أدنوك ومؤسسة أبوظبي للطاقة تطرحان مناقصة مشتركة

المناقصة خاصة بتطوير وتشغيل شبكة كهربائية تحت البحر

  
صورة لشعار أدنوك

صورة لشعار أدنوك

ADNOC / Handout via Zawya

زاوية عربي 

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية المعروفة باسم أدنوك ومؤسسة أبوظبي للطاقة عن طرح مناقصة مشتركة لتطوير وتشغيل شبكة لنقل تيار كهربائي تحت سطح البحر، وذلك بحسب بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) اليوم.

وبحسب البيان، سيربط المشروع منشآت إنتاج حقول أدنوك البحرية بشبكة الكهرباء البرية التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة. 

تفاصيل المناقصة

(بحسب بيان وام) 

- تم إرسال طلبات تقديم العروض إلى شركات عالمية. 

- التمويل مشترك بين أدنوك بنسبة 30%، مؤسسة أبوظبي للطاقة بنسبة 30% والشركات المطورة بنسبة 40%. 

 - ستقوم الشركة الفائزة بالمناقصة إلى جانب أدنوك ومؤسسة أبوظبي للطاقة بتطوير وتشغيل نظام نقل الطاقة الكهربائية على أن تتم إعادة المشروع بالكامل إلى أدنوك بنهاية الاتفاقية. 

أرقام ومعلومات عن مشروع شبكة نقل التيار الكهربائي الجديدة

(بحسب بيان وام) 

- من المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري  للشبكة عام 2025. 

- سيخفض الآثار البيئية - التلوث - لأنشطة أدنوك البحرية بنسبة 30 بالمئة. 

- سيخفض تكاليف إمداد الطاقة الكهربائية لمنشآت أدنوك البحرية. 

- سيحقق إيرادات إضافية للشركة، لم يتم ذكر حجمها. 

- سيحقق تخفيضات في النفقات التشغيلية والتي تشمل رواتب الموظفين. 

خلفية سريعة عن أدنوك ومؤسسة أبوظبي للطاقة

(المعلومات  من  مواقعهم  الرسمية) 

أدنوك: تأسست عام 1971 وتعمل في استكشاف، إنتاج، تخزين، تكرير، وتوزيع النفط والغاز.

تدير الشركة إنتاج النفط والغاز في إمارة أبوظبي نيابة عن حكومة أبوظبي.

تنتج يوميا حوالي 3 مليون برميل من النفط  وأكثر من 9.8 مليار قدم مكعب من الغاز ولديها عمليات برية وبحرية. 

مؤسسة أبوظبي للطاقة: تأسست عام 2019 وتعمل في قطاعي الماء والكهرباء.

تضم تحت مظلتها مجموعة من الشركات منها: شركة مياه وكهرباء الإمارات، شركة أبوظبي للنقل والتحكم، شركة أبوظبي للتوزيع، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة. 

(إعداد: محمد الحايك. وقد عمل محمد في السابق في عدة مؤسسات، منها صحيفة الراي الكويتية، وقناة أخبار المستقبل الفضائية اللبنانية) 

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: Yasmine.Saleh@refinitiv.com) 

© ZAWYA 2020

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا