- المدرسة البريطانية الرائدة في التعليم على الإنترنت تهدف إلى تغيير واقع التعليم التقليدي

- إحدى مدارس كامبردج الدولية المعتمدة

- من الأوائل في تعليم المنهج البريطاني عبر الإنترنت في الامارات مع استمرارها في تقديم منهجها وتعليمها من المملكة المتحدة

- افتتاحها في دولة الإمارات يُظهر أهمية تسريع الابتكار الرقمي في دعم مساعي دبي لتعزيز مكانتها الرائدة في مجال التعليم التقدمي

- تقدم المدرسة أكثر من ألف حصة درسية تفاعلية كل أسبوع ويشمل منهاجها دروساً باللغة العربية لتلبية متطلبات المنطقة والطابع الثقافي واللغوي للشرق الأوسط

- تضم أكثر من 165 تلميذاً من الإمارات العربية المتحدة و47 تلميذاً من المملكة العربية السعودية

دبي، الإمارات العربية المتحدة: كشفت منصة My Online Schooling، إحدى أوائل المدراس البريطانية للتعليم عبر الإنترنت في المنطقة، وأول مدرسة بريطانية للتعليم عبر الانترنت تحصل على اعتماد مدارس كامبردج الدولية، عن اطلاق قاعدتها في دبي رسميا، وذلك استجابةً للمتطلبات التي أفرزتها الأزمة الصحية العالمية في توفير مناهج تعليمية أكثر مرونة وشمولية، وتلبية تطلعات الباحثين عن أساليب تعليمية بديلة عن منهجية التعليم التقليدية.

وعملت المنصة على إيجاد مجتمعٍ مزدهرٍ من الطلاب والعائلات حول العالم، حيث تحتضن ما يزيد عن ١٢٠٠ طالب من ٨٠ دولةً مختلفة، وتتيح لهم فرصة المشاركة في باقةٍ من الحصص الدرسية التفاعلية. وتضم المدرسة البريطانية، التي تعتمد أفضل المناهج الدراسية، أكثر من 165 تلميذاً من الإمارات العربية المتحدة و47 تلميذاً من المملكة العربية السعودية، مع استمرارها في تقديم منهجها وتعليمها من الممكلة المتحدة.

كما تقدم المدرسة أكثر من ألف حصة درسية تفاعلية كل أسبوع؛ من المرحلة الأساسية الثانية وصولاً إلى صفوف التعليم الثانوي، ويشمل منهاجها دروساً باللغة العربية لتلبية متطلبات المنطقة والطابع الثقافي واللغوي للشرق الأوسط، بالإضافة الى مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات الجانبية التي تثري مدارك الشباب بالمعلومات العامة.

وتتبع My Online Schooling منهجية تعليم مخصصة، التزاماً بتوجّهات قيادة دولة الإمارات التي تسعى لبناء مستقبل مزدهر، في منح الأولوية للنتائج الفردية التي يحصّلها الطلاب من جميع المستويات التعليمية، مما يضمن التعامل مع الشباب كحالاتٍ فردية بالاعتماد على نقاط قوتهم وإبداعهم وشخصيتهم لتحقيق نجاحهم الخاص.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال توم كرومبي، مؤسس مدرسة My Online Schooling: " مع استمرارنا في تقديم منهجنا وتعليمنا المتميز من الممكلة المتحدة، فنحن مسرورون بأن نعلن ان افتتاح قاعدة لنا هنا في دبي. إن الإمارات العربية المتحدة درلة رائدة في مجال التعليم التقدمي. ولطالما أثارت الفرص التي توفرها التكنولوجيا اهتمامنا، حيث يلقى التعلم عبر الإنترنت حالياً إقبالاً واسعاً، بدءاً من المرحلة الابتدائية وحتى مراحل التعليم الأخيرة. ويسرنا استقبال التلاميذ الجدد من المنطقة للاستفادة من المنهج البريطاني الرقمي الذي توفره المنصة لمواكبة متطلبات التعلم الخاصة بكل تلميذ.

ويأتي قرارنا بإنشاء قاعدة لأعمالنا في دبي ودولة الإمارات، نتيجةً لما شهدته الدولة من نمو مميز خلال العامين الماضيين، وإقبالٍ واسع على التعلم الرقمي، حيث انضم العديد من التلاميذ في الإمارات إلى منصة My Online Schooling. واستناداً إلى المكانة المرموقة لمنصتنا، باعتبارها إحدى المدارس الإلكترونية الرائدة عالمياً وواحدةً من مدارس كامبردج الدولية المعتمدة، نتطلع لإرساء حضور حقيقي لنا في المنطقة يتيح لنا دعم التلاميذ والعائلات التي وقع اختيارها على منهاج التعليم البريطاني الإلكتروني.

ونعتقد أن لدينا فرصةً مهمة للتوسع نحو مختلف أنحاء الإمارات، ونتطلع للمساهمة بشكل فاعل في دعم استراتيجية الحكومة الإماراتية للتعليم في القرن الحادي والعشرين. وتتمتع الإمارات بأنماط تفكير تقدمية فيما يتعلق بتسريع وتيرة الانتقال نحو مستقبل مزدهر ومستدام، ويسعدنا أن نشارك في دعم هذه التطلعات وتقديم أرقى المناهج التعليمية البريطانية"

ويعتمد انطلاق أعمال المنصة على حضورها المادي في المملكة المتحدة وأستراليا، حيث تفتح أبوابها حالياً لاستقبال طلبات التسجيل للعام الدراسي الجديد.

#بياناتشركات

- انتهى -

لمزيدٍ من المعلومات والاستفسارات الصحفية، يرجى التواصل مع:

سوزان سمعان

رئيسة قسم العلاقات الإعلامية

شركة ماركتيررز – مكتب دبي Suzanne.samaan@markettiers.com MOS@Markettiers.com

لمحة عن توم كرومبي ومدرسة My Online Schooling:

توم كرومبي هو الرئيس التنفيذي ومؤسس المنصة الحائزة على جوائز My Online Schooling، واحدة من المدارس البريطانية الدولية الرائدة في التعليم على الإنترنت. أطلق توم، الذي عمل كمدرس ومشرف مناهج سابق، منصة My Online Schooling عام 2016 بهدف توفير وسائل تعليمية بديلة للشباب والشابات في مختلف أنحاء العالم. وتحتضن المنصة اليوم ما يزيد عن 1,600 طالب وطالبة في أكثر من 80 دولة مختلفة.

تجسد منصة My Online Schooling رؤية توم في إنشاء مدرسة رقمية شاملة تقدم دورات من مرحلة التعليم الأساسية الثانية حتى المستوى إيه وتتبع أحدث مناهج القرن الواحد والعشرين بما يتيح للطلاب والطالبات إطلاق أقصى إمكانياتهم التعليمية. وتتمحور فلسفة المنصة حول قيم الشمولية والقبول والاحترام، وعملت منذ تأسيسها على إيجاد مجتمعٍ مزدهرٍ من الطلاب الذين يمكنهم الوصول إلى تعليم بريطاني عالي المستوى عبر الإنترنت. ويقدّم فريق المنصة المكون من سبعين مدرساً أكثر من ألف حصة درسية تفاعلية كل أسبوع مع الحرص على تطبيق آليات التعليم المبتكرة ودمجها مع أحدث الوسائل التكنولوجية لضمان تعليم قوي ومستقبل باهر للجميع.

وتملك المنصة قاعدتين دائمتين في إدنبرة في المملكة المتحدة وبيرث في غرب أستراليا، وتضيف قاعدةً ثالثة في دبي حالياً، التي تأتي استجابة لاهتمام الأهالي المتزايد في التعليم الإلكتروني في ظل الأزمة الصحية العالمية وتفضيلهم المنهاج التعليمي البريطاني المترافق مع أساليب التعليم المرنة والمبتكرة التي تقدمها منصة My Online Schooling. ويشمل منهاج المنصة دروساً باللغة العربية لتلبية متطلبات المنطقة والطابع الثقافي واللغوي للشرق الأوسط.

 

زار توم كرومبي دولة الإمارات في عدة مناسبات خلال السنوات الماضية، كان أبرزها قمة ريوايرد الرائدة، التجمع العالمي لرواد قطاع التعليم من مختلف أنحاء العالم خلال إكسبو 2020 دبي. كما زار جناح المملكة المتحدة في إكسبو 2020 دبي، حيث تحدث مع محاضرين آخرين حول مستقبل المدارس والتعليم عبر الإنترنت.

 

درس توم في جامعة جلاسكو ثم التحق بجامعة إدنبرة حيث حصل على شهادة الدراسات العليا في التعليم الابتدائي. وبدأ كرومبي مسيرته في التدريس في اسكتلندا وتعزز شغفه في دمج التكنولوجيا بالتعليم عندما سافر إلى نيوزيلندا حيث عمل لمدة خمس سنوات مدرساً ومشرف مناهج في مدرسة إيه سي جي سندرلاند في أوكلاند؛ ليؤسس بعدها منصة My Online Schooli