صندوق خليفة يطلق برنامج ريادي للذكاء الاصطناعي

  

بالتعاون مع شركة ستاليون

 أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلن صندوق خليفة لتطوير المشاريع اليوم بالتعاون مع شركة ستاليون إحدى الشركات الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي عن إطلاق برنامج ريادي للذكاء الاصطناعي الذي يهدف إلى تمكين 75 من رواد الأعمال من اغتنام الفرص الاستثمارية في مجال الذكاء الاصطناعي وتأسيس شركاتهم ومشاريعهم الناشئة في هذا القطاع. 

ويشمل البرنامج الذي يستمر على مدى 9 أسابيع ويستهدف طلاب الجامعات في الإمارات أفضل الممارسات وأطر العمل والأدوات اللازمة لتأسيس مشروع في قطاع الذكاء الاصطناعي، إذ يقدم البرنامج تطبيقات ذكاء اصطناعي واقعية عبر مختلف القطاعات، فضلاً عن التعريف بنموذج التسويق المعروف بنموذج "اللبنات العشر في الأعمال" الذي يمكّن مستخدميه من تصور الفرص التجارية والاستفادة منها.

وقال سعادة راشد البلوشي نائب رئيس مجلس ادارة صندوق خليفة: "يعقد صندوق خليفة باستمرار شراكات تتماشى مع أهدافه ورؤيته بتوفير بيئة أعمال ريادية تعتمد على التكنولوجيا والابتكار، ويواصل التزامه بالتشجيع على توظيفهما في ريادة الأعمال"

وأكد أن إطلاق البرنامج بالتعاون مع شركة ستاليون سيوفر مصادر المعرفة في مجال الأعمال مما يعزز من قدرات رواد أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة، موضحاً أن الدفعة الأولى من مستفيدي البرنامج سيضم 75 من طلاب الجامعات الراغبين في خوض غمار تجربة جديدة في مجال الذكاء الاصطناعي".

وأضاف: "يعتبر البرنامج أحدث مساهمات صندوق خليفة في قطاع الذكاء الاصطناعي، وسبقه منصة مستشاري التي حققت نجاحاً باهراً، ونتطلع إلى تزويد رواد الأعمال في الإمارات بالمزيد من الابتكارات التكنولوجية المتقدمة لدعم نجاحاتهم وتعزيز مساهماتهم في نمو الاقتصاد الوطني".

وقال سامر عبيدات، الرئيس التنفيذي لأم جي أم: "يستمر الذكاء الاصطناعي اليوم بقلب الموازين في العالم الذي نعيش به اليوم. وعلى الرغم من التحول الكبير الذي أحدثه على الاقتصاد العالمي الذي يتوقع أن ينمو بمقدار 15.7 تريليون دولار في عام 2030، فإن الذكاء الاصطناعي سيؤدي إلى البطالة التكنولوجية باستبداله أكثر من 40% من العمال والموظفين الإداريين والمهنيين بحلول عام 2030. لذا سيحتاج الأفراد والمؤسسات أن يصبحوا ما يسمى " مواطني الذكاء الاصطناعي" ليتمكنوا من مواصلة العمل بفعالية ضمن أمة الذكاء الاصطناعي المستقبلية، والإبحار في عالم رقمي من خلال طبيعة عمل مختلفة، وواقع اقتصادي وأسلوب حياة جديدين".

سيكون البرنامج من تقديم وإدارة منصة AIQOM، وهي منصة ذكاء اصطناعي رقمية تمكّن مستخدميها من التعلم، والابتكار والاستكشاف والكسب من خلال الذكاء الاصطناعي، وتتضمن المنصة أربعة محاور رئيسية : المحور الأول "أمة الذكاء الاصطناعي"، وهو عبارة عن مجتمع عالمي حصري لخبراء الذكاء الاصطناعي والطلاب ورواد الأعمال، والقادة والمهنيين؛ المحور الثاني: "أكاديمية الذكاء الاصطناعي"، ويتضمن برامج ودورات متعددة اللغات معتمدة، ومسارات تعليمية تغطي برامج ريادة أعمال الذكاء الاصطناعي ابتداءً من الأساسيات، إلى التعلم التقني المتعمق، ومسار مهارات علوم البيانات، والمسارات المهنية؛ المحور الثالث "مختبر الذكاء الاصطناعي الافتراضي"، ويعتبر من أوائل مختبرات الذكاء الاصطناعي الافتراضي التي تركز على احتياجات المجتمع، ويمكّن الجميع من ابتكار وتجربة ونشر واكتشاف نماذج وتطبيقات ذكاء اصطناعي لحل مشكلات الحياة الواقعية؛ وأخيراً "سوق الذكاء الاصطناعي" وهو سوق مفتوح متاح لمطوري الذكاء الاصطناعي ومستخدميه ممن ليس لديهم خلفية تقنية بهدف استكشاف ونشر، والاستثمار في البيانات الرقمية وأصول الذكاء الاصطناعي.

للمزيد من المعلومات حول برنامج ريادي أعمال الذكاء الاصطناعي لشباب الإمارات، الرجاء زيارة الرابط:

https://tinyurl.com/a4w4ueuk

#بياناتحكومية 

ـ انتهى ـ.

 للاستفسارات الإعلامية الرجاء التواصل معآية الشريفaya@kbsstrategies.com+971 50 268 4742 روضة المريخي صندوق خليفةRawdha.AlMeraikhi@Khalifafund.ae+971 50 441 8688

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية