هيئة كهرباء ومياه دبي تنتهي من تركيب أكثر من مليوني عداد ذكي للكهرباء والمياه في دبي

تسهم في رفع الكفاءة وترشيد الاستهلاك وتقليل نسبة الفاقد

  
هيئة كهرباء ومياه دبي تنتهي من تركيب أكثر من مليوني عداد ذكي للكهرباء والمياه في دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة: ضمن جهود هيئة كهرباء ومياه دبي في تطوير بنية تحتية ذكية وفق أعلى المعايير العالمية، أعلن معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، عن الانتهاء من تركيب أكثر من مليوني عداد ذكي للكهرباء والمياه في دبي، بما يسهم في رفع الكفاءة وترشيد الاستهلاك، إضافة إلى تمكين المتعاملين من مراقبة استهلاكهم في أي وقت ومن أي مكان. وقد بدأت الهيئة تشغيل مركز التحليل والتشخيص الخاص بالعدادات الذكية، حيث تتم مراقبة وقراءة العدادات عن بُعد كل 15 دقيقة.

وقال معالي الطاير: "بتوجيهات القيادة الرشيدة، نعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي على توفير بنية تحتية متطورة لإدارة المرافق والخدمات عبر أنظمة ذكية ومترابطة تعتمد على تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي، والطائرات الروبوتية، وتقنية البلوك تشين، وإنترنت الأشياء وغيرها. ولدينا استراتيجية متكاملة للشبكات الذكية باستثمارات تصل إلى 7 مليارات درهم سيتم الانتهاء منها في مراحل قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل حتى عام 2035. وتضم الاستراتيجية عدة برامج أهمها بنية تحتية متطورة لقياس بيانات استهلاك الكهرباء والمياه، وإدارة الأصول، والبيانات الكبيرة وغيرها. وتعد مبادرة "التطبيقات الذكية من خلال عدادات وشبكات ذكية" إحدى المبادرات التي أطلقتها الهيئة لتحقيق مبادرة "دبي الذكية" التي تهدف إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم. وإضافة إلى دورها في التحول الذكي ورفع الكفاءة التشغيلية وتقليل نسبة الفاقد من المياه، توفر العدادات الذكية العديد من المزايا للمتعاملين وتتيح لهم مراقبة وإدارة والتحكم في استهلاكهم بشكل استباقي ورقمي دون الرجوع إلى الهيئة، بما يسهم في ترشيد الاستهلاك واستدامة الموارد".

وأشار المهندس عبدالله عبيدالله، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع المياه والهندسة المدنية في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن البنية التحتية المتطورة لعدادات المياه الذكية في الهيئة نجحت في تحديد 503,161 حالة تسرب للمياه، و 16,103خلل، و7,974 حالة زيادة أحمال خلال السنوات الثلاثة الماضية، ما حقق وفورات إجمالية للمتعاملين بلغت نحو 324 مليون درهم، منوهاً أن خدمة "إشعار باستهلاك مرتفع للمياه" ضمن مبادرة "الحياة الذكية" تساعد المتعاملين على اكتشاف أية تسريبات في توصيلات المياه بعد العداد، حيث يتم إرسال إشعارات آنية للمتعامل في حال اكتشاف نظام العدادات الذكية أي ارتفاع غير معتاد في الاستهلاك، حتى يبادر بفحص التوصيلات الداخلية وإصلاح أية تسريبات في توصيلات المياه، بما يسهم في وقف الهدر وتقليل التكلفة على المتعاملين.

من جهته أوضح المهندس راشد بن حميدان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع توزيع الطاقة في الهيئة، أن العدادات الذكية تعد العمود الفقري للشبكة الذكية، وهي مصممة وفق أعلى المعايير الفنية، حيث يرسل العداد الذكي إشارات لاسلكية تلتقطها أجهزة الاستقبال الموزعة في مناطق مختلفة في دبي، موضحاً أن الهيئة لديها بنية تحتية آمنة ومؤتمتة بالكامل لإدارة بيانات العدادات والتكامل مع نظام الفواتير في الهيئة. وتتيح أتمتة معلومات قراءة العدادات لمتعاملي الهيئة الحصول على معلومات فورية عن أنماط استهلاكهم، وبالتالي إدارة استهلاكهم بشكل فعال لترشيد الاستهلاك والحفاظ على الموارد الطبيعية.

يشار إلى أن العدادات الذكية تتيح للمتعاملين الاستفادة من مبادرة "الحياة الذكية" التي أطلقتها الهيئة والتي حصدت هذا العام راية برنامج حمدان بن محمد للخدمات الحكومية 2020. وتساعد المبادرة المتعاملين على مراقبة الاستهلاك المنزلي ذاتياً حيث يمكنهم تسجيل دخولهم إلى حساباتهم الخاصة لدى الهيئة عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها الذكي، ومتابعة لوحة البيانات الخاصة بهم لمراقبة استهلاكهم، والتعرف إلى شرائح التعرفة للمتعاملين من القطاع السكني ونصائح الترشيد ووضع خطة الترشيد الخاصة بهم. كما يمكن للمتعاملين الاستفادة من برنامج "نهجي المستدام" من خلال المقارنة مع مستويات الاستهلاك للمنازل المماثلة، إضافة إلى الاستفادة من الخصومات الحصرية التي توفرها الهيئة ضمن "متجر ديوا" لشراء الأجهزة الموفرة للطاقة والمياه.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية