|14 أكتوبر, 2019

وزير الطاقة: الإمارات تسعى لشراء وقود نووي من روسيا

شراء الوقود بهدف استخدامه في برنامج الإمارات السلمي للطاقة النووية

180114

180114

REUTERS/Ramzi Boudina

زاوية عربي


قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، ان هناك تعاون مع روسيا لشراء الوقود النووي الروسي، في إطار البرنامج السلمي للطاقة النووية، حسب وكالة أنباء الإمارات اليوم.

ما هو الوقود النووي؟

هو الوقود المستخدم لتشغيل محطات الطاقة النووية، وهو عبارة عن عنصر اليورانيوم الكيميائي، بعد إجراء بعض العمليات عليه لتخصيبه واستخدامه في المفاعلات النووية.

وأضاف المزروعي ان مجالات التعاون مع روسيا تتضمن "العديد من القطاعات الحيوية لاسيما قطاعات الطاقة والصناعة والطاقة النووية السلمية"، كما ان الشركات الروسية العاملة في مجال النفط والغاز مهتمة أيضا بالاستثمار في الإمارات ونقل التكنولوجيا الروسية إلى البلاد.

وبحسب البيان، تستثمر شركة مبادلة الإماراتية أكثر من 300 مليون دولار في قطاع النفط الروسي.

(إعداد: عبدالرحمن رشوان، الصحفي بموقع زاوية عربي. وقد عمل عبدالرحمن في السابق في عدة مؤسسات صحفية، منها إيكونومي بلس ومباشر)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا