تسلسل زمني للمقاطعة الخليجية قبل قمة مجلس التعاون في السعودية

مدينة العلا السعودية تستقبل قادة الخليج الثلاثاء

  
صورة لعدد من قادة دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماع مجلس التعاون الخليجي ال40 في الرياض، 10 ديسمبر 2019، رويترز

صورة لعدد من قادة دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماع مجلس التعاون الخليجي ال40 في الرياض، 10 ديسمبر 2019، رويترز

تشهد مدينة العلا السعودية بعد غد الثلاثاء انعقاد قمة مجلس التعاون الخليجي والتي ينظر لها بكثير من الترقب حول إمكانية توصلها إلى مصالحة مع دولة قطر.

وخلال الأيام الماضية تناقلت الصحف ووكالات الأنباء تصريحات خليجية وأمريكية بشأن قرب انفراجه في الأزمة الخليجية القائمة منذ أكثر من 3 سنوات، والتي شهدت إعلان السعودية وثلاثة من حلفائها، الإمارات، البحرين ومصر مقاطعة دولة قطر وإغلاق حدودهم البرية والبحرية ومجالاتهم الجوية مع الدوحة.

وتتوسط الكويت والولايات المتحدة لحل الأزمة منذ اندلاعها إلا أن تلك الجهود لم تكلل بالنجاح إلى الآن.

خلفية عن المقاطعة الخليجية

(بحسب بيانات رسمية وتقارير إعلامية)

- بدأت الأزمة في 5 يونيو 2017 عندما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق المنافذ البرية مع قطر ومنع الطائرات القطرية من التحليق عبر أجواء هذه الدول والنقل البحري إلى قطر عبر موانئها.

- وتتهم الدول الأربع قطر بدعم جماعات إسلامية متطرفة وهو الأمر الذي نفته الدوحة.

- وفي 23 يونيو 2017 سلمت الكويت إلى قطر قائمة تضم 13 مطلب عرضتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر لتسوية الأزمة وحددت لها مهلة عشرة أيام لتنفيذها. ومن ضمن المطالب إغلاق قناة "الجزيرة" والحد من علاقات قطر مع إيران وإغلاق قاعدة عسكرية تركية في قطر وتسليم مواطنين هذه الدول المطلوبين.

- وفي 4 يوليو 2017 رفضت قطر قائمة المطالب ووصفتها بأنها "غير واقعية" وغير قابلة للتطبيق.

- منذ ذلك الوقت جرت محاولات كثيرة من أجل إنهاء هذه الأزمة السياسة التي تعتبر الأعنف بين دول الخليج في العقود الأخيرة.

- وبدأت الدول الأطراف في الخلاف مؤخرا محادثات جديدة برعاية أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح لإنهاء النزاع.

- وفي مطلع ديسمبر 2020 زار جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي كل من السعودية وقطر في محاولة لكسر الجمود في المحادثات التي توقفت منذ فترة طويلة.

- وفي 4 ديسمبر 2020 قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في مقابلة مع وكالة فرانس برس في البحرين إنه يتوقع التوصل قريبا إلى اتفاق نهائي بشأن الأزمة الخليجية.

- وفي 8 ديسمبر 2020 صرح السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان له على صفحة وزارة الخارجية المصرية الرسمية إن "مصر تقدر الجهود المبذولة من أمير الكويت لرأب الصدع العربي وتسوية الأزمة الناشبة منذ سنوات بين قطر ودول الرباعي العربي".

- وأضاف المتحدث باسم الخارجية المصرية في بيانه: "نأمل أن تسفر هذه المساعي المشكورة عن حل شامل يعالج كافة أسباب هذه الأزمة ويضمن الالتزام بدقة وجدية بما سيتم الاتفاق عليه".

- وفي 30 ديسمبر 2020 أعلن مجلس التعاون الخليجي أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وجه دعوة الى أمير قطر لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي التي تنعقد في المملكة في 5 يناير 2021.

- وتذكر تقارير إعلامية دولية أنه ليس من الواضح حتى الآن ما إن كان أمير قطر سيشارك في القمة الخليجية، وأن حضوره الشخصي سيكون مؤشر على حدوث تقارب.

للمزيد عن الأزمة الخليجية: فيديو: ماذا قالوا عن حل الأزمة الخليجية؟

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

تغطي زاوية عربي أخبار وتحليلات اقتصادية عن الشرق الأوسط والخليج العربي من الاحد إلى الخميس وتستخدم لغة عربية بسيطة.

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام