|09 سبتمبر, 2019

مؤسسة الحبوب السعودية انهت إجراءات التعاقد على 780 ألف طن قمح

الدفعة الجديدة تأتي بعد تخفيض مواصفات القمح في أغسطس الماضي

130522

130522

REUTERS/Ajay Verma

* تم إعادة نشر القصة لتوضيح العنوان وإضافة تفاصيل

زاوية عربي 

قالت مؤسسة الحبوب السعودية اليوم الاثنين على موقعها على الانترنت إنها انهت إجراءات شراء 780 ألف طن من القمح.

وقال البيان أن الصفقة  سوف تتضمن مناشيء من الاتحاد الأوروبي وأستراليا والبحر الأسود وأمريكا الجنوبية والشمالية  ماعدا كندا.

وأضاف ان الصفقة الجديدة ستصل  خلال الفترة  بين نوفمبر2019 ويناير2020 وأنه تم الترسية على 4 شركات لم يسمهم البيان الذي أضاف أنه  بهذه الترسية تكون المؤسسة قد تعاقدت على حوالي 2.8 مليون طن من القمح هذا العام .

خلفية 

كانت مؤسسة الحبوب السعودية أعلنت في السابع من الشهر الماضي أنها خفضت من مواصفاتها للأضرار الناجمة عن الحشرات في واردات القمح مما سيسمح للمملكة باستيراد قمح من البحر الأسود - وهو بحر تطل عليه بعض دول شرق أوروبا ويتصل بالبحر المتوسط.

وقد علقت السعودية علاقاتها التجارية مع كندا في أغسطس من عام 2018 على خلفية انتقادات كندية لاعتقال نشطاء حقوقيين في المملكة.

(إعداد: شريف ماهر الصحفي بموقع زاوية عربي. وقد عمل شريف في السابق في عدة مؤسسات صحفية، منها البي بي سي والحرة)

(تحرير ياسمين صالح: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا