دبي: هل تصبح عاصمة العملات الرقمية؟

الشركة الأكبر لتداول العملات المشفرة قد تتخذ دبي مقر لها

  
صورة افتراضية لعملة بتكوين. العملات المشفرة شهدت تقلبات حادة بعد ظهور سلالة "أوميكرون" المتحورة من فيروس كورونا.

صورة افتراضية لعملة بتكوين. العملات المشفرة شهدت تقلبات حادة بعد ظهور سلالة "أوميكرون" المتحورة من فيروس كورونا.

REUTERS/Edgar Su

احتار العالم في التعامل مع العملات المشفرة، و يبدو أن دبي وجدت الفرصة.

فمنذ اختراع أولها، البتكوين في 2009، نمى السوق ليبلغ حجمه أكثر من 2.3 تريليون دولار — أو ما يقارب إجمالي الناتج المحلي السنوي لجميع الدول العربية —  ولا يزال صناع القرار في مختلف دول العالم عاجزون عن الإجماع على سياسة تجاه أصول بنيت في الأصل لتحييدهم.

يجرمونها في الصين و يتجهون لمنعها في روسيا خوفا من تأثيرها على الاقتصاد و استخدامها لأغراض إجرامية، لكن يحتضنوها في السلفادور و يتقبلونها في ألمانيا وسنغافورة. أما في الولايات المتحدة، اتسمت أراء وأفعال لجنة الأوراق المالية والبورصات بالتضارب، فتبدي الرضى عن بعضها أحيانا، وتعادي البعض لدرجة مقاضاتها أحيانا أخرى. 

في العالم العربي، أعطت دبي أقوى إشارة في المنطقة هذا الشهر أنها جاهزة للانضمام للأقلية المتحالفة مع سوق الأصول المشفرة، أو العملات المبنية على تكنولوجيا البلوك تشين.

"الحدث العملاق"

أعلنت حكومة دبي إنها اعتمدت مركز دبي التجاري العالمي كمنطقة متكاملة تدعم التنظيم والرقابة على الأصول الافتراضية والمشفرة ومنتجاتها وتبادلاتها الرقمية ومشغليها في الإمارة.

وسيعمل مركز دبي التجاري العالمي مع القطاع الخاص على بناء منظومة تشريعية ورقابية للأصول الرقمية، ووضع المعايير الخاصة بمكافحة غسيل الأموال.

وقالت الحكومة إن هذا الإطار التشريعي يشمل الأصول الرقمية مثل العملات المشفرة، والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) وغيرها من المنتجات المستقبلية في هذا القطاع.

وفي اليوم التالي، أعلنت شركة Binance لتداول العملات الرقمية، وهي الأكبر في العالم  من حيث حجم التداول، عن توقيعها مذكرة تعاون مع مركز دبي التجاري العالمي للإسراع في التحضير لمركز جديد للأصول الافتراضية العالمية.

ويصف نعيم أسلم، كبير المحللين في AvaTrade، وهي شركة سمسرة تشمل نشاطاتها العملات الرقمية ومقرها لندن، احتمالية إنشاء Binance لمقرها في دبي ب "الحدث العملاق لصناعة الأعمال المشفرة". ويقول لموقع زاوية عربي "نحن نظن أن هذه خطوة كبيرة نحو تغير كبير (للعملات) المشفرة.. التي بالفعل تزدهر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالأخص في دبي".

 وتشير التطورات الأخيرة أن دبي، الذي يملك فيها تشانغبينغ زاو مؤسس Binance منزل، قد تكون الحاضنة لمقر الشركة. وفي الوقت الحالي، لا يوجد مقر لـ Binance التي تم تأسيسها في عام 2017 مما يجعل من الصعب إخضاعها لقوانين، تماما مثل العملات المشفرة التي تتصف بعدم المركزية.

 "نحن نعلم أن دبي في المقدمة من حيث تبني التكنولوجيا،" يضيف أسلم. "اعتقد ان البيئة التشريعية في دبي أكثر ملاءمة لـ(الأعمال) المشفرة  من اي مكان في العالم ... لقد رأينا بعض (شركات الأعمال) المشفرة تنقل مقراتها هناك."  

ولا يوجد في دبي نظام برلماني ينتقد القوانين او  يستطيع  إيقافها مثل الولايات المتحدة على سبيل المثال.

تشريعات ملائمة

وكانت Binance قد واجهت بعض الصعوبات من السلطات في بعض الدول، منها الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان. ويقيم زاو مؤسس Binance في الوقت الحالي في سنغافورة، وهي من أكثر البلاد ترحيبا بالعملات الافتراضية. إلا أن مكتب الشركة هناك قام مؤخرا بسحب طلبه لتأسيس بورصة تداول، مما يشير أن احتمالية تأسيس مقر الشركة في سنغافورة بات ضئيلا.

يقول ماتي غرينسبان، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ Quantum Economics وهي شركة أبحاث تركز على العملات الرقمية ومقرها تل أبيب، لموقع زاوية عربي إن "Binance مترددة للغاية في اختيار مكان لمقرها لأسباب واضحة،" نظرا لغياب التشريعات الملائمة في معظم الدول وسط تخوفات عدة من العملات المشفرة، منها استخدامها في أعمال غير مشروعة وتأثيرها على الاقتصاد بشكل عام. 

وعند سؤال اقتصادية دبي وشركة Binance من موقع زاوية عربي عن وجود محادثات لتأسيس مقر الشركة في الإمارة من خلال البريد الإلكتروني، اعتذرت الأولى عن التعليق بحجة أن الأمر يقع خارج اختصاصها و لم تستجيب الأخيرة. ولم يتمكن موقع زاوية عربي من الحصول على تعقيب من مركز دبي التجاري العالمي.

دبي فقط؟

في المستقبل البعيد، قد يؤدي وجود Binance في دبي إلى المساهمة في تنويع الاقتصاد في الخليج، وفقا لأسلم من AvaTrade.

وبالفعل، أعلنت Binance يوم الاثنين عن التوصل لإتفاق مبدئي مع البنك المركزي البحريني لتقديم خدمات تجارة الأصول المشفرة، محرزةً تقدم آخر في المنطقة في فترة وجيزة.

و قد كانت البحرين من أوائل الدول التي تبنت الأصول الرقمية في الشرق الأوسط والأولى في الخليج. وفي 2019 كانت شركة Rain  أول منصة أصول مشفرة تحصل على رخصة في المنطقة من البنك المركزي البحريني.

"مع الأخذ في الاعتبار أن كل منطقة الشرق الأوسط تزدهر بنسبة كبيرة من تجارة النفط، هناك احتمالات أن يكون هناك تداولات معتمدة على العملات المشفرة أيضا، فبدلا من أن تتم التداولات في نظام مرتبط بالدولار من الممكن ان نرى بعض هذه المعاملات تتحول نحو العملات الرقمية،" بحسب أسلم. "في الوقت الحالي قد يبدو هذا الاحتمال مستبعد جدا ولكنه بالتأكيد ممكن."

 اما  غرينسبان من Quantum Economics فيرى ان عن طريق احتضان Binance والعملات المشفرة بشكل عام، تعد دبي نفسها "لكي تصبح المركز المالي الرئيسي على مستوى العالم للعقود القليلة القادمة".

"الاقتصاد العالمي يتجه بسرعة نحو أموال الإنترنت لكن معظم الدول تستجيب ببطء لهذا التغيير."

التقرير الجزء الأول من سلسلة تقارير عن العملات المشفرة والتي ستجيب عن أسئلة مثل: هل هي التكنولوجيا فقط السبب الرئيسي لجعل دبي  مقر شركات العملات المشفرة؟ وماذا عن السعودية ومصر؟ وهل يمكن ان تستفيد لبنان؟

(إعداد: شريف طارق، ويعمل شريف مع أهرام اونلاين وافريكا ربورت، وهو أيضا رئيس تحرير نشرة دلتا دايجست، وقد عمل سابقا في مؤسسات إعلامية أخرى من بينها لوس أنجلوس تايمز)

(تحرير: أحمد نعمة الله، وقد عمل أحمد في عدة صحف ووكالات إعلام عالمية ومحلية منها بلومبرغ)  

سجل الآن ليصلك تقريرنا اليومي الذي يتضمن مجموعة من أهم الأخبار لتبدأ بها يومك كل صباح

#تحليلمطول

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام