إعلانات
|15 فبراير, 2019

البورصة الكويتية تواصل أداءها السلبي في فبراير الجاري

واصلت بورصة الكويت ادائها المتذبذب الذي يجنح للتراجع منذ بدء شهر فبراير الجاري، وذلك على وقع عمليات تصريف لكثير من الأسهم خاصة القيادية.

130522

130522

Getty Images/Graeme Robertson
  • تراجع أداء المؤشرين العام والأول بضغط من الأسهم القيادية
  • توقعات بعودة استهداف الأسهم المنضمة إلى «فوتسي» قبل مراجعة مارس المقبل

واصلت بورصة الكويت ادائها المتذبذب الذي يجنح للتراجع منذ بدء شهر فبراير الجاري، وذلك على وقع عمليات تصريف لكثير من الأسهم خاصة القيادية التي شهدت ارتفاعات سعرية خلال الفترة الماضية، وبالتالي فإنها تتعرض حاليا لعمليات بيع للاستفادة من فروق الأسعار، الأمر الذي انعكس على اداء مؤشر السوق الأول، ومن ثم أداء مؤشر السوق العام اللذين جنحا للتراجع بنهاية تعاملات الاسبوع.

وفي المقابل، حقق مؤشر السوق الرئيسي ارتفاعا بنهاية التعاملات الأسبوعية في ظل زيادة الإقبال على بعض الأسهم المدرجة به.

وتراجعت السيولة المتدفقة إلى السوق بنسبة 6%، إذ بلغت المحصلة الاسبوعية 134 مليون دينار بمتوسط يومي 26.7 مليون دينار انخفاضا من 143 مليون دينار بمتوسط يومي 29 مليون دينار الأسبوع الماضي، وكانت جلسة ختام الأسبوع شهدت قفزة على مستوى السيولة لتصل إلى 44 مليون دينار بسبب عمليات بيعية قوية تعرضت لها اسهم قيادية في مقدمتها الخليج وزين والوطني وبيتك.

إعلانات

ومن العوامل التي أثرت سلبا على مجمل أداء السوق خلال تعاملات الأسبوع، الافصاحات الجيدة لعدد من الشركات والبنوك، والتي جاءت محملة بنمو لافت في الأرباح وكذلك التوصيات بتوزيعات نقدية ومنحة، حيث اعتاد المتعاملون شراء الأسهم التي من المتوقع أن تعلن عن نتائج وتوزيعات جيدة ثم بيعها عقب الافصاحات.

ومن المتوقع ان تشهد الأسهم القيادية عمليات شراء جديدة خلال الفترة المقبلة خاصة الاسهم المنضمة الى «فوتسي» والتي سيتم استهدافها من قبل المحافظ الأجنبية مع اقتراب مراجعة مارس المقبل. وحققت القيمة الرأسمالية ارتفاعا محدودا خلال الأسبوع بنسبة 0.04%، ليصل إجمالي القيمة 29.745 مليار دينار من 29.732 مليار دينار بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي، وكانت القيمة الرأسمالية لسوق الكويت المالي تخطت مستوى 30 مليار دينار خلال تعاملات الأسبوع وتحديدا في جلسة الثلاثاء، إلا أنها تراجعت عن هذا المستوى خاصة أن جلسة أمس الختامية شهدت خسائر رأسمالية تجاوزت 200 مليون دينار.

واغلقت كل مؤشرات السوق على تباين في الأداء للأسبوع الثاني على التوالي، وذلك على النحو التالي:

? تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.3%، محققا نقطتين خسائر، ليصل المؤشر إلى 5197 نقطة، انخفاضا من 5199 نقطة نهاية الأسبوع الماضي.

? حقق مؤشر السوق الأول خسائر بنسبة 0.4%، محققا 20 نقطة ليصل إلى 5419 نقطة، وذلك انخفاضا من 5439 نقطة.

? ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.7%، محققا 34 نقطة مكاسب ليصل إلى 4796 نقطة، ارتفاعا من 4762 نقطة نهاية الأسبوع الماضي

© Al Anba 2019