كورونا لا يقتل السجائر..أرباح الشرقية للدخان المصرية ترتفع 5% في الربع الثالث

مسؤول بالشركة يقول إن كورونا تسببت في تأثير طفيف على نشاط الشركة

  
صورة عامة لسجائر، 10 يونيو 2015.

صورة عامة لسجائر، 10 يونيو 2015.

Gettyimages

زاوية عربي

من عبدالقادر رمضان، الصحفي في موقع زاوية عربي

حققت الشركة الشرقية إيسترن كومباني (الشرقية للدخان) المصرية، زيادة بنسبة 5% في أرباحها خلال الربع الثالث من العام المالي الجاري (يناير-مارس) مقارنة بالفترة نفسها من 2019، لكنها جاءت أقل من المستهدف قليلا مع بدء الإجراءات الحكومية لمواجهة انتشار فيروس كورونا خلال النصف الثاني من مارس.

وقالت الشرقية للدخان في بيان للبورصة المصرية، اليوم الاثنين، إن صافي أرباحها في الربع الثالث من العام المالي -الذي يبدأ في أول يوليو وينتهي في أخر يونيو- ارتفع إلى 914 مليون جنيه (56.3 مليون دولار)، مقابل 867 مليون جنيه (53.4 مليون دولار) في نفس الفترة من العام الماضي، وهو ما يقل بنسبة 7.3% عن المستهدف، بحسب بيانات الشركة.

خلفية عن الشركة

تأسست عام 1920 ومقرها الجيزة، وهي من أقدم شركات إنتاج التبغ والدخان، وتحتكر صناعة السجائر في مصر، بحسب القوائم المالية وبيانات الشركة على موقعها الإلكتروني.

وتسيطر الشركة القابضة للصناعات الكيماوية الحكومية التابعة لوزارة قطاع الأعمال على 50.5% من أسهم الشرقية للدخان، و6.08% لاتحاد العاملين المساهمين، والباقي أسهم حرة في البورصة مملوكة لأفراد وشركات وصناديق وبنوك محلية وأجنبية، بحسب بيانات الشركة في 31 ديسمبر 2019، على موقعها الإلكتروني.

وكانت الحكومة المصرية باعت 4.5% من أسهم الشركة في البورصة العام الماضي ضمن برنامج للطروحات الحكومية يستهدف طرح حصص من الشركات والبنوك العامة في البورصة.

التفاصيل

(بحسب بيان الشركة للبورصة اليوم)

قالت الشركة الشرقية إيسترن كومباني إن إيراداتها ارتفعت في الربع الثالث إلى حوالي 3.67 مليار جنيه (226.2 مليون دولار)، بزيادة 8% عن نفس الفترة من العام الماضي، لكنها أقل بنسبة 3.3 % عن المستهدف.

وأضافت الشركة أن زيادة الإيرادات ترجع إلى نمو مبيعات قطاع السجائر المحلية، وقطاع الإنتاج المشترك مع الشركات الخاصة التي تصنع السجائر في مصانع الشرقية للدخان.

وأظهرت بيانات الشركة أن أرباحها في التسعة أشهر الأولى من العام المالي الجاري ارتفعت بنسبة 8% إلى حوالي 3.1 مليار جنيه (191 مليون دولار) مقابل نحو 2.9 مليار جنيه (178.8 مليون دولار) قبل عام، وهو ما يزيد بنسبة 5% عن مستهدف الشركة لهذه الفترة.

كما أن إيرادات الشركة في التسعة أشهر ارتفعت إلى حوالي 11.4 مليار جنيه (703 مليون دولار) مقابل نحو 10.6 مليار جنيه (653.7 مليون دولار) بزيادة حوالي 7.7%، وهو ما يزيد عن المستهدف بنحو 1.7%.

تأثير كورونا على الشركة

قالت الشركة في بيانها للبورصة إن "السبب الرئيسي للانحراف السلبي عن الموازنة التقديرية في الربع الثالث (من العام المالي) هو أن الشركة الشرقية بدأت في رؤية آثار جائحة كورونا خلال النصف الثاني من شهر مارس".

وأضافت أن الشركة اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة ووضع سيناريوهات مختلفة لضمان سلامة بيئة العمل واستمرار عمليات الشراء والتصنيع والمبيعات.

تعليق مسؤول بالشركة

قال محمد عبدالرحمن مدير علاقات المستثمرين بالشركة في اتصال هاتفي مع زاوية عربي من القاهرة إن "تأثير كورونا على أداء الشركة طفيف جدا وغير جوهري على مستويات الإنتاج والمبيعات".

وأشار إلى أن نتائج أعمال الشركة على مستوى التسعة أشهر الأولى من العام المالي تظهر أن الشركة حققت أكثر من مستهدفاتها سواء بالنسبة للمبيعات أو الأرباح، متوقعا أن تواصل الشركة هذا الأداء في الفترة المتبقية من العام.

نقص السجائر المحلية في السوق

وتعليقا على النقص الملحوظ في بعض السجائر المحلية في السوق خلال الأيام الماضية قال محمد إن هذا النقص "ربما يكون بسبب فترة الإجازة الطويلة في أسبوع عيد الفطر، ومواعيد حظر التجوال التي قللت ساعات عمل المحلات التجارية وربما أثرت على حركة نقل البضائع".

وقال محمد إن "الشركة تسعى بكل جهد من أجل الحفاظ على مستويات الإنتاج والتوريد للعملاء لتلبية احتياجات السوق قدر الإمكان، وفي ظل ظروف خارجة عن إرادتها تتعلق بحظر التجوال والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للحد من انتشار كورونا".

وتوقع محمد استقرار حركة البيع والتوريدات بشكل أكبر في الفترة المقبلة مع اتجاه الحكومة لتخفيف إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا في منتصف الشهر الجاري.

(ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير: تميم عليان، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا