موديز تتوقع ان يؤثر تباطؤ النمو في القطاع غير النفطي في الإمارات على إيرادات دبي والشارقة

توقعات موديز بحسب تقرير صدر اليوم

  
موديز تتوقع ان يؤثر تباطؤ النمو في القطاع غير النفطي في الإمارات على إيرادات دبي والشارقة
REUTERS/ Hamad I Mohammed

زاوية عربي

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني في تقرير تلقت زاوية عربي نسخة منه اليوم، ان تباطؤ النمو في القطاع غير النفطي في الإمارات سيؤثر على معدل نمو الإيرادات في إمارتي دبي والشارقة  بسبب عدم اعتمادهم بشكل كبير علـى الإيرادات النفطية، بينما ستكون أبوظبي بعيدة عن هذا بسبب اعتمادها القليل على الإيرادات غير النفطية.

خلفية عن موديز:

موديز هي وكالة تصنيف ائتماني عالمية، وتدرس أوضاع الاقتصاد في دول العالم وتعطيها تصنيف ائتماني، والذي يعتبر أحد المعايير التي يتخذ من خلالها المستثمرون قراراتهم الاستثمارية.

من أين أتت إيرادات حكومتي دبي والشارقة العام الماضي؟

دبي (بحسب تقرير موديز):

رسوم وغرامات 73%
ضرائب 18%
نفط 7%
ايردات من استثمارات 2%

الشارقة (بحسب تقرير موديز):

إيرادات من مصادر غير ضريبية لم يحددها التقرير 55%
إيرادات من استثمارات 31%
ضرائب 10%
منتجات بترولية  4%

التفاصيل:

وبحسب تقرير موديز اليوم، اقتصاد دبي نما خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 2.1% وهو أفضل قليلا من معدلات نمو العام الماضي عند 1.94%، لكنه يظل أقل من معدل 4% في المتوسط بين أعوام 2011 و2015.

توقعت موديز ان التباطؤ سيستمر لفترة طويلة.

لماذا ترى موديز ان التباطؤ سيكون طويلا؟

تعتمد موديز على عدة عوامل منها:

- تراجع مساهمة سوق العمل في الناتج المحلي الإجمالي إلى ما يقرب من الصفر بين عامي 2014 و2018.
- تباطؤ معدلات التوظيف والزيادة السكانية بين عامي 2014 و2018.

ما هو الناتج المحلي الإجمالي؟

هو قيمة ما يتم إنتاجه في دولة أو منطقة معينة، خلال فترة محددة.

وترى موديز في نفس التقرير، ان ديون دبي سترتفع بنهاية العام 62.5% من حجم الناتج المحلي الإجمالي، مقابل 55.7% في عام 2016.

(إعداد: عبدالرحمن رشوان، الصحفي بموقع زاوية عربي. وقد عمل عبدالرحمن في السابق في عدة مؤسسات صحفية، منها إيكونومي بلس ومباشر)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا