بالتفصيل: انكماش القطاع الخاص غير النفطي بمصر يتحسن

بفضل زيادة الطلبات والإنتاج

  
عمال إنشاءات في العاصمة الإدارية الجديدة بمصر، 8 مارس 2021- رويترز

عمال إنشاءات في العاصمة الإدارية الجديدة بمصر، 8 مارس 2021- رويترز

REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

استقرت ظروف الأعمال بالقطاع الخاص غير النفطي في مصر في يونيو، إذ ارتفع مؤشر مديري المشتريات من 48.6 في مايو إلى 49.9 في يونيو، لكن رغم ذلك فقد ظل القطاع في نطاق الانكماش. 

وهذا هو الارتفاع للشهر الثاني على التوالي للمؤشر والأقرب إلى نطاق النمو، بحسب ما أظهر التقرير الخاص بالمؤشر الصادر يوم الثلاثاء. 

ما هو المؤشر؟

يقيس مؤشر مديري المشتريات التابع لمجموعة IHS Markit أوضاع القطاع الخاص غير النفطي بناء على 5 مؤشرات فرعية هي: حجم الطلبات الجديدة، الإنتاج، التوظيف، مواعيد تسليم الموردين، ومخزون المشتريات، ويشير المؤشر ككل إلى التوسع والنمو مقارنة بالشهر السابق إذا تجاوز 50، وإلى الانكماش إذا قل عن 50، والاستقرار عند 50 نقطة. 

إلى ماذا أشارت قراءة يونيو؟

حجم الطلبات الجديدة: شهد القطاع الخاص غير النفطي في مصر زيادة طفيفة في حجم الأعمال الجديدة في شهر يونيو لتصبح في نطاق التوسع لأول مرة منذ 7 شهور، وأرجعت الشركات هذه الزيادة إلى تحسن ظروف السوق مع تخفيف تدابير كورونا.

ونمت مبيعات التصدير للقطاع بأعلى وتيرة منذ فبراير الماضي، غير أن الطلب المحلي ظل ضعيف ما أثر على إجمالي المبيعات.

الإنتاج: شهد إنتاج القطاع الخاص غير النفطي في شهر يونيو نمو هو الأول منذ 7 شهور. 

مخزونات المشتريات: حافظت الشركات في يونيو على مخزون المشتريات لديها مستقر دون تغيير لأول مرة منذ 6 شهور.

لكن أسعار مستلزمات الإنتاج ارتفعت في يونيو بأسرع وتيرة منذأغسطس 2019، إلا أن الزيادة في أسعار المنتجات والخدمات كانت هامشية، إذ فضلت الشركات تحمل جزء من العبء لدعم نمو الأعمال الجديدة.

وقال ديفيد أوين الباحث الاقتصادي  بمجموعة  IHS Markit، في التقرير الخاص بمؤشر مديري المشتريات، إن هذا التضخم في أسعار مستلزمات الإنتاج هو الأكثر حدة منذ ما يقرب من عامين،  وتوقع إمكانية ارتفاع أسعار المنتجات والخدمات في وقت لاحق من العام الجاري في حال زيادة الطلب وزيادة أعباء التكلفة إلى حد كبير جدا.

التوظيف: انخفضت أعداد العمالة بشكل أكبر في يونيو، إذ لم يكن الطلب قوي بما يكفي لزيادة أعداد العمالة، أو توظيف عمالة جديدة بدلا ممن تركوا وظائفهم طوعا.

وقال أوين إن مؤشر التوظيف هو الذي أعاق ارتفاع قراءة المؤشر الرئيسي لنطاق النمو، لكنه أشار إلى أن التوظيف قد ينمو قريبا مع زيادة الطلب وتخفيف قيود كوفيد-19.

التوقعات: تراجعت التوقعات بالنسبة للقطاع الخاص غير النفطي في مصر من أعلى مستوى سجلته في مايو الماضي، لكنها ظلت قوية، إذ توقع ما يقرب من نصف الشركات المشاركة في الاستبيان توسع القطاع خلال الـ 12 شهر المقبلة.

(إعداد: مريم عبد الغني، وقد عملت مريم سابقا في عدة مؤسسات إعلامية من بينها موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وتلفزيون الغد العربي) 

( تحرير: ياسمين صالح، للتواصل:yasmine.saleh@refinitiv.com) 

 

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام