العراق أغنى دولة في العالم بموارده الطبيعية

قبل قرابة العامين نشر المعهد الاميركي للطاقة تقريرا للثروات الطبيعية في العالم وكما موضح في الجدول المرفق (رقم 1) يوضح فيه اغنى اول عشر دول في العالم من حيث الثروات الطبيعية. وقد احتسبت الثروات على اساس وجود النفط والغاز والفحم والغابات و«الاخشاب» والذهب والفضة والنحاس واليورانيوم وخام الحديد والفوسفات.وياتي العراق في المركز التاسع من اصل 193 دولة (عضو في الامم المتحدة لغاية ديسمبر 2014) يلاحظ

  
العراق أغنى دولة في العالم بموارده الطبيعية
REUTERS/Essam Al-Sudani

01 09 2016

قبل قرابة العامين نشر المعهد الاميركي للطاقة تقريرا للثروات الطبيعية في العالم وكما موضح في الجدول المرفق (رقم 1)  يوضح فيه اغنى اول عشر دول في العالم من حيث الثروات الطبيعية. وقد احتسبت الثروات على اساس وجود النفط والغاز والفحم والغابات و«الاخشاب» والذهب والفضة والنحاس واليورانيوم وخام الحديد والفوسفات.

وياتي العراق في المركز التاسع من اصل 193 دولة (عضو في الامم المتحدة لغاية ديسمبر 2014) يلاحظ من التقرير ان هناك موارد طبيعية في العراق لم تحتسب، فكثير من الرقع الجغرافية الحاوية على النفط و الغاز و المعادن الفلزية وغير الفلزية لم تستكشف او لم يتم تقدير الاحتياطيات فيها.

فالتقرير صنف العراق فقط لامتلاكه النفط والفوسفات و اهمل الغاز والكبريت و السليكا و المعادن الاخرى وهذا الامر جعل العراق يكون في المرتبة التاسعة من القائمة، و يوجد في العراق ـ 400 موقع هيدروكربوني لم يجر التنقيب فيها بعد . 

وبموجب التقرير اعلاه  يحوي العراق على 11بالمئة من الاحتياطي العالمي للنفط و 9بالمئة من الفوسفات (حسب تقرير هيئة المسح الجيولوجي الأميركية في سبتمبر 2011  )  ويحتل العراق المركز الثاني عالميا بعد المغرب فما بالك لو احتسبت كامل الثروات غير المستكشفة او غير المصنفة.

يمتلك العراق مصادر آخرى من الثروات الطبيعية هي الكبريت والغاز الطبيعي وغيرها.

يوجد الكبريت في العراق بنوعين منجمي و نفطي ( يفصل في مصافي النفط). و تعد منطقة المشراق في جنوب الموصل مركزا لتواجد الكبريت المنجمي، حيث تقع الرواسب الكبريتية وتمتد لمسافة 8كم وبعرض 3،5كم على عمق 80-300م وسمك الطبقات الكبريتية مابين 20-50م ويبلغ احتياطي الكبريت في تلك المنطقة (600) مليون طنا و يعد اعلى خزين عالمي يضاف لها 40مليون طن في منطقة الفتحة في منطقة (بيجي) ، ويتصف كبريت المشراق بلونه الاصفر الفاتح بنسبة نقاوة99 بالمئة.

مادة الكاوؤلين

وقد اعلنت هيئة المسح الجيولوجي العراقية التابعة لوزارة الصناعة والمعادن مؤخرا، اكتشاف مناجم تحوي كميات ضخمة من مادة الكاوؤلين الأبيض، التي تُستخرج منها مادة الألومنيوم العالي النقاوة ضمن محافظة الأنبار والقريبة من الحدود العراقية - السعودية. وان وزارة الصناعة «بدأت عملية نقل كميات من هذه المعادن إلى خارج الموقع على شكل أكداس لتسويقه إلى الجهات المستفيدة، ليُستخرج بعدها الكاوؤلين الأبيض العالي الالومينا التي تتجاوز نسبتها 40 بالمئة، وهي النسبة التي يمكن معها استخراج الألومنيوم من هذا الخام».

خام اليورانيوم

كما يمتلك العراق احتياطيات من خام اليورانيوم في مناجم في عكاشات على الحدود مع سوريا. وقد سبق للعراق ان انتج حتى منتصف ثمانينيات القرن العشرين، ما لا يقل عن 164 طنا من الكعكة الصفراء، التي تم الحصول عليها من منجم عكاشات وتمت معالجتها في منطقة القائم، والموقع بنته شركة سويسرية في حينها . 

وللوهلة الاولى يبدو للقارئ  ان روسيا و اميركا قد من الله عليهما بثروات طبيعية هائلة اهلتهما ليكونا اقوى قوتين اقتصاديتين و من ثمة اقوى دولتين من الناحية العسكرية معتمدتين على اقتصاد قوي يعتمد على الموارد الطبيعية. كما يوحي الجدول بان اول ثماني دول تمتاز بالمساحة الشاسعة و التنوع المناخي وهذا يجعل من البديهي انه كلما زادت الرقعة الجغرافية زاد احتمال توفر الموارد الطبيعية.

وقد قمنا بدورنا بتحليل الجدول (رقم 1) و ذلك بتقسيم قيمة الثروة المقدرة على مساحة الدولة فانتج ذلك الجدول المرفق (رقم 2) و الذي احتل فيه العراق المركز الاول من حيث قيمة الثروة الطبيعية في الكيلومتر المربع الواحد وقد بلغت (36275 دولارا) و بفارق اكثر من الضعف عما في ايران والسعودية وفنزويلا . و 84ر7 من الولايات المتحدة الاميركية و 2ر8 من روسيا رغم الفارق المهول بالرقعة الجغرافية لصالح الدولتين . و 9ر10 عن كندا و14 عن استراليا رغم كونها قارة و 2ر15 عن الصين. 

ماذا يمكن ان يمنح الباري عز و جل اكثر من ذلك ؟ جعلنا الدولة الاولى في العالم من ناحية الثروات الطبيعية رغم ان هناك ثروات للعراق لم تدخل في الجدول رقم 1 .

تفوق العراق 

كما نلاحظ من الجدول رقم 2 ان العراق قد تفوق على 3 دول كبرى هي روسيا والولايات المتحدة الاميركية والصين رغم انها تفوقه مساحة، اما فرنسا و بريطانيا وهما من الدول الكبرى سياسيا فلا تتوافر فيهما مصادر طبيعية ضمن الدول العشر الاولى، اي ان العراق تفوق من ناحية الموارد الطبيعية على الدول الخمس الكبرى.

كما تغيب اليابان و التي تعد من الدول الصناعية الثمان عن هذا الجدول علما بان اليابان تفتقر الى الموارد و الثروات الطبيعية لكنها حققت معجزة اقتصادية. كذلك الحال في المانيا وتغيب ايضا ايطاليا وهي من الدول الصناعية الثمان وتغيب ايضا السويد وهي دولة متقدمة في الصناعات الثقيلة وتغيب النرويج والتي تعد من الدول الغنية في اوروبا ومستوى الخدمات الاجتماعية ومستوى دخل الفرد مرتفعان فيها.

ترى لماذا هذه الدول متقدمة صناعيا واقتصاديا وعسكريا وتحقق فيها مستوى عال من الخدمات الاجتماعية واقتصاد قوي ولا تتوافر فيها موارد طبيعية مثل التي توفرت للعراق؟.

الموارد البشرية 

ان هذه الدول توفرت لها موارد بشرية استخدمت العقل البشري في التخطيط و الادارة، فضلا عن الابداع في تنفيذ خطط تنموية مستدامة و برامج تقييم و متابعة و قوانين صارمة تحافظ على المال العام والخاص، فضلا عن المحافظة على مستوى عال من الخدمات الاجتماعية، كالتعليم والصحة والتقاعد وغيرها، بمعنى آخر ان هذه الدول نجحت في بناء امنها القومي من خلال استخدام العقل البشري والارادة الوطنية.
 
نلاحظ  جدول رقم 3 و هو ناجم عن ناتج قسمة الثروات الطبيعية على عدد السكان، فكانت النتيجة حصة المواطن من الثروة الطبيعية المتاحة. فكانت الاولى السعودية نظرا لسعة الرقعة الجغرافية ومحدودية السكان نسبة الى الارض. وفي المركز الثاني كندا  والثالث استراليا والرابع روسيا لذات الاسباب وتعادل العراق مع فنزويلا رغم ان مساحة فنزويلا تشكل ضعف مساحة العراق.
 
لكن العراق تفوق على ايران التي تزيد مساحتها عنه 76ر3 وعلى الولايات المتحدة الاميركية التي تزيد مساحتها عنه بـ 42ر22 مرة وعلى البرازيل التي تزيد مساحتها عنه ب 42ر19 مرة و على الصين التي تزيد مساحتها عنه ب 22 مرة . وبلغت حصة المواطن العراقي 476 الف دولار من الثروات الطبيعية المتاحة في حين بلغت في اميركا 144 الف دولار وفي الصين 15 الف دولار فقط .

بناء الاقتصاد 

وهذا يعني ان بامكان العراق لو توفرت الارادة الوطنية له ان ينهض و يبني اقتصادا قويا يؤهله لبناء قوة دفاع عسكرية لتامين الدفاع عن ثرواته و بامكانه ان يصبح من الدول الكبرى، اذ ان اتساع الرقعة الجغرافية في الولايات المتحدة الاميركية يشكل عبئا على خطط وميزانية الدفاع التي سيتحملها الاقتصاد الاميركي، اما في الصين فان ضعف الموارد يقابله انفجار سكاني ورقعة جغرافية واسعة وهما ايضا يشكلان عبئا على ميزانية الدفاع وبالتالي على البعد الاقتصادي للدولة، ولهذا نجد ان الحكومة الصينية تشجع هجرة الصينيين الى دول العالم من خلال برامج هجرة منظمة ترعاها اجهزة الدولة بهدف تخفيف العبء الاقتصادي على الوطن الام، فضلا عن تكوين مستعمرات بشرية صينية في دول العالم تخدم الامن القومي الصيني.

ونظرا لتفوق العراق بخيراته على دول الجوار و دول العالم الاخرى لهذا نجد القوى الاقليمية في الماضي البعيد تحاول احتلاله للاستحواذ على ثرواته. فعلى ارض العراق نشأت الحضارات التي قدمت المعرفة للانسانية ولاحقا اصبح العراق منبع الفكر التوحيدي والرقي الانساني من خلال نبي الله ابراهيم ، ورغم غزوات الاعداء وتدميرهم لحضارات العراق الا ان العراق استمر برفد المنطقة و العالم بالفكر الانساني وبفلسفة الوجود المؤمنة، فضلا عن رفد العالم بالعلم والمعرفة خلال فترات النهوض التي مر بها العراق.

الثروات الطبيعية

ما اريد الوصول اليه هو ان اغلب دول العالم تعاني من شح الثروات الطبيعية لكنها استخدمت العقل البشري للنهوض والتفوق والبناء الانساني و الحضاري . و منح الله العراق الثروات الطبيعية و العقل البشري المؤمن بالله و بذات الوقت هو عقل منتج و مبدع .

برامج تنموية

ان ما يحتاجه العراق اليوم هو ارادة وطنية جامعة تضع في اولوياتها المصلحة الوطنية كسياسة عليا و تطبق برامج تنموية مستدامة تنهض بمقدرات البلد . 

ان العمل على تحقيق الاستقرار بجميع المفاصل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية له الاثر الايجابي على نقل العراق الى مرحلة جديدة اكثر تطورا بالاعتماد على ثرواته الطبيعية.

لافتا الى امكانية التعاون مع الجهد والمجتمع الدولي لنقل البلد الى مرحلة استقرار جديدة ومثالية خالية من جميع محددات النهوض والتنمية التي اربكت تنفيذ المشاريع لفترة طويلة.
 
ختاما اقول ان محاربة الفساد والنهوض بالجوانب الادارية وتطوير التخطيط ضرورة حتمية لبناء الاقتصاد الوطني وخلق بيئة جاذبة لاستثمار ثروات العراق بعيدا عن جميع اشكال الفساد والبيرقراطية.

© Al Sabaah 2016