إعلانات
19 مارس, 2019

وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات تبحث آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري مع الولايات المتحدة

وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات تبحث آفاق التعاون الاقتصادي والتجاري مع الولايات المتحدة

19 03 2019

خلال استقبال بعثة تجارية أمريكية في أبوظبي

التركيز على التعاون وتبادل الخبرات في المعايير والمقاييس المرتبطة بالتجارة

· جمعة الكيت: العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين قوية ومتنامية.. ونحرص على التعاون في مجال المعايير والمقاييس التجارية ولا سيما في التجارة الرقمية

· 31 مليار دولار أمريكي التبادل التجاري غير النفطي في 2017.. والإمارات أكبر مصدِّر خليجي للولايات المتحدة


أبوظبي: بحثت وزارة الاقتصاد سبل تطوير العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، وناقشت فرص التعاون بين البلدين في عدد المجالات ذات الاهتمام المشترك، مع التركيز على إمكانات التعاون في مجال المعايير والمقاييس وتطبيقاتها التجارية.

جاء ذلك خلال استقبال سعادة جمعة محمد الكيت، الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، في مقر الوزارة بأبوظبي، بعثة تجارية أمريكية موسعة نظمها المعهد الوطني الأمريكي للمعايير، وذلك بحضور بدر المشرخ مدير إدارة السياسات التجارية والمنظمات الدولية، ومطر آل علي مدير إدارة التحليل والمعلومات التجارية بالوزارة.

واطلع وفد البعثة خلال الاجتماع على أبرز مقومات الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات وتطوراته وبحث الجانبان أبرز الفرص والقطاعات الواعدة للتعاون والشراكة خلال المرحلة المقبلة سواء على المستوى الحكومي أو على صعيد القطاع الخاص. كما بحث الطرفان سبل تعزيز التنسيق وتبادل الخبرات في مجال المعايير والتقييس والمواصفات وتقنياتها واتجاهاتها الحديثة المتبعة في الولايات المتحدة الأمريكية وعلى الصعيد الدولي وإمكانات المواءمة بين المعايير المعتمدة لدى حكومتي البلدين في عدد من المجالات التجارية.

إعلانات

وقال سعادة جمعة الكيت خلال الاجتماع إن الروابط الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية هي روابط قوية ومتينة وتقوم على أسس راسخة من التعاون الاقتصادي والتجاري المثمر في مظلة واسعة من القطاعات التي تحظى باهتمام البلدين.

وأوضح سعادته أن الولايات المتحدة تعد ثالث أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات، وتشهد العلاقات التجارية بين البلدين نمواً متواصلاً، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري غير النفطي بينهما من 5 مليارات دولار في عام 2005 إلى نحو 31 مليار دولار في عام 2017، مشيراً إلى أن دولة الإمارات هي أكبر سوق للصادرات الأمريكية في الشرق الأوسط لمدة تسع سنوات متتالية، كما تعد أكبر مصدِّر للولايات المتحدة الأمريكية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، وتستحوذ على ما نسبته 21% من إجمالي واردات أمريكا من السلع غير النفطية من الدول العربية.

وعلى الجانب الاستثماري أوضح سعادته أن الاستثمارات المتبادلة بين البلدين شهدت معدلات تدفق عالية أيضاً، حيث تعمل في الدولة أكثر من 270 شركة أمريكية وفقاً البيانات الرسمية لعام 2016، إضافة إلى 689 وكالات تجارية أمريكية، و50769 علامة أمريكية مسجلة في الدولة، برصيد استثمارات وصل إلى 5.2 مليار دولار أمريكي، فيما وصل رصيد الاستثمارات الإماراتية في الولايات المتحدة في العام نفسه إلى نحو 3 مليارات دولار أمريكي تغطي مجموعة واسعة من القطاعات الحيوية.

واطلع سعادته الوفد الأمريكي على مزايا مناخ الأعمال والاستثمار في الدولة وأبرز حوافزه وتسهيلاته، مشيراً إلى أهمية قانون الاستثمار الأجنبي المباشر الجديد في الدولة كإطار قانوني فعال لتنمية التبادلات التجارية والاستثمارية بين البلدين، ولا سيما في القطاعات ذات القيمة المضافة، مؤكداً أهمية تكثيف تبادل الزيارات والمشاركة في المعارض والفعاليات الاقتصادية المهمة في البلدين لتطوير آفاق التعاون خلال المرحلة المقبلة، ومشيراً إلى أهمية معرض إكسبو دبي 2020 كمنصة عالمية لزيادة التعاون التجاري والاستثماري مع أسواق دولة الإمارات وعموم أسواق المنطقة.

وأوضح سعادته أن تعاون البلدين في مجال المعايير والمقاييس وتبادل أفضل الخبرات في هذا الصدد يمثل خطوة مهمة من شأنها أن تسهم في زيادة وتسهيل التبادلات التجارية والشراكات الاستثمارية بين البلدين، مبيناً أن دولة الإمارات حريصة على تبني أفضل المعايير المتبعة دولياً في المجالات التجارية المختلفة، وتلتزم بتحديث سياساتها التجارية بصورة مستمرة لتواكب أفضل الممارسات العالمية. وشدد سعادته على أهمية تكثيف التعاون في هذا الجانب في إطار التجارة الرقمية والإلكترونية ومعاييرها وتشريعاتها الناظمة بما يخدم توجهات البلدين نحو تعزيز الاقتصاد الرقمي وبناء شراكات عالمية مثمرة من خلاله.

إلى ذلك، استعرض بدر المشرخ، مدير إدارة السياسات التجارية والمنظمات الدولة في الوزارة، مقومات الاقتصاد الوطني ومرتكزات الأجندة الاقتصادية للدولة وفقاً لمحددات رؤية الإمارات 2021، وجهود الدولة لبناء اقتصاد تنافسي عالمي متنوع قائم على المعرفة والابتكار بقيادة كفاءات وطنية، والمكانة الرائدة للدولة إقليمياً وعالمياً في العديد مؤشرات التنافسية العالمية، وكذلك أبرز مسارات ومبادرات التنمية المستقبلية على المدى الطويل، والتي حددتها مئوية الإمارات 2027.

من جانبهم، أكد أعضاء البعثة التجارية الأمريكية أهمية العمل المشترك لتنمية التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين، وأن أرقام وإحصاءات التجارة والاستثمار تعكس مستوى متقدماً في العلاقات الاقتصادية للبلدين، معربين عن اهتمامهم ببحث فرص تطوير هذا التعاون خلال المرحلة المقبلة في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأضاف الجانب الأمريكي أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها مجموعة واسعة ومتعددة الفئات والتصنيفات من المعايير وتقنيات التقييس المتقدمة والمعتمدة على نطاق عالمي، والتي تخدم كافة القطاعات الاقتصادية والتجارية والتنموية، مؤكدين اهتمامهم بتعميق التعاون وتبادل الخبرات مع الجانب الإماراتي في هذا الصدد، وحرصهم على بحث فرص مواءمة تلك المعايير مع المواصفات المتبعة في دولة الإمارات ولا سيما في الجوانب التجارية، حيث يسهم التعاون في هذا المسار في توسيع نطاق تجارة السلع والمنتجات والخدمات بين الجانبين وزيادة معدلاتها، ورفع قدرة الشركات الإماراتية والأمريكية على الاستفادة من الفرص والشراكات التجارية والاستثمارية المتبادلة في أسواق البلدين.

ضمت البعثة التجارية الأمريكية ممثلين عن كل من إدارة التجارة الدولية بوزارة التجارة الأمريكية، والمعهد الوطني الأمريكي للمعايير، والمعهد الأمريكي للبترول، والجمعية الأمريكية لمهندسي الميكانيك، وشركة إيتون لأنظمة إدارة الطاقة، والجمعية الدولية لمسؤولي السباكة والأعمال الميكانيكية، والمجلس الدولي للترميز، والجمعية الوطنية الأمريكية لمصنعي الكهربائيات، ومؤسسة معامل التأمين لاستشارات السلامة، بحضور ممثلين عن السفارة الأمريكية في أبوظبي.

- انتهى -

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق

ص.ب: 500266, الإمارات العربية المتحدة

هاتف :0097144562888

فاكس :0097144549528

بريد الكتروني : media@orientplanet.com

موقع الكتروني: www.orientplanet.com

© Press Release 2019

المزيد من الأخبار من البيانات الصحفية