الحزمة الاقتصادية لجو بايدن.. ماذا نعرف عنها؟ 

تقرير سريع

  
صورة للرئيس الأمريكي جو بايدن، 24 يناير 2021، رويترز

صورة للرئيس الأمريكي جو بايدن، 24 يناير 2021، رويترز

REUTERS/Erin Scott

قبل توليه منصبه رسمياً كرئيس للولايات المتحدة بأيام، أعلن جو بايدن اعتزامه إطلاق حزمة تحفيزية ضخمة للاقتصاد الأمريكي لمساعدته على الحد من آثار أزمة كورونا. الحزمة الضخمة، في حال حازت على موافقة الكونجرس الأمريكي، ستبلغ 1.9 تريليون دولار كإجمالي قيمتها.  

فما تفاصيلها وماذا نعرف عنها؟ 

وفقاً لملف نشره موقع البيت الأبيض، يتضمن مقترح بايدن استثمار 20 مليار دولار في برنامج قومي لتلقيح المواطنين ضد فيروس كوفيد-19، بالشراكة مع الولايات والمحليات والأقاليم المختلفة.  

وكذلك، تشمل الحزمة برامج مساندة لدعم القطاع العائلي، لمساعدة أولئك الذين يواجهون البطالة، الجوع، أو يعجزون عن دفع إيجار منازلهم. وتشمل مدفوعات مباشرة بشيكات قيمتها 1,400 دولار لمساندة الأفراد، حيث أشار الملف الرسمي لمقترح الحزمة التحفيزية أن مبلغ الـ 600 دولار التي تم اعتمادها سابقاً يعتبر غير كاف لالتزامات معظم الأمريكيين. وهكذا، يصل إجمالي قيمة المدفوعات المباشرة إلى 2000 دولار. 

كما يقترح بايدن رفع الحد الأدنى الفيدرالي للأجر من المستوى الحالي الذي يبلغ 7.25 دولار في الساعة إلى 15 دولار في الساعة. 

كما، من ناحية أخرى، بدأ أعضاء الكونجرس الديموقراطيون في عمل مسودة قانون تتوافق مع رؤية بايدن في التوسع في منح قيم مختلفة من الحوافز والخصومات الضريبية للأسر الأمريكية التي لديها أطفال.

ففي أحد المسودات التي يتم مناقشتها، ستقوم إدارة الإيرادات الداخلية برد قيمة 300 دولار شهرياً  لكل طفل تحت السادسة، و250 دولار لكل طفل فوق السادسة، بالإضافة لأحقية سن الـ17 لهذا الامتياز، وذلك على مدار 2021.

وسوف يبلغ قيمة هذا الامتياز 3,600 دولار على مدار العام للأسر عن كل طفل تحت السادسة، و3,000 خلال العام عن الأطفال فوق السادسة، مع تداول أخبار تتعلق برغبة النواب الديموقراطيين جعل تلك البرامج مستمرة لسنوات قادمة، على عكس المدفوعات المباشرة المذكورة والتي ترتبط فقط بفترة الجائحة. 

كما تشمل الحزمة توجيه 15 مليار دولار لصرف منح لأكثر مليون مشروع صغير تضررا من الجائحة، مع توجيه 35 مليار دولار إلى البرامج الناجحة في تمويل المشروعات الصغيرة. 

وبحسب تقارير إعلامية، قد يعترض الجمهوريون بشكل خاص على الحزمة بطبيعة الحال، آخذين في الاعتبار عبء الدين الذي يحمله الاقتصاد الأمريكي، ولأن الأمر لا يحتمل تريليونات أخرى يتم إضافتها إلى الدين العام. 

من ناحية أخرى، تقول جانيت يلين المرشحة لشغل منصب وزير الخزانة في إدارة جو بايدن، أنه في مثل هذا التوقيت يعتبر أكثر الخيارات ذكاءً هو "التحرك بخطوات ضخمة"، حيث ترى  أن الاقتصاد بحاجة للحزمة الضخمة التي أعلنها بايدن لمساندة أولئك الذين يكافحون ويعانون أثناء الأزمة، دون غض النظر عن اعتبارات الدين العام الأمريكي المتضخم، حيث ذكرت أن معدلات الفائدة العالمية هي حالياً في مستويات منخفضة تاريخية، وهو ما يجب استغلاله بذكاء. 

(إعداد: إسراء أحمد، المحللة الاقتصادية بزاوية عربي، وعملت إسراء سابقا كاقتصادي أول بشركة شعاع لتداول الأوراق المالية - مصر، وكذلك شركة مباشر لتداول الأوراق المالية، بالإضافة لعملها كباحث اقتصادي في عدة وزارات مصرية)

(للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام