تطبيق «طلبات» يُعلِن عن توسّعِه ويُطلِق خدماته في العراق ابتداءً من عام 2021

  

شركة طلبات الرائدة إقيليمًا في مجال توصيل الطعام والبقالة إلكترونيًا يدخل البلد التاسع له، ويُطلق خدماته في الجمهورية العراقية عام 2021.

مدينة اربيل ستكون أول المُدن التي تصلها خدمات «طلبات»، وسيعقِبها الكثير من المُدن الكردية والتوسع في بقية محافظات العراق.

الجميع في طلبات سُعداء ومتحمسون لهذه الخطوة، ويعملون بجدٍ لتقديم خدماتهم في بلدٍ له تاريخ عريق في صناعة الطعام وأهله يعشقون المذاق الطيب اللذيذ.

العراق: أعلنت اليوم شركة طلبات؛ التطبيق الرائد في طلب وتوصيل الطعام والبقالة إلكترونيًا، عن توسعها إقليميًا والبدء في تقديم خدماتها في جمهورية العراق. سيبدأ التطبيق الذي يعمل حاليًّا في 8 بُلدان مختلفة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالعمل مبدأيًّا في مدينة اربيل عاصمة الإقليم الكردستاني في باكورة العام المُقبل؛ 2021، قبل التوسع في بقية محافظات العراق لاحقًا خلال العام.

في هذا التوسّع الجديد، ستجلب شركة «طلبات» خبرتها العالمية وتمرّسها في السوق العربية ليكونا عونًا لها في رحلتها لخدمة عُشاق الطعام داخل العراق.

تأسست شركة «طلبات» عام 2004 في الكويت، وتستمر إلى يومنا هذا في تطوير نظامٍ متكامل لتوصيل الطعام داخل 8 أسواقٍ مختلفة تعمل بها في الوقت الحالي.  هذا وتنوي الشركة دخول السوق العراقية لتغيير مفهوم طلب وتوصيل الطعام فيها، ومساعدة المطاعم على النمو وتطوير أعمالها. وفي الوقت نفسه، ستعمل على توفير تجربة فريدة للعملاء للاستمتاع بمجموعة متنوعة من المطاعم والمنتجات ذات سعرٍ مقبول وسرعة فائقة في التوصيل.

صرّح «توماسو رُدريجز»؛ المدير التنفيذي لشركة طلبات، أن الشركة متحمسة لهذا التوسع في دولةٍ من الدول ذات التاريخ العريق في صناعة الطعام، ولها أهمية استراتيجية كبيرة في المنطقة.

«العراق دولةٌ تعشق الطعام، ولهذا لا نطيق الانتظار حتى نبدأ بتقديم خدماتنا في هذه السوق. نحن متحمسون جدًا لأننا سنتمكن من نشر هذا الإرث الغني للمطبخ العراقي بين أكبر عددٍ من أبناء المجتمع عبر تطوير خدمات طلب الطعام إلكترونيًّا وخدمات التوصيل السريع، والتعاون مع شركائنا من المطاعم المحلية لتنمية حجم أعمالهم من خلال منصتنا، هذا بالإضافة إلى توفير العديد من فرص العمل لأصحاب المهارات والمواهب من أبناء العراق».

«الجمهورية العراقية بها كم هائل من الفُرص، وتسعى شركة «طلبات» للمساعدة في اقتناص تلك الفُرص والمساهمة في تنشيط اقتصاد البلاد مجددًا بعد عددٍ كبير من السنوات كانت تعاني فيها المشاريع المتوسطة والصغيرة  في مجال المطاعم من اضطراباتٍ وصعوباتٍ في مجالي التقنية ورقمَنة الخدمات».

هذا وتتطلع شركة «طلبات» إلى تقديم تجربة فريدةٍ للمجتمع العراقي للاستمتاع بالمذاق اللذيذ، بعد أن صارت المنصة الرائدة في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن، وتخدم الآن الملايين من العملاء النَّشطين على مستوى الإقليم العربي.

تطبيق «طلبات» سيكون مُتاحًا للعملاء العراقيين على متجر «جوجل بلاي» ومتجر تطبيقات شركة «أبل» بداية من شهر ديسمبر 2020.

ما هو تطبيق طلبات؟

تطبيق طلبات هو شركةٌ أحدثت تغييرًا جذريًا في مجال توصيل الطعام في الشَّرق الأوسط عندما أُسِّسَت عام 2004 داخل دولة الكويت، ثمَّ أصبحت بعد سنواتٍ قليلةٍ الشركة الرائدة في المنطقة العربية في مجال توصيل الطلبات إلى المنازل بشبكة شراكاتٍ تزيد عن 13000 مطعم ومتجر و24000 فرع. أمَّا اليوم، تسعى طلبات لمساعدة المُستخدِمين للاستمتاع باللحظات المهمة في حياتهم. فبوجود تطبيق طلبات إلى جانبهم كتطبيقٍ يُعتَمد عليه، يمكنهم قضاء وقتٍ أقل في تحضير الطعام والتسوق وما إلى ذلك من المهام الثانوية، والتركيز على الأشياء المهمة في حياتهم. طلبات هي شركةٌ تابعة لدليفري هيرو؛ الشركة الرائدة عالميًا في توصيل وطلب الطعام إلكترونيًا.

للاستفسارات الإعلامية:

press@talabat.com

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية