أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، يوم الأربعاء، قرار بتعيين عبد الرحمان راوية وزيرا للمالية خلفا لأيمن بن عبد الرحمن.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتولى فيها راوية وزارة المالية، إذ سبق أن تولى المنصب مرتين في الفترة بين 2017 و2020.

ويأتي اختيار راوية ذي الخبرة الطويلة في الضرائب، والتي تفوق العقد، في وقت تشهد فيه الجزائر قرارات متتابعة ومفاجئة لتخفيض وتجميد ضرائب أقرتها موازنة 2022.

فقد قررت الجزائر في يناير الماضي تخفيض الضريبة على الدخل الإجمالي وسط ارتفاع أسعار المواد الغذائية في البلاد. والأسبوع الجاري قرر الرئيس تبون تجميد الضرائب والرسوم المفروضة على بعض المواد الغذائية، وكذلك إلغاء كل الضرائب والرسوم على التجارة الإلكترونية والهواتف النقالة الفردية والاكتفاء بتعرفة بسيطة، وذلك بدءا من 13 فبراير 2022 وحتى إشعار آخر.

هذا ما نعرفه عن وزير المالية 

(بحسب تقارير رسمية)

- هو حاصل على شهادة ليسانس في الحقوق من كلية الحقوق بالجزائر، كما أنه حاصل على دبلوم من المدرسة الوطنية للضرائب بكلارمون فيرون في فرنسا.

- بدأ  مسيرته المهنية في وزارة المالية عام 1985.

- شغل  في الفترة من بين عام 2002 و2004 منصب مدير بالمديرية العامة للضرائب.

-في عام 2004، كان مندوب للجزائر لدى صندوق النقد الدولي.

- شغل منصب مدير عام الضرائب في الفترة من عام 2006 وحتى مايو 2017.

- عين وزير للمالية في الحكومة الجزائرية التي ترأسها تبون في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في الفترة من 2017 إلى 2019.

- أعيد تعيينه وزيرا للمالية في يناير 2020 في حكومة عبد العزيز جراد، وبعدها تم إنهاء مهامه عقب أشهر قليلة في تعديل وزاري مصغر.

(إعداد: مريم عبد الغني، وقد عملت مريم سابقا في عدة مؤسسات إعلامية من بينها موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وتلفزيون الغد العربي)


(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل yasmine.saleh@lseg.com) 

للاشتراك في تقريرنا اليومي الذي يتضمن تطورات الأخبار الاقتصادية والسياسية، سجل هنا

#اخبار اقتصادية

© ZAWYA 2022

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام