|11 مارس, 2020

تحركات السعودية في سوق النفط..ما الدوافع وما النتائج على اقتصاد المملكة؟

بعد فشل منتجي النفط في الاتفاق على خفض الإنتاج، السعودية تعتزم رفع الإنتاج

صورة لوزير النفط السعودي عبد العزيز بن سلمان و نظيره الروسي أليكسندر نوفاك خلال إجتماعات أوبك+ في ديسمبر 2019.

صورة لوزير النفط السعودي عبد العزيز بن سلمان و نظيره الروسي أليكسندر نوفاك خلال إجتماعات أوبك+ في ديسمبر 2019.

Leonhard Foeger/File Photo

زاوية عربي

من تميم عليان، الصحفي بموقع زاوية عربي

دخلت أسواق النفط والمال العالمية في موجة شديدة من الاضطراب بعد فشل منتجي النفط في التوصل لاتفاق لخفض الإنتاج وبداية ما لقب ب"حرب أسعار" في سوق النفط تسببت في هبوط أسعاره وسط مخاوف من ارتفاع الإنتاج بشكل كبير في وقت يشهد الطلب على النفط تباطؤ بسبب تأثر الأنشطة الصناعية وقطاعات النقل، وخاصة في الصين، بانتشار فيروس كورونا الجديد.

 ولم تتوصل مجموعة الأوبك+ لاتفاق حول خفض إضافي لإنتاج النفط بقيمة 1.5 مليون برميل يوميا حتى نهاية 2020 - كما كان متوقع- في الوقت الذي صرح فيه مسؤولين سعوديون وروس أنهم سيقومون بزيادة الإنتاج بداية من شهر أبريل القادم وقيام المملكة العربية السعودية بخفض أسعار نفطها، بحسب تقارير لوكالة رويترز.

ما هي الدول الأعضاء في الأوبك والأوبك +؟

(بحسب موقع الأوبك الرسمي)

تضم أوبك 13 دولة مصدرة للنفط وهم: فنزويلا، السعودية، إيران، العراق، الكويت، الإمارات، ليبيا، نيجيريا، الجزائر، أنغولا، الكونغو، الغابون وغينيا الاستوائية.

أما أوبك+ فهو يضم ال14 دول السابقة + روسيا، البحرين، أذربيجان، بروناي، كازاخستان، ماليزيا، المكسيك، سلطنة عمان، السودان وجنوب السودان.

للمزيد حول مراحل اتفاقات تخفيض النفط بين أعضاء أوبك+: اجتماع مهم للأوبك مساء اليوم... فما هي تفاصيل رحلة خفض الإنتاج وما الجديد؟

وطلبت وزارة الطاقة السعودية من شركة أرامكو السعودية زيادة الإنتاج إلى 13 مليون برميل من النفط في اليوم بعد أعلنت أرامكو أمس انها اتفقت مع عملاءها على تزويدهم ب12.3 مليون برميل من النفط في اليوم بداية من شهر أبريل، بحسب بيانات من الشركة منشورة على البورصة السعودية اليوم وأمس.

وهبطت أسعار النفط من51.13 دولار للبرميل يوم الأربعاء الماضي قبل اجتماع الأوبك إلى أدنى مستوى لها خلال تعاملات أمس الاثنين ل31.02 دولار للبرميل قبل أن تتعافى جزئيا و تصعد إلى 36.64 دولار للبرميل الساعة4:00 بتوقيت دبي، بحسب بيانات رويترز.

خلفية عن وضع السعودية في سوق النفط

تعد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ولديها 18% من احتياطات النفط في العالم، بحسب الموقع الرسمي لمنظمة الأوبك. ويساهم قطاع النفط والغاز بحوالي 50% من الناتج المحلي الإجمالي السعودي وحوالي 70% من إيراد الصادرات، بحسب المنظمة.

وبلغ إنتاج السعودية من النفط 9.7 مليون برميل يوميا خلال شهر يناير الماضي بينما وصل إنتاج روسيا، وهي أحد اكبر منتجي النفط في العالم خارج الأوبك، إلى 11.49 مليون برميل يوميا خلال يناير، بحسب بيانات منظمة الأوبك في التقرير الشهري لشهر فبراير.

وضع الطلب العالمي

بحسب تقديرات وكالة الطاقة العالمية في تقريرها لشهر مارس، فالطلب العالمي على النفط انخفض في شهر فبراير بقدر 4.2 مليون برميل يوميا كان نصيب الصين، التي بدأ انتشار فيروس كورونا فيها وأصبحت أكبر بؤرة للمرض في العالم، 3.6 مليون برميل يوميا منها.

ومن المتوقع، حسب التقرير، أن ينخفض الطلب بقدر 2.5 مليون برميل خلال الربع الأول من عام 2020 مقارنة بالربع الأول من العام الماضي وأن ينخفض الطلب بقدر 90 ألف برميل يوميا خلال 2020 بشكل عام أو 730 ألف برميل يوميا في السيناريو الأكثر سلبية، وهو إن حدث ستكون المرة الأولى التي ينخفض فيها الطلب عالميا بشكل سنوي منذ 2009. وتتوقع الوكالة اقتراب الطلب من المعدل الطبيعي في النصف الثاني من العام.

وأرجعت الوكالة انخفاض الطلب لتراجع النشاط الصناعي والتجاري وقطاع النقل بسبب الفيروس وإجراءات مواجهته، حسب التقرير.

للمزيد حول تطورات كورونا: هنا

رأي الخبراء

قال أحمد شمس الدين، رئيس قطاع البحوث ببنك استثمار المجموعة المالية هيرميس المصرية، في رسالة هاتفية: "مع رفض روسيا الخفض المطلوب، قررت السعودية أنها لن تقوم بدعم المنتجين الأخرين وحدها ولجأت للتركيز على حصتها السوقية بدلا من الحفاظ على السعر".

وأضاف أحمد ان السعودية إذا رفعت الإنتاج كما صرحت سيكون هناك 4-5 مليون برميل يوميا كإنتاج زائد عن الطلب وهو رقم كبير. وأشار احمد أن التأثير على الاقتصاد السعودي سيكون سلبي وان الاقتصاد يستطيع احتواء الصدمة لمدة تصل لعامين لكن النمو سيتأثر "بالتأكيد".

ويقول ديفيد باتر، الباحث بمركز تشاتام هاوس Chatham House  ومقره لندن، في ردود على أسئلة زاوية عربي على البريد الإلكتروني: "تهدف الخطوة السعودية للضغط على روسيا للاتفاق على خفض إنتاج جديد أو ربما كطريقة لإظهار صلابة وزير الطاقة السعودي الجديد...وكذلك التأكيد على رسالة أن السعودية تتمتع بأقل تكاليف إنتاج للنفط وبالتالي مستعدة للتضحية على المدى القصير للحفاظ على مصالحها طويلة المدى في أن تظل القوة المهيمنة على الصناعة حتى في الوقت الذي يتجه العالم فيه إلى الطاقة النظيفة بعيدا عن النفط والغاز".

خلفية عن وزير الطاقة السعودي الجديد

صدر أمر ملكي في سبتمبر الماضي بتعيين الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود كأول وزير للطاقة من داخل العائلة المالكة، خلفا لخالد الفالح. وكان الأمير عبد العزيز قد شغل قبل أن يتولى منصب الوزير، عدة مناصب داخل وزارة البترول السعودية وشارك في اجتماعات الأوبك ضمن الوفود السعودية

للمزيد: من هو الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي الجديد؟

وأضاف ديفيد أن خسارة عوائد النفط قد تكون مشكلة لكن هناك مساحة للاقتراض واللجوء للاحتياطيات المتوفرة لدى المملكة.

خلفية سريعة عن الوضع الاقتصادي للمملكة

انخفض معدل النمو في السعودية إلى 0.3% في عام 2019 مقارنة ب2.4% عام 2018 بسبب انكماش القطاع النفطي بنسبة 3.6% خلال العام الماضي، بحسب الهيئة العامة للإحصاء السعودية. ويتوقع صندوق النقد الدولي نمو الاقتصاد السعودي بنسبة 1.9% ، حسب التوقعات على موقع الصندوق. فيما تتوقع الحكومة السعودية ارتفاع النمو إلى 2.3%، حسب بيانات وزارة المالية السعودية.

وتتوقع الحكومة السعودية أن يرتفع عجز الموازنة إلى 6.4% من الناتج المحلي الإجمالي في 2020 مقارنة ب4.7% في التوقعات ل2019، حسب موازنة 2020 المنشورة على موقع وزارة المالية.

في مطلع عام 2016 أطلقت السعودية "رؤية المملكة 2030" وهي خطة شاملة وطموحة أمدها 14 سنة تهدف إلى إعادة هيكلة الاقتصاد عن طريق تقليل اعتماده على النفط وإيجاد موارد بديلة، وأيضاً تقليل الانفاق الحكومي وتقوية دور القطاع الخاص وخلق وظائف جديدة.

أعلنت المملكة العربية السعودية تعليق الدخول إلى أراضيها بغرض العمرة أو السياحة من بعض الدول التي ينتشر بها فيروس كورونا وهو ما سيؤثر سلبا على قطاع السياحة الذي يشكل 10% من الناتج المحلي الإجمالي حسب تقرير نشرته الشهر الماضي شركة أبحاث كابيتال ايكونوميكس Capital Economics، والتي مقرها لندن.

للمزيد حول الاقتصاد السعودي: موازنة السعودية 2020...هل تتبع المملكة نصيحة صندوق النقد بالسيطرة على العجز؟

للمزيد حول تأثير كورونا على اقتصادات السعودية ومصر والإمارات: كيف سيكون تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد في المنطقة العربية؟

رأي خبير

تقول روان علي، محللة الاقتصاد الكلي لدى بنك استثمار بلتون فاينانشال المصري في اتصال هاتفي من القاهرة: "سيكون تأثير رفع الإنتاج على النمو إيجابيا بداية من الربع الثاني حيث سيرفع من نمو الانتاج المحلي النفطي لكنه سيؤثر على عجز الموازنة خاصة لو انخفضت الأسعار بشكل كبير وكذلك على الحساب الجاري مع انخفاض قيمة الصادرات لكن ما زال من المبكر توقع أرقام بعينها".

ما هو العجز المالي للدول؟

هو ما يحدث عندما تتخطى قيمة نفقات الدولة إيراداتها ويتم نسب العجز إلى الناتج المحلي.

ما هو الناتج المحلي؟

هو مجموع قيمة السلع والخدمات التي انتجت داخل دولة ما في وقت محدد.

ويتم نسب العجز إلى الناتج المحلي كمؤشر على حجم هذا العجز بالنسبة للاقتصاد لإعطاء صورة على قدرة الدول المالية على تغطية هذا العجز بشكل مستدام وبدون الوقوع في أزمات مالية.

ما هو الحساب الجاري؟

الفارق بين إيرادات ومدفوعات الدولة في تصدير السلع والخدمات والاستثمار وتحويل الأموال.

وأضافت روان أن موازنة 2020 خفضت من النفقات كما أن المملكة لديها موارد أخرى واحتياطيات كبيرة لدى صندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي) وهو ما سيساهم في الحد من التأثير على الموازنة ولكن وتيرة الإنفاق على المشاريع العامة ستنخفض.

(وقد عمل تميم سابقا كمراسل صحفي لوكالتي بلومبرج و رويترز بالقاهرة)

(تحرير ياسمين صالح: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا