136 طناً إجمالي المساعدات الطبية لدعم القطاع الصحي في السودان

في إطار حزمة المساعدات الإماراتية العاجلة للسودان

  

محمد سيف السويدي: ملتزمون بدعم الحكومة السودانية على تحقيق التنمية المستدامة في البلاد

الإمارات مستمرة في تنفيذ برنامج المساعدات للسودان بقيمة 1.5 مليار دولار   

توريد الدفعة الثالثة من الأدوية والمستلزمات الطبية لتلبية احتياجات القطاع الصحي

75 مليون درهم لدعم القطاع الصحي في السودان

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلن "صندوق أبوظبي للتنمية" اليوم عن تقديم الشحنة الثالثة من المساعدات الدوائية والمستلزمات الطبية لدعم القطاع الصحي في السودان، وذلك في إطار حزمة المساعدات العاجلة التي تعهدت بها دولة الإمارات العربية المتحدة بتقديمها للشعب السوداني.

وجرى تسليم الشحنة الثالثة بالتنسيق مع سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في الخرطوم والحكومة السودانية متمثلة بالصندوق القومي للإمدادات الطبية، ليبلغ حجم المساعدات 136 طناً من المواد الطبية والدوائية.

ولقد قام "صندوق أبوظبي للتنمية" في مطلع الشهر الحالي بتسليم الشحنتين الأولى والثانية من المساعدات الطبية لرفد القطاع الصحي وتعزيز دوره في توفير الرعاية الطبية اللازمة وتحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للشعب السوداني، لاسيما في ظل الظروف الراهنة التي يعيشها العالم جراء وباء كوفيد -19 وتداعياته.

هذا وقد أعلن "صندوق أبوظبي للتنمية" في وقت سابق عن تقديم مساعدات لدعم القطاع الصحي في السودان بقيمة 75 مليون درهم إماراتي (بما يعادل 20 مليون دولار)، كجزء من المساعدات التي أقرتها دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر أبريل 2019 والبالغة قيمتها 1.5 مليار دولار، وذلك للمساهمة في دعم الاستقرار الاقتصادي والمالي في السودان.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: "نحرص دائما على مساندة الشعب السوداني وخاصة في ظل الظروف الحالية، ونسعى من خلال المساعدات الطبية من أدوية ومستلزمات طبية مخصصة للمستشفيات والمراكز الصحية إلى ضمان توفير خدمات الرعاية الصحية الضرورية لأشقائنا السودانيين، ونحن ملتزمون بمساندة الحكومة السودانية بتوفير كافة الاحتياجات الأساسية في المجالات الصحية والتعليمية والغذائية والزراعية، وهو ما دأبنا طوال سنوات على القيام به من خلال تنفيذ مشاريع حيوية في جميع القطاعات الأساسية، انعكست نتائجها بشكل مباشر على تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد".

ومن جانبه، أكد سعادة حمد محمد الجنيبي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى السودان "لا تدخر الإمارات جهداً في مساعدة جمهورية السودان حكومة وشعباً، وذلك انطلاقا من مبدأ علاقات الأخوة التي تجمعنا، ولطالما كان لصندوق أبو ظبي للتنمية دور فعال في تعميق أواصر العلاقة بين البلدين الشقيقين، من خلال جهوده التنموية في السودان" وأضاف: "وقوفنا معاً في هذه الأوقات يعكس عمق العلاقات التاريخية التي تعززت عبر السنوات، ونحن ملتزمون بمساعدة جمهورية السودان في مسيرتها التنموية، ولن ندخر جهداً في سبيل ذلك".

وفي إطار المنحة، قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بإيداع 250 مليون دولار في البنك المركزي السوداني لدعم الاستقرار المالي للسودان، كما ووَرَّدَ الصندوق في وقت سابق 540 ألف طن من القمح بقيمة 150 مليون دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الغذائية الملحة للشعب السوداني، إضافة لتوفير المستلزمات المدرسية من المقاعد لتغطية احتياجات 400 ألف طالب بقيمة 15 مليون دولار. كما تضمنت المساعدات دعماً للقطاع الزراعي بقيمة 11 مليون دولار، إلى جانب تقديم مساعدات طبية بلغت 136 طن لدعم القطاع الصحي في السودان.

انتهى

Send us your press releases topressrelease.zawya@refinitiv.com 

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.