وزارة الصحة ووقاية المجتمع تختتم مشاركتها في فعاليات أسبوع الابتكار 2021

إرساء ثقافة الابتكار ودعم المبتكرين وتوفير مقومات نجاحهم

  

تنظيم مسابقة الهاكاثون الرقمي لمستقبل الصحة 2071

إطلاق منصة "أفكاري" لمشاركة الأفراد في تطوير القطاع الصحي

جلسات حوارية لتعزيز دور الشباب في الابتكار والمستقبل

اختتمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مشاركتها في فعاليات أسبوع الابتكار 2021 تحت شعار "الإمارات تبتكر" التي شهد تنظيم عدد من الفعاليات والأنشطة الهادفة لتعزيز بيئة محفزة للابتكار والإبداع والاحتفاء بالموهوبين والمخترعين، من خلال ترسيخ ثقافة الابتكار في العمل المؤسسي، وتمكين القدرات والكفاءات الوطنية من طرح مشاريع رائدة ومبتكرة، وذلك في إطار خطط الوزارة لتطوير منظومة شاملة للابتكار وتوظيف مهارات الكوادر الصحية والفنية لتقديم أفضل الخدمات الصحية لأفراد المجتمع.

حيث نظمت الوزارة في مركز التدريب والتطوير عدداً من الفعاليات والجلسات النقاشية ومن أبرزها مسابقة الهاكاثون الرقمي للابتكار Future Health 2071 حول التحديات المستقبلية للرعاية الصحية؛ وأهمية الذكاء الاصطناعي والطب الشخصي والوصول إلى الرعاية الصحية الذكية، بمشاركة نخبة من المطورين والمصممين والمتخصصين في الرعاية الصحية من داخل الدولة وخارجها، وحصل الفائزون الثلاثة الأوائل على جوائز مالية تصل قيمتها إلى 10,000 دولار. كما أطلقت الوزارة منصة "أفكاري" للجماهير في إطار حرصها على إشراك الأفراد في تطوير القطاع الصحي في الدولة، من خلال استقطاب الأفكار الإبداعية التي تدعم عملية الابتكار في الصحة من جميع الشركاء والمتعاملين.

دور الشباب في مستقبل الصحة

كما عقدت الوزارة ندوات حوارية تحت شعار "العمل والصحة" لاستشراف دور العقول الشابة في رسم ملامح مستقبل الرعاية الصحية، بالتعاون مع مجلة East Middle Entrepreneur، وبمشاركة متحدثين من جامعة هارفارد، ومن مجلس الشباب بالوزارة. بالإضافة إلى سلسلة نقاشات عن بعد بعنوان "الصحة والتأثير" تستهدف من خلالها البحث في أوضاع الابتكار الحالية والمستقبلية، بغرض الإسهام في تشكيل ملامح مستقبل الرعاية الصحيّة العالمية والتأثير فيه بعنوان "انطلاقًا من مشروع الجينوم البشري وصولاً إلى الطبّ الدقيق: رحلة النهوض بصحّة الإنسان".

بيئة داعمة للابتكار

وأكد صقر الحميري مدير مركز التدريب والتطوير بالشارقة الرئيس التنفيذي للابتكار أن الوزارة حريصة على المشاركة بفعاليات مبتكرة ومتجددة في كل عام ضمن أسبوع الإمارات للابتكار، لترسيخ بيئة داعمة للابتكار والبحث العلمي والإبداع وتعزيز التنافس الإيجابي بين الموظفين لتقديم اقتراحات وأفكار جديدة، ومساندة المبتكرين لتطوير قدراتهم ومهاراتهم؛ كنهج استراتيجي تسير عليه الوزارة لدعم مسيرة التنمية المستدامة واستشراف المستقبل، من خلال إرساء ثقافة الابتكار ودعم المبتكرين وتوفير مقومات نجاحهم، وإطلاق طاقات الموظفين وتعزيزها لتحقيق أقصى قدر من الفعالية والكفاءة لإسعاد المرضى والمتعاملين.

- انتهى -

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية