً طموحة حيث تسعى لأن تكون المطور والمدير العقاري الأكثر موثوقية في المنطقة، وهي تضطلع بدور محوري في تطوير وجهات عالية الجوّدة ومريحة تلبي احتياجات أفراد المجتمع وتتوافر فيها المقومات والإمكانات اللازمة للعمل والعيش والترفيه.