Netflix توسع نطاق المنحة المقدمة لمجتمع صناعة السينما والتلفزيون في المنطقة  بالتعاون مع الصندوق العربي للثقافة والفنون "آفاق"

  

سيتم فتح باب التقديم للحصول على التمويل من 9 يونيو  وحتى 8 يوليو

يساعد الصندوق البالغة قيمته 500 ألف دولار أمريكي كوادر العمل والحرفيين والعاملات والعاملين المستقلين في صناعة السينما والتلفزيون في العالم العربي، ليصل بذلك إجمالي المنح المقدمة في المنطقة إلى مليون دولار أمريكي

أعلنت Netflix عن إطلاق صندوق تمويل جديد بالتعاون مع الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) لدعم مجتمع السينما والتلفزيون الذي تأثر بتفشي وباء كوفيد-19 في المنطقة.

 وسيوفر الصندوق، البالغة قيمته 500 ألف دولار أمريكي، الدعم المالي على شكل منح فردية (بقيمة 2000 دولار أمريكي للمنحة) لكوادر العمل والحرفيين والعاملات والعاملين المستقلين ممن يعملون في صناعة السينما أو التلفزيون في العالم العربي وواجهوا صعوبات اقتصادية نتيجة تعطّل الحياة الطبيعية وتوقف الإنتاج وقلة أو انعدام الفرص في صناعة السينما والتلفزيون على أثر تفشي الوباء العالمي.

 واعتبارًا من 9 يونيو، سيتمكّن العاملون والعاملات  في السينما في المنطقة من التقدم بطلب للحصول على التمويل عن طريق  ملء نموذج الطلب عبر الإنترنت، ومن ثمّ تقديم الوثائق الداعمة بما فيها قائمة بأحدث المشاريع التي عملوا عليها ومراجع ومعلومات عن أي نوع من الدعم حصلوا عليه العام الماضي، بالإضافة الى وصف مختصر للتحديات التي واجهتهم مثل إلغاء المشاريع أو تأجيلها.

وبهذه المناسبة، قال متحدث من Netflix: "في إطار سعينا المستمر لدعم مزيد من العاملين في المجتمع الإبداعي قمنا بتوسيع نطاق صندوق التمويل على مستوى العالم العربي. ونرى بأن عقد الشراكات الصحيحة يمكّننا من خلق مزيد من الوظائف وتأهيل المواهب ودعم الصناعة. ونحن سعداء بالعمل مع ’آفاق‘ ونأمل بأن يوفر الصندوق الدعم لهذا المجتمع الإبداعي خلال هذه الفترة الصعبة".

ويمكن العاملين والعاملات في هذا المجال من مساعدين/ات ومنسقين/ات وفنيين/ات ومشغلي/ات أقسام الإنتاج المختلفة مثل الكاميرا والصوت والفنون والمكياج وتصميم الأزياء واختيار مواقع التصوير والنقل وغيرها، التقديم للحصول على منحة لمرة واحدة، على اعتبار أنهم يتقاضون أجورهم بالساعة ويعملون على أساس كل مشروع.

من جانبها قالت ريما المسمار، المديرة التنفيذية للصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق): "نحن سعداء بقدرتنا على الموازنة بين خدمات الدعم الطارئ وعروض المنح العامة بعيدة المدى. فقد أتاحت لنا هذه الشراكة مع Netflix الاستجابة لحالات الطوارئ بسرعة، والوصول إلى أشخاص لا يتلقون المنح المباشرة عن طريقنا عادةً. ونأمل بأن يساهم هذا الصندوق في تخفيف بعض من الأعباء والضغوط عن العاملات والعاملين في مجال السينما والتلفزيون في المنطقة، ممن يشكلون العمود الفقري لهذه الصناعة".

 وستتولى لجنة تحكيم مستقلة مكوّنة من خمسة أعضاء من العاملين والعاملات في الصناعة مسؤولية دراسة الطلبات وتحديد الأشخاص المؤهلين للاستفادة من المنحة. وسيتم اتباع معايير صارمة في عملية التقييم والاختيار تستند إلى مبادئ الشفافية والإنصاف بما يتماشى مع طريقة عمل "آفاق" في تقديم المنح.

ويمكن العاملين العرب من جميع الجنسيات في أي مكان في المنطقة بما في ذلك الجزائر والبحرين وجزر القمر وجيبوتي ومصر والعراق والأردن والكويت وليبيا وموريتانيا والمغرب وعمان وفلسطين وقطر والمملكة العربية السعودية والصومال والسودان وسوريا وتونس والإمارات العربية المتحدة واليمن تقديم طلب للحصول على التمويل، باستثناء العاملات والعاملين اللبنانيين المقيمين في لبنان والعاملات والعاملين العرب المقيمين في لبنان، إذ أتيحت لهم فرصة التقديم للحصول على دعم مماثل في شهر ديسمبر 2020، حيث أعلنت  Netflix و"آفاق" عن تقديم 246 منحة لمجتمع صناعة السينما والتلفزيون في لبنان في إطار شراكة مماثلة. وكانت Netflix قد أعلنت عن تقديم منحة بقيمة 150 مليون دولار لدعم المجتمع الإبداعي في جميع أنحاء العالم ممن تأثروا بتفشي الوباء.

 يمكن الراغبين والراغبات بتقديم طلباتهم الحصول على الإرشادات المفصلة للتقديم ومعايير القبول على موقع "آفاق" اعتبارًا من 9 يونيو.

-انتهى-

حول Netflix

تُعدّ Netflix الشركة الرّائدة عالميًّا في مجال تقديم خدمة البث الترفيهي، إذ يستمتع 208 مليون عضو في أكثر من 190 دولة بعضوية مدفوعة لمتابعة المسلسلات والأفلام الوثائقية والأفلام الروائية بمختلف التصنيفات الفنية واللغات، كما يستطيع الأعضاء مُتابعة كل ما يرغبون في مشاهدته في أي وقت، وفي أي مكان، وعلى أية شاشة متصلة بالإنترنت، ويُمكنهم التمتع بالمشاهدة وإيقافها مؤقتًا ثم معاودة المشاهدة مرةً أخرى، وكل ذلك بدون إعلانات أو التزامات.

الصندوق العربي للثقافة والفنون – آفاق

تأسس الصندوق العربي للثقافة والفنون - آفاق عام 2007 بمبادرة من ناشطين ثقافيين عرب ليكون مؤسسة مستقلة تموّل الأفراد والمؤسسات العاملين في المجال الفني والثقافي. غداة انطلاقتها، بدأت اهتمامات آفاق تتوسّع تدريجياً حتّى باتت تشمل السينما، التصوير الفوتوغرافي الوثائقي، الفنون البصرية، الفنون الأدائية، الكتابة النقديّة والإبداعيّة، الموسيقى، إضافةً إلى البحوث والتدريب وتنظيم الفعاليات. تنقسم مجالات عمل “آفاق” إلى خمس فئات: تقديم المنح، وإقامة برامج تدريبية، وبناء المعارف وتشاركها، وتوسيع دائرة الداعمين للفنون، وبناء جمهور متفاعل مع الإنتاج الإبداعي. تعمل آفاق، انطلاقاً من مقرّها في بيروت، مع فنّانين ومؤسّسات على امتداد المنطقة العربية والعالم.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية