الإنفاق على الأدوية في بعض الدول العربية

إنفوجرافك يوضح قيمة الإنفاق ونسبته من القطاع الصحي والناتج المحلي

  
صيدلي يتفقد أدوية في صيدلية بالقاهرة، رويترز

صيدلي يتفقد أدوية في صيدلية بالقاهرة، رويترز

REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

زاوية عربي

في مقال سابق لزاوية عربي أوضح عبدالسميع فلفل، المستشار الاقتصادي بالمركز الدولي لإدارة سلاسل القيمة بكندا، ان تباين الأوضاع الاقتصادية في بلدان العالم العربي، جاء معها تباين في أنماط استخدام الأدوية. فطبقا لتقرير سي بي اتش أي (CPHI)، وهي كيان متخصص في الأدوية في قسم الأسواق في شركة Informa المتخصصة في النشر والمعلومات والمعارض ومقرها لندن بالمملكة المتحدة، فان 85% من الأدوية المستخدمة في المملكة العربية السعودية هي من الأدوية ذات العلامات التجارية المستوردة باهظة الثمن. أما في مصر، 90% من الاستهلاك يتم إنتاجه محليا. ولكنها تعتمد على استيراد المواد الفعالة من الصين والهند.

 وأضاف الكاتب في المقال انه برغم التباين الواضح في قدرات وأنماط استخدام الأدوية في العالم العربي، تظل الدول العربية تمثل سوق كبير. وقدرت دراسة لكلية لندن للاقتصاد أو  London School of Economics منشورة عام 2018 حول تسعير الأدوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الإنفاق على الأدوية في السعودية ب 7.4 مليار دولار، وفي الجزائر ب 3.7 مليار دولار، وفي مصر ب 3.5 مليار دولار، وفي الإمارات ب 2.6 مليار دولار عام 2016. للمزيد: كورونا وأثارها المتوقعة على الصناعات الدوائية والطبية

الإنفوجرافك التالي يوضح حجم الإنفاق على الأدوية ونسبته من إجمالي الإنفاق على القطاع الصحي والناتج المحلي لمجموعة من دول الخليج العربية وشمال أفريقيا.

(تم التواصل مع عبدالسميع عبر موقع  WriteCaliber، الإنفوجرافك من تصميم أسامة طاهر وتحرير ياسمين صالح)

(للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com) 

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا