تكريم الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة لإسهاماتها المتميزة في الابتكار في التعليم البحري

  

الجائزة تأكيد على جهود الأكاديمية في تعزيز التعليم والتدريب البحري وإعداد جيل من الكوادر المهنية المتميزة

دبي، الإمارات العربية المتحدة: تقديراً لإسهاماتها المميزة في الابتكار في التعليم البحري، تم تكريم الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة ضمن حفل جوائز "شيب تيك" العالمية في نسختها الرابعة عشرة التي تم تنظيمها في دبي يوم الاثنين، 7 يونيو 2021. تسلم الجائزة سعادةالأستاذ الدكتور إسماعيل عبدالغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، بحضور عدد من مسؤولي الأكاديمية.

تعد جوائز "شيب تيك" البحرية العالمية من الجوائز المرموقة في قطاعات النقل البحري والنفط والغاز، وشهدت النسخة الرابعة عشرة مشاركة عدد من أبرز الشركات العاملة في القطاع البحري التي لها إسهامات متميزة في نمو القطاع في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

 

دور رئيس في تعزيز التعليم والتدريب البحري

تلعب الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة دوراً أساسياً في تعزيز التعليم والتدريب البحري في منطقة الشرق الأوسط والعالم، من خلال الفرص الأكاديمية الفريدة التي توفرها في ضوء رسالتها لإعداد وتأهيل القدرات والكفاءات الشابة في دولة الإمارات، حيث ترفد السوق الإماراتي بالكفاءات الوطنية المتميزة، انسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في تعزيز مكانة الدولة كمركز بحري رائد على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة، قال سعادةالأستاذ الدكتور إسماعيل عبدالغفار إسماعيل فرج، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري: "باعتبارنا إحدى مؤسسات جامعة الدول العربية، نحن مكلفون ببناء الشراكات التي تعمل على تطوير القدرات الاقتصادية للدول العربية كافة، إضافة إلى تطوير ابتكارات جديدة في مجال التعليم البحري للأجيال القادمة. وتتسم علاقتنا مع دولة الإمارات بخصوصية اسثنائية، إذ لمسنا اهتماماً ودعماً غير محدود من القيادة الرشيدة وأصحاب القرار في الدولة منذ تأسيس فرع الأكاديمية في الشارقة، بهدف تعزيز التعليم والتدريب البحري في دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام، وتلتزم الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة برسالتها في توفير تعليم متميز وفق أعلى المعايير العالمية لضمان نمو هذا القطاع المزدهر في دولة الإمارات."

 

رسالة تعليمية متكاملة

تلعب الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة دوراً ريادياً في مناقشة وتطوير الاستراتيجيات التي تسهم في تعزيز التنمية الاقتصادية للقطاع البحري والاستفادة من الكفاءات الشابة، وذلك من خلال المناهج التدريسية المكثفة والاستراتيجيات المتطورة. ونجحت الأكاديمية، بمساعدة كوادرها التدريسية ذات الخبرات المتميزة،  في تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية التي ستسهم في تطوير القطاع البحري. ومن خلال تعاونها مع وزارة الطاقة والبنية التحتية ووزارة التغير المناخي والبيئة، تؤكد الأكاديمية مواصلة التزامها بضمان النهوض بالقطاع البحري.

من جهته، قال الربانالدكتور أحمد يوسف، نائب عميد كلية النقل البحري والتكنولوجيا لدى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة: "تولي القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة أهمية كبرى للتعليم والتدريب رفيع المستوى. وباعتبارها واحدة من المؤسسات البحرية الرائدة في المنطقة، تأخذ الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة، على عاتقها إعداد جيل يتولي قيادة القطاع البحري في المستقبل. ولتحقيق هذا الهدف، نحرص على تطوير تقنيات التدريس باستمرار من خلال تبني التكنولوجيا الحديثة ورفع وعي طلابنا بأهمية التحول الرقمي لمواكبة التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم كل يوم. وإضافة إلى الاهتمام بالمنهج الأكاديمي، نولي أهمية كبرى لصحة طلابنا البدنية والنفسية. ومن خلال دوراتنا التدريبية المتخصصة، نعمل بشكل مكثف على توسيع معارف وقدرات الطلاب لزيادة فرصهم في تولي مناصب قيادية في أكبر المؤسسات البحرية في المستقبل. إضافة إلى ذلك، عملنا على تصميم برامج تدريبية متخصصة في مختلف المجالات الإدارية والفنية البحرية، وتبني تقنيات الواقع المدمج والافتراضي ضمن وسائل التعليم، ما يعكس منهجها الاستباقي في استخدام الابتكارات الحديثة والإبداع في مجال التعليم البحري."

طوال فترة الجائحة، نجحت الأكاديمية مع التعامل مع التحديات الجديدة التي تواجه العالم من خلال اعتماد طرق التعلم الهجين حتى يتمكن الطلاب من مواصلة دراستهم بكل سهولة ويسر. وتقود الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة قيادة جهود تمكين المرأة في القطاع البحري من خلال تعزيز المساواة بين الجنسين في الفصول الدراسية، حيث تشكل الطالبات نسبة تزيد عن 43% من إجمالي طلاب الأكاديمية، وهي أعلى نسبة للطالبات في أي أكاديمية بحرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتسعى الأكاديمية إلى تمكين طلابها وتزويدهم المهارات اللازمة للتميز في القطاع البحري باستخدام أحدث المرافق والتقنيات المتطورة والشراكات الاستراتيجية مع الجهات الحكومية.

-انتهى-

عن الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري فرع الشارقة:

 

وقع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مذكرة تفاهم بين حكومة الشارقة والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري التابعة لجامعة الدول العربية ومقرها في جمهورية مصر العربية، لإنشاء فرع للأكاديمية في مدينة خورفكان بإمارة الشارقة، وقع المذكرة عن الأكاديمية العربية الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل رئيس الأكاديمية، وذلك في مقر أكاديمية الشارقة للبحوث. وتوفر الأكاديمية الدراسة بكُلْيَة النقل البحري  والتي بها تخصصين رئيسيْن، هما: تكنولوجيا النقل البحري الذي يحتوي على تخصصين فرعيين؛ وهما عمليات الموانئ والعمليات البحرية الداعمة "Offshore Operations" وبالتالي سيتأهل الخريجون للحصول على درجة البكالوريوس بالإضافة إلى منحهم شهادات ضابط ثان. أما التخصص الرئيس الثاني فهو قسم تكنولوجيا الهندسة البحرية، ويحصل الخريج على درجة بكالوريوس في تكنولوجيا الهندسة البحرية بالإضافة إلى شهادة مهندس ثالث بحري، وكلا التخصصين يؤهلان الطلاب للعمل على السفن التجارية وسفن الإمداد والخدمات البترولية بالإضافة إلى الخبرة اللازمة للعمل في كافة المؤسسات البحرية.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية