إعلانات
02 يونيو, 2018

موانئ أبوظبي تطلق تكنولوجيا بلوك تشين لمجتمع التجارة البحرية

باتت موانئ أبوظبي أول مؤسسة في أبوظبي تقوم بتطوير تكنولوجيا بلوك تشين.

02 06 2018

بوابة المقطع تبتكر هوية رقمية فريدة لتوفير وصول سهل وآمن للمستخدمين


أطلقت بوابة المقطع، الشركة المملوكة لصالح موانئ أبوظبي، خدمة "سلسال"، والتي توفر ربطاً سلساً وعالي الأمان لأصحاب المصلحة في مجتمع التجارة البحرية. وتجمع هذه الخدمة بين تكنولوجيا بلوك تشين والهويات الرقمية الخاصة بالمستخدمين، حيث باتت موانئ أبوظبي أول مؤسسة في أبوظبي تقوم بتطوير تكنولوجيا بلوك تشين.

وستتوفر هذه التكنولوجيا في المرحلة الأولى لشركات مناولة ونقل البضائع وعملائهم، على أن يتم توسيعها لاحقاً لبقية مجتمع التجارة البحرية باعتبارها أداة مكملة لنظام مجتمع الموانئ من بوابة المقطع. هذا، وقد تم تطوير هذا المشروع داخلياً في مختبر الابتكار الرقمي التابع لبوابة المقطع حصرياً، وتم اختباره مع مجموعة من عملاء موانئ أبوظبي الاستراتيجيين.

هذا، وتمثل تكنولوجيا بلوك تشين أحدث التقنيات المتطورة حيث توفر منصة أكثر أماناً وموثوقية بالمقارنة مع شبكة الانترنت وتتيح للمستخدمين طريقة أسرع وأكثر كفاءة للحصول على المعلومات ومتابعة التفاصيل واتمام العمليات. وباتت هذه التكنولوجيا مستخدمة على نطاق واسع، خاصة في القطاعات المالية والبنوك والتجارة والتعليم والقطاع الصحي. 

وأشاد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، بالدعم الكبير الذي تحظى به موانئ أبوظبي من جانب القيادة الرشيدة وحرصها المستمر على تشجيع المؤسسات والأفراد على أخذ زمام المبادرة للمساهمة في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة وبناء اقتصاد متنوع ومستدام قائم على الابتكار والابداع. وقال، تفخر موانئ أبوظبي بإطلاق تكنولوجيا بلوك تشين في أبوظبي من خلال خدمة 'سلسال' التي تم تطويرها بالاعتماد على مصادر وقدرات محلية بهدف توفير خدمات متطورة لكافة المستخدمين."

وقال، "الاستثمارات التي تقوم بها موانئ أبوظبي لتطوير وابتكار أحدث الحلول والخدمات التكنولوجية تعمل على خدمة قطاع التجارة البحرية بشكل كبير وتسهم في الوقت ذاته في تعزيز استراتيجية دولة الإمارات الرامية إلى الابتكار في القطاعات المهمة. وإلى جانب ذلك، يعمل هذا المشروع الحيوي على الارتقاء بمكانة أبوظبي كمركز للابتكار في الخدمات اللوجستية والتجارة البحرية."

ومن جانبها، قالت الدكتورة نورة الظاهري، الرئيس التنفيذي لبوابة المقطع، "تشكل التكنولوجياً محوراً أساسياً لمستقبل قطاع الشحن البحري والتجارة والخدمات اللوجستية، حيث تعتبر تقنية بلوك تشين خطوة كبيرة لرقمنة التجارة البحرية. ومن خلال خدمة 'سلسال'، تمنح موانئ أبوظبي مجتمع التجارة وصولاً آمناً ومتكاملاً إلى تكنولوجيا بلوك تشين، فضلاً عن توفير التكاليف والوقت والجهد لمتابعة وتتبع الشحنات بالزمن الفعلي والحصول على تحديثات فورية."

إعلانات

وأضافت، "إلى جانب تطوير تكنولوجيا بلوك تشين الخاصة بها، نجحت موانئ أبوظبي من خلال هذا المشروع الجديد في ابتكار نموذج خاص بالهوية الرقمية، الأمر الذي يغني عن الحاجة لاستخدام كلمات المرور للوصول إلى المعلومات."

وعبر تطوير الهوية الرقمية بالاعتماد على مصادر وتكنولوجيا داخلية، ستكون بوابة المقطع قادرة على تشفير كافة وثائق النقل من بينها بوليصة الشحن وطلب التسليم والحجز وطلبات النقل، الأمر الذي يسهم في تحسين تدفق الاتصالات وكفاءة حركة البضائع من خلال عملية شفافة وآمنة وسلسة.

وتمثل بوابة المقطع التي تم تدشينها في أكتوبر 2017 مشروعاً مبتكراً لإعادة تعريف خدمات واجراءات وتبادل المعلومات الخاصة بقطاع التجارة البحرية في أبوظبي من خلال واجهة موحدة تربط العديد من عملاء التجارة بمن فيهم وكالات الشحن والتجار ووسطاء الجمارك وشركات النقل ووكلات التنظيف محلياً ودولياً.

وتجدر الإشارة إلى إن تكنولوجيا بلوك تشين تتيح لأعضاء مجتمع التجارة البحرية العديد من المنافع خاصة في ظل حرص قطاع الشحن والخدمات اللوجستية على تبني أحد التقنيات. ووفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي، توفر هذه التكنولوجيا ما يصل إلى 20% من إجمالي تكاليف النقل الحقيقية، أي ما يعادل ترليون دولار عل التجارة العالمية.

- انتهى -

معلومات للمحررين

حول موانئ أبوظبي:

أُسست موانئ أبوظبي في العام 2006، وهي الشركة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي ومرافئ الفجيرة في ميناء الفجيرة، بالإضافة إلى مدينة خليفة الصناعية - الوجهة المتكاملة للأعمال التجارية واللوجستية والصناعية في أبوظبي، والتي تستقطب الاستثمارات المباشرة إلى "منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة" على امتداد مساحة 100 كيلومتر مربع، حيث تعتبر الأكبر مساحة على مستوى الشرق الأوسط.

يعد ميناء خليفة، الذي افتتحه رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في 12 ديسمبر 2012، الميناء الرئيسي لموانئ أبوظبي، ويعتبر أول ميناء حاويات شبه آلي في المنطقة. وتمتلك موانئ أبوظبي نسبة 50% من مرافئ أبوظبي التي تقوم بتشغيل وإدارة محطة الحاويات في ميناء خليفة مع باقة متكاملة من الحلول اللوجستية للشركاء والخطوط الملاحية. وبالإضافة إلى الطاقة الإنتاجية الحالية التي تبلغ 2,5 مليون حاوية نمطية، من المتوقع أن تبدأ الشركة الصينية العملاقة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة عملياتها التشغيلية في محطة الحاويات الجديدة بحلول العام 2019 وفق الاتفاقية التي أبرمتها معها موانئ أبوظبي، مما سيرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية السنوية إلى 6 ملايين حاوية نمطية في كلتا المحطتين.

وبالإضافة إلى مدينة خليفة الصناعية ومجموعة الموانئ، تشمل الشركات التابعة لموانئ أبوظبي كلاً من أبوظبي للخدمات البحرية "سفين"، التي توفر مجموعة شاملة من الخدمات البحرية والملاحية وخدمات الرصيف المساندة، بالإضافة إلى خدمات حركة السفن وصيانة الأسطول بطريقة آمنة وفعالة؛ وبوابة المقطع، التي تدير نظام مجتمع الموانئ وتسهل تدفق المعلومات والمعاملات الرقمية بين مستخدمي الموانئ والمتعاملين والأطراف الأخرى المعنية؛ ومحطة أبوظبي للسفن السياحية، وهي أول محطة سياحية دائمة في المنطقة. كما تم افتتاح شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية لتلبية متطلبات نمو قطاع السياحة البحرية في أبوظبي، من خلال توفير محطة توقف شاطئية ضمن جولات خطوط السفن السياحية العالمية تقدم تجربة سياحية فريدة من نوعها. بالإضافة إلى ذلك، تدير موانئ أبوظبي مركز التدريب البحري بميناء مصفح.

تابعونا على تويتر: @AbuDhabiPorts

© Press Release 2018

المزيد من الأخبار من البلوك تشاين والبيتكوين