|26 سبتمبر, 2019

وفاة رئيس فرنسا السابق جاك شيراك عن عمر ناهز 86 عام، فمن هو؟

ولد عام 1932 وأنضم إلى الجيش الفرنسي في حربه في الجزائر عام 1954

وفاة رئيس فرنسا السابق جاك شيراك عن عمر ناهز 86 عام، فمن هو؟
Reuters/Francois Mori/Pool - RTRKET0

زاوية عربي

أعلن اليوم في باريس عن وفاة الرئيس الفرنسي السابق ، جاك شيراك ، عن عمر ناهز 86 عام.

يعد شيراك من أبرز الزعماء السياسيين الفرنسيين والذي امتدت حياته السياسية عدة عقود تنقل خلالها بين مناصب رفيعة منها رئيس لوزراء فرنسا ورئيس للجمهورية لدورتين انتخابيتين في الفترة من  1995 إلى 2007.

في عام 2011 ، تمت إدانته بهدر المال العام خلال شغله لمنصب رئيس بلدية باريس وحكم عليه بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ.

عرف شيراك بمعارضته القوية والصريحة للحرب التي قادتها الولايات المتحدة لغزو العراق للإطاحة بنظام الرئيس العراقي السابق، صدام حسين.

أبرز محطات شيراك

-ولد في عام 1932 وأنضم إلى الجيش الفرنسي في حربه في الجزائر في عام 1954 بعد تخرجه من معهد الدراسات السياسية في باريس.

-في عام 1962 تم تعينه مساعد لرئيس الوزراء ، جورج بومبيدو ، وهو المنصب الذي كان بمثابة نقطة انطلاق لحياة شيراك السياسية.

-في عام 1972 تسلم أول منصب سياسي رفيع ليصبح وزير للزراعة.

-في عام 1974 تولى منصب رئيس الوزراء بعد أن تم ترشيحه من قبل الرئيس فاليري جيسكار ديستان.

-في عام 1995 فاز بالانتخابات الرئاسية واستمرت الدورة الأولى إلى عام 2002.

-في عام 2002 تم انتخابه للدورة الرئاسية الثانية ليستمر في المنصب حتى 2007 بعد أن قلل فترة الرئاسة من سبعة إلى خمس سنوات كواحدة من إصلاحاته السياسية.

وأسس بعد ذلك مؤسسة شيراك للأعمال الخيرية وقضايا البيئة والمناخ والتي تفرغ لها حتى وفاته.

وقد عانى شيراك من مشاكل صحية منذ التقاعد من دون ذكر تفاصيل من قبل عائلته. وقد أعلن عن خبر وفاته اليوم أثناء اجتماع للبرلمان الفرنسي حيث وقف النواب دقيقة صمت للحداد ، حسب تغطيات وكالات الأنباء العالمية.

(المصادر: مؤسسة شيراك وتقارير إخبارية)

(إعداد: سنان صلاح الدين محمود، وقد عمل سنان سابقا مراسلا لوكالة الأنباء الأمريكية AP في بغداد)

(للتواصل: ياسمين صالح: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا