الإمارات العربية المتحدة: حصلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، على علامة "الصناعات الخضراء" الفخرية من قبل هيئة البيئة - أبوظبي عن الأداء البيئي في موقع الشركة في الطويلة.

وسلمت سعادة الدكتورة شيخة الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي، العلامة في حفل أقيم في مقر الهيئة بأبوظبي حضرته معالي مريم المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

يمثل برنامج علامة "الصناعات الخضراء" مبادرة جديدة طرحتها هيئة البيئة - أبوظبي لتكريم المؤسسات ذات الأداء البيئي المتميز، وتشجيع تبني أفضل الممارسات البيئية في جميع أنحاء القطاع الصناعي في أبوظبي.

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يؤدي الألمنيوم دوراً أساسياً في تطوير المجتمع الأكثر استدامة، وندرك في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضاً أهمية تصنيع الألمنيوم بشكل مستدام. ونلتزم بمراعاة أسس الاستدامة في جميع أنشطتنا وأعمالنا ونهدف إلى أن نكون رواداً للاستدامة، ليس فقط في الإمارات العربية المتحدة ولكن في قطاع الألمنيوم على مستوى العالم. يسرنا أن نحصل على هذا التكريم من هيئة البيئة - أبوظبي لأدائنا الحالي في هذه الرحلة المستمرة".

كانت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة في الشرق الأوسط تنضم إلى مبادرة رعاية الألمنيوم، والتي تجمع تحت مظلتها أكبر الشركات العالمية الرائدة في قطاع الألمنيوم والمستخدمين النهائيين مع المنظمات غير الحكومية والجمهور بهدف ترسيخ وتعزيز تطبيق معايير الاستدامة في صناعة الألمنيوم. كما كانت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تحصل على شهادة لمعايير "مبادرة رعاية الألمنيوم" لموقعها في الطويلة في العام 2019. وقد تم اعتماد موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي في العام 2021.

يذكر أنه في العام 2021 أصبحت الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة في العالم تُنتج الألمنيوم تجارياً باستخدام الطاقة الشمسية، حيث يُعزى حوالي 60% من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في صناعة الألمنيوم العالمية إلى توليد الكهرباء. ويباع الألمنيوم المصنوع باستخدام الطاقة الشمسية تحت الاسم الترويجي "سيليستيال".

وتعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بناء أكبر منشأة لإعادة تدوير الألمنيوم في دولة الإمارات العربية المتحدة بقدرة إنتاجية تبلغ 150,000 طن سنوياً، وتقوم حالياً بدراسات جدوى المشروع، ويمكن أن يبدأ الإنتاج في المنشأة في العام 2024. وستحصل الشركة على خردة الألمنيوم اللازمة لتشغيل مصنع إعادة التدوير بشكل أساسي من الإمارات العربية المتحدة والمنطقة المحيطة، فأكثر من نصف خردة الألمنيوم الناتجة في دول مجلس التعاون الخليجي يتم حالياً التخلص منها أو تصديرها.

وتخطط شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضاً لبناء مصنع تجريبي لتحويل بقايا البوكسيت، وهي أحد أنواع النفايات الناتجة عن تكرير الألومينا، إلى نوع خاص من التربة. ويُعتقد أن هذا المصنع التجريبي هو الأول من نوعه في العالم، ويأتي إنشاؤه بعد ست سنوات من التعاون في مجال البحث والتطوير.

وطورت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالفعل عمليات إعادة استخدام لبعض النفايات الأخرى الناتجة عن أنشطتها الصناعية، تشمل بطانة خلايا الصهر المستهلكة، وهي منتج ثانوي لعمليات صهر الألمنيوم، حيث يعاد استخدامها كمواد وسيطة بديلة في صناعة الأسمنت في الإمارات العربية المتحدة. وهناك أيضاً غبار الكربون الذي يستخدم كوقود في صناعة الأسمنت، إضافة إلى إعادة تدوير خَبَث الألمنيوم الناتج عن عمليات الشركة لاستخلاص الألمنيوم منه. وتطمح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على المدى الطويل في عدم إرسال أي نفايات صناعية إلى مكب النفايات.

#بياناتشركات

- انتهى -

جهات الاتصال في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم:

سيمون بورك

sbuerk@ega.ae

0563111536

نبذة عن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: 

شركة الإمارات العالمية للألمنيوم هي شركة مملوكة مُناصفة لكل من شركة مبادلة للاستثمار من أبوظبي ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية من دبي. وتعتبر أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، وأكبر شركة مملوكة من قبل الإمارتين معاً. 

وتعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم منتجاً متكاملاً للألمنيوم، بدءاً من عمليات تعدين البوكسيت وحتى إنتاج الألمنيوم الأولي. 

وتدير شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مصاهر الألمنيوم في موقعي الشركة في جبل علي والطويلة، ومصفاة تكرير الألومينا في الطويلة، ومنجم البوكسيت ومرافق التصدير المرتبطة به في جمهورية غينيا.  

يعد الألمنيوم الذي تنتجه شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" ثاني أكبر الصادرات المصنعة في دولة الإمارات، بعد النفط والغاز. وفي العام 2021، أنتجت "الإمارات العالمية للألمنيوم" 2.54 مليون طن من الألمنيوم المسبوك، مما يجعل الإمارات خامس أكبر دولة منتجة للألمنيوم في العالم. 

ويلبي إنتاج الشركة احتياجات ما يزيد عن 400 عميل في أكثر من 50 دولة حول العالم، وفي عام 2021، بلغت المنتجات ذات القيمة المضافة 84% من إجمالي مبيعات الشركة من المعدن المصبوب.  

ويستخدم الألمنيوم الذي تنتجه "الإمارات العالمية للألمنيوم" بشكل أساسي في قطاعات الإنشاءات، وصناعة السيارات، والتعبئة والتغليف، وفي قطاع صناعة الطيران، والإلكترونيات.  

وتزود شركة الإمارات العالمية للألمنيوم 10% من إجمالي إنتاجها إلى 26 شركة متخصصة في تصنيع منتجات من الألمنيوم في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يساهم قطاع الألمنيوم المتنامي في الدولة في توفير 60,950 وظيفة، ويعمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكثر من 7000 موظف، بينهم أكثر من 1,200 مواطن إماراتي.

وقد انصب تركيز شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الابتكار لأكثر من 25 عاماً، واستخدمت تقنياتها الخاصة في جميع عمليات توسيع وتطوير المصاهر منذ تسعينيات القرن الماضي، وقامت باستبدال جميع خطوط الإنتاج القديمة وتزويدها بتقنيات حديثة. وفي عام 2016 أصبحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على المستوى الدولي. 

وبصفتها شركة وطنية مسؤولة، تحرص شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الالتزام والوفاء بالمسؤوليات المجتمعية والبيئية التي أخذتها على عاتقها عبر مختلف أنشطتها، وبمستوى يضاهي التزام شركات المعادن والتعدين الرائدة في العالم.  

وفي عام 2017، أصبحت "الإمارات العالمية للألمنيوم" أول شركة في منطقة الشرق الأوسط تنضم إلى "مبادرة رعاية الألمنيوم"، البرنامج العالمي الذي يهدف إلى ترسيخ وتعزيز تطبيق مبادئ ومعايير الاستدامة والشفافية في صناعة الألمنيوم.  

وفي عام 2019، أصبح موقع الشركة في الطويلة أول موقع في الشرق الأوسط يحصل على شهادة "مبادرة رعاية الألمنيوم" وذلك عن ممارسات أداء الاستدامة، ثم مُنحت الشهادة لموقع الشركة في جبل علي عام 2021، وتشكل شهادة "مبادرة رعاية الألمنيوم" معياراً عالمياً في قطاع صناعة الألمنيوم للحوكمة والبيئة والمسؤولية المجتمعية.  

وبدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مطلع 2021، بإنتاج الألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية من «مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية»، في إنجاز جديد يجعل دولة الإمارات أول دولة في العالم تنتج الألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية. 

والجدير بالذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أُسست في العام 2014 إثر اندماج شركتي دبي للألمنيوم (دوبال) والإمارات للألمنيوم (إيمال). وقد بدأ الإنتاج من مصهر دوبال جبل علي للألمنيوم في عام 1979. وتبلغ مساحة موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي نحو خمسة كيلومترات مربعة، أي أكبر من مساحة دبي مول بخمسة أضعاف.  

وبدأت عمليات الإنتاج في شركة الإمارات للألمنيوم "إيمال" عام 2009، وكان مصهر الطويلة أضخم مصهر منفرد للألمنيوم في العالم عند اكتماله. ويُذكر أن مساحة موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في منطقة الطويلة 6 كيلومترات مربعة، أي ما يوازي ستة أضعاف مساحة جزيرة المارية. 

وتملك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم محطات طاقة خاصة بها في كلا الموقعين، حيث تلبي احتياجاتها من الكهرباء. وتبلغ طاقة توليد الكهرباء في الشركة 6,474 ميغاواط، لتكون بذلك ثالث أكبر مولد للكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة بعد "هيئة كهرباء ومياه دبي" (ديوا) و"هيئة مياه وكهرباء أبوظبي". 

كما تقوم الشركة بإنتاج المياه من وحدات تحلية المياه التابعة لها.  

بدأت الإمارات العالمية للألمنيوم عمليات الإنتاج من مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا في أبريل 2019، وتعد مصفاة الطويلة للألومينا الأولى من نوعها في الدولة والثانية في منطقة الشرق الأوسط. ويساهم المشروع بتقليل اعتماد الدولة على الألومينا المستوردة من الخارج، وتزويد الشركة بأكثر من 40% من احتياجاتها من الألومينا عند عملها بكامل طاقتها. 

كما بدأت شركة "غينيا ألومينا كوربوريشن" المملوكة بالكامل لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بتصدير البوكسيت من جمهورية غينيا في غرب إفريقيا في أغسطس 2019، ويعد هذا المشروع أكبر مشروع استثماري في مجال التعدين في جمهورية غينيا خلال العقود الأربعة الأخيرة. 

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: www.ega.ae