جي بي اوتو المصرية تجمد توسعاتها بقطاع السيارات في 2020 بسبب كورونا

التفاصيل في التقرير

  
صورة من معرض تابع لشركة جي بي اوتو في مصر- سبتمبر 2013

صورة من معرض تابع لشركة جي بي اوتو في مصر- سبتمبر 2013

REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

 زاوية عربي

قالت شركة جي بي اوتو، وهي أكبر شركة تجميع وتوزيع سيارات في مصر في بيان للبورصة المصرية اليوم الخميس إنها قررت تجميد جميع المشروعات التوسعية لعام 2020 في قطاع السيارات، مع استمرار الحد الأدنى للإنفاق على الصيانة.

وياتي هذا القرار ضمن إجراءات استباقية تتخذها الشركة بهدف دعم قوتها المالية وتقليل النفقات في ظل تداعيات تفشي وباء كورونا، بحسب البيان.

نبذة سريعة عن جي بي اوتو

تأسست الشركة في أربعينات القرن الماضي، وأدرجت في البورصة المصرية عام 2007، وهي مملوكة بنسبة 62.9% لعائلة غبور وهي عائلة مصرية شهيرة في مجال الأعمال، والباقي أسهم حرة متداولة في البورصة، بحسب موقع الشركة الرسمي وبيانات الشركة للبورصة.

وتعمل الشركة في 6 قطاعات أساسية، هي السيارات والدراجات البخارية، الشاحنات التجارية، معدات الإنشاء، والإطارات، بالإضافة إلى خدمات ما بعد البيع لجميع قطاعاتها.

وتركز الشركة على أنشطة تجميع وتصنيع وتمويل وخدمات ما بعد البيع في قطاع السيارات، بحسب موقع الشركة الإلكتروني. وتعمل الشركة بصفة أساسية في السوق المصري بالإضافة إلى العراق.

وتمتلك الشركة مجموعة من توكيلات السيارات من بينها هيونداي ومازدا وشيري، وشاحنات وأتوبيسات فولوفو.

ولدى جي بي اوتو شركة تابعة متخصصة في الخدمات التمويلية غير المصرفية وهي جي بي كابيتال.

نبذة عن أرباح الشركة

تراجعت أرباح جي بي اوتو بقوة في عام 2019 وهوت بنسبة 92.2% إلى 42.7 مليون جنيه (2.7 مليون دولار) مقابل 544.8 مليون جنيه (34.59 مليون دولار) في 2018، بحسب بيان الشركة عن نتائج أعمالها الذي أرسلته للبورصة في 26 فبراير الماضي.

وتراجعت إيرادات الشركة في العام الماضي إلى 25.4 مليار جنيه (1.61 مليار دولار) بانخفاض 0.9%، وفقا لبيان الشركة عن نتائج أعمالها.

وكانت الشركة تأمل في زيادة أرباحها في عام 2020 مع تحسن ظروف السوق وانتهاء حالة عدم الاستقرار في الأسعار التي شهدها عام 2019، بحسب نفس البيان الخاص  بنتائج الأعمال.

تحديات بسبب كورونا

قالت جي بي اوتو إن مبيعات السيارات في الشركة تأثرت خلال الأسبوع الأخير من شهر مارس الماضي، داخل وخارج السوق المصري.

وأضافت أن مبيعات السيارات في مصر شهدت انخفاض نتيجة التعليق المؤقت لإجراءات تراخيص المرور والتسجيل، بحسب البيان.

"كما شهدت خدمات التجارة وخدمات ما بعد البيع تباطؤ في الطلب، حيث تراجعت معدلات الشراء من قبل المستهلك مع حركة ترشيد الاستهلاك التي تشهدها الأسواق،" وفقا لما جاء في البيان.

وبالنسبة لنشاط الشركة خارج مصر، ذكر البيان أن قطاع السيارات شهد انخفاض ملحوظ، حيث تضرر السوق العراقي من الإغلاق وحظر التجول، بالإضافة إلى القيود المفروضة على السفر، بينما كان الضرر أقل في قطاع الدراجات البخارية.

تعليق رئيس الشركة

قال رؤوف غبور رئيس مجلس إدارة الشركة والرئيس التنفيذي، إن "جي بي اوتو لديها القدرة على الاستجابة الفورية للتحديات، ولدي ثقة كاملة أننا سنتخطى الفترة الراهنة، وأن هذه المرحلة مؤقتة، وليست سوى عقبة سوف تتجاوزها الشركة،" بحسب بيان الشركة للبورصة اليوم الخميس.

لقراءة تحليل عن قطاع السيارات في مصر:

ماذا حدث في سوق السيارات بمصر بسبب كورونا؟

(إعداد عبدالقادر رمضان، ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا