قيمة صادرات النفط السعودية تهبط نحو 12 مليار دولار في أبريل

التقرير به الأرقام والتفاصيل

  
صورة للعلم السعودي

صورة للعلم السعودي

Gettyimages

زاوية عربي

هبطت قيمة صادرات النفط السعودية بنسبة 65.4% خلال شهر أبريل الماضي مقارنة مع شهر أبريل من عام 2019 بواقع 45.3 مليار ريال سعودي (12.1 مليار دولار)، وذلك بحسب البيانات المنشورة على موقع الهيئة العامة للإحصاء السعودية اليوم.

ولم تعطي البيانات تفاصيل حول أسباب هذا التراجع الكبير.

خلفية سريعة عن وضع سوق وأسعار النفط

سجلت أسعار النفط خلال الأشهر ال3 الماضية مستويات متدينة جدا في ظل تزايد المخاوف بشأن الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا الذي أدى إلى تعطيل اقتصادات غالبية دول العالم، وقف حركة الإنتاج الصناعي، وتوقف حركة الطيران والنقل، وهو ما أدى إلى تراجع الطلب والاستهلاك العالمي للنفط بشكل كبير، وفق تقارير عالمية.

وهبطت الأسعار بعد عدم توصل مجموعة أوبك+ خلال اجتماعها في شهر مارس الماضي لاتفاق حول خفض إضافي لإنتاج النفط بقيمة 1.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية 2020 في الوقت الذي صرح فيه مسؤولون سعوديون وروس أنهم سيقومون بزيادة الإنتاج بداية من شهر أبريل وقيام المملكة بخفض أسعار نفطها، بحسب بيانات من شركة أرامكو وتقارير إعلامية عن موقف روسيا.

ولاحقا في شهر أبريل الماضي اتفقت دول أوبك+ على تخفيض كبير في إنتاج النفط خلال شهري مايو الماضي ويونيو الجاري بعد من أجل إعادة الاستقرار للسوق والأسعار.

للمزيد: كيف يؤثر فيروس كورونا على استهلاك وأسعار النفط؟

هل ينجح اتفاق أوبك في انتشال أسعار النفط واستعادة استقرار السوق؟

التفاصيل

(بحسب بيانات اليوم)

سجلت الصادرات غير البترولية السعودية تراجع بنسبة 35.2% خلال شهر أبريل من عام 2020 مقارنة مع شهر أبريل من عام 2019 وانخفضت أيضا الواردات السعودية خلال شهر أبريل من 2020 بنسبة 28.4% مقارنة مع أبريل من عام 2019.

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا