الأردن: محاكمة اثنين في قضية "الفتنة" وثبوت علاقتهما بالأمير حمزة

ستبدأ الأسبوع المقبل

  
صورة للأمير حمزة خلال أحد الاحتفالات الإسلامية، 21 أغسطس، 2004، رويترز

صورة للأمير حمزة خلال أحد الاحتفالات الإسلامية، 21 أغسطس، 2004، رويترز

أحال النائب العام في الأردن، يوم الأحد، رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله والشريف حسن زيد، أحد أقارب الملك إلى المحاكمة بتهم التحريض على مناهضة نظام الحكم  ومن المتوقع أن تبدأ المحاكمة الأسبوع المقبل، بحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا).

وذكر التلفزيون الأردني الرسمي، يوم الأحد في عدة تغريدات نقلا عن لائحة الاتهام، أن التحقيقات أثبتت "بالأدلة وجود ارتباط وثيق يجمع الأمير حمزة (ولي العهد السابق)  والشريف حسن مع عوض الله"، وأنهم كانوا يلتقون في منزل عوض الله.

وأضاف أنهما ساعدا الأمير حمزة "في كسب التأييد الخارجي لتدعيم موقف الأمير حمزة بالوصول إلى سدة الحكم"، وأنه خلال تفتيش منزل الشريف حسن بن زيد تم ضبط مواد مخدرة كان يتعاطاها.

خلفية سريعة

كانت قوات الأمن في الأردن اعتقلت عوض الله والشريف وآخرين في أبريل الماضي بعد محاولة انقلاب في البلاد وصفتها الحكومة بأنها محاولة لإحداث "فتنة" و"زعزعة استقرار الأردن"، والتي اتُهم فيها أيضا الأمير حمزة وهو الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني، ووضع تحت الإقامة الجبرية.

لكن لاحقا أعلن الأردن تأييد الأمير حمزة للملك بعد وساطة عمهما الأمير الحسن بن طلال. كما تم الإفراج عن  16 من المعتقلين لم يتضمنوا  عوض الله والشريف.

وبعدها، قال التلفزيون الرسمي، في 11 أبريل الماضي، إن الأمير حمزة كان من بين من احتفلوا مع العاهل الأردني الملك عبد الله بمئوية تأسيس الأردن وأظهر صور قال إن بها الأمير حمزة والذي لم يظهر وجهه لأنه كان يرتدي الكمامة الواقية من كوفيد.


(إعداد: مريم عبد الغني، وقد عملت مريم سابقا في عدة مؤسسات إعلامية من بينها موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وتلفزيون الغد العربي) 

( تحرير: ياسمين صالح، للتواصل:yasmine.saleh@refinitiv.com)

 

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام