استشارات طبية مجانية وغير محدودة لمدة عام واحد مقدمة من شركة الطبي في مصر لجميع المتبرعين بالبلازما

القاهرة، مصر - أعلنت شركة الطبي، أول وأكبر منصة رقمية للصحة في الشرق الأوسط، عن شراكة جديدة مع وزارة الصحة والسكان المصرية، ضمن المشروع القومي لتجميع بلازما الدم وتصنيع مشتقاتها.

وكانت وزارة الصحة والسكان المصرية قد أعلنت عن مشروع قومي للتبرع ببلازما الدم والبدء بتصنيع مشتقاتها تنفيذاً لمبادرة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من مشتقات البلازما بما يساهم في إنتاج العديد من الأدوية الضرورية لحالات مرضية مختلفة منها العديد من أمراض الكلى، والكبد، والدم، والأمراض المزمنة، والحروق.

وطبقاً للاتفاق الموقع بين الطرفين، وبهدف تشجيع المواطنين على التبرع بالبلازما، سيقوم موقع الطبي في مصر بتقديم استشارات طبية مجانية وغير محدودة لجميع المتبرعين بالبلازما لمدة عام كامل، مع عدم وجود حد أقصى للاستشارات الطبية لكل فرد، كما سيقوم موقع الطبي والذي يعتبر أكبر موسوعة طبية باللغة العربية بنشر مقالات دعائية لتشجيع المواطنين المترددين على الموقع للتبرع بالبلازما بالمراكز التي أعلنت عنها وزارة الصحة والسكان.

وقال السيد عبداللطيف علما، مدير عام الطبي في مصر:

"نحن متحمسون للإعلان عن شراكة الطبي مع وزارة الصحة والسكان في مصر، حيث يعد مشروع بلازما الدم مبادرة مهمة للغاية، وسيساعد مصر على تحقيق الاكتفاء الذاتي من مشتقات البلازما، ومن خلال تقديم استشارات طبية مجانية وغير محدودة لجميع المتبرعين بالبلازما لمدة عام كامل، فإننا ندعم استراتيجية مصر، ونشجع المواطنين على المشاركة.

وأضاف: "هناك تعاون كبير بين الطبي في مصر والوزارة لدمج التكنولوجيا في الرعاية الصحية لرفع مستويات الخدمة وتسهيل الأمر على المستفيدين ومقدمي الخدمات. وتعد مصر إحدى الأسواق الرئيسية لشركة الطبي، ويسعدنا أن نواصل عملنا هناك بعد إطلاق الخط الساخن 1130 في ديسمبر ٢٠٢١ وتعتبر هذه الشراكة خطوة رئيسية لشركة الطبي في تقديم خدمات رعاية صحية عالية الجودة للجميع في المنطقة ".

هذه المبادرة تأتي كاستمرار وامتداد للشراكة والتعاون المستمر مع الحكومة المصرية لتقديم خدمات الرعاية الصحية عن بعد من خلال الخط الساخن الوطني الخاص بفيروس كوفيد-19 منذ مايو ٢٠٢٠، حيث بدأ الاتفاق وقتها مع المجلس الأعلى للجامعات في وزارة التعليم العالي المصرية لدعم الجهود الوطنية لمواجهة جائحة كورونا المستجد، وهو ما ساهم بشكل كبير في تخفيف الضغط على أنظمة الرعاية الصحية الوطنية ومكافحة انتقال الوباء.

تأسس موقع الطبي في عام 2011، وتطوّر ليصبح أكبر مزود للصحة الرقمية في العالم العربي، وذلك لاحتوائه على أكثر من 2 مليون صفحة من المحتوى الطبي، بالإضافة إلى تقديمه لخدمة الرعاية الصحية عن بعد على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع في 7 دول عربية ولأكثر من 500000 مستخدم يومياً.

وفي عام 2020 وحده، قدمت شركة الطبي خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 300 مليون مريض في جميع أنحاء العالم، ووسعت خدماتها لتشمل 12 دولة، وخلقت فرص عمل إلى 60.000 طبيب في جميع أنحاء المنطقة.