مع استمرار التباعد الاجتماعي تنمو ألعاب الهاتف المحمول في الشرق الأوسط بنسبة 25% لتصل إلى 4.4 مليار دولار أي حتى ثلاثة أضعاف حجمها بحلول عام 2022

  
مع استمرار التباعد الاجتماعي تنمو ألعاب الهاتف المحمول في الشرق الأوسط بنسبة 25% لتصل إلى 4.4 مليار دولار أي حتى ثلاثة أضعاف حجمها بحلول عام 2022

الإمارات العربية المتحدة: تحوّل اهتمام المستهلكين في جميع أنحاء العالم من المساحات الخارجية إلى المساحات الداخلية للمنزل، حيث أخذنا جميعاً ندير حياتنا اليومية داخل أربعة جدران وضمن حدود التكنولوجيا - مثل عملنا والتواصل مع الآخرين، إلخ. لكن ما نبحث عنه قد تغيّر بدوره.

فبينما تصرّح مواقع الشبكات الاجتماعية عن ارتفاعات كبيرة في الاستخدام بسبب العزلة الاجتماعية، فإن الغالبية العظمى من هذا النمّو لا تتمثّل في المستخدمين الساعين إلى قراءة المقالات.، بل تعود إلى الأشخاص المستفيدين من خدمات المراسلة مثل "مسينجر" Messenger و"واتساب" WhatsApp. فلا يخفى على الأحد مدى ضرورة التواصل المباشر مع الأصدقاء وأفراد العائلة، ما يجعل الحاجة إلى الوصول إلى الخدمات الرقمية مثل البريد الإلكتروني والإنترنت تحتلّ قمّة الأولويات في الوقت الراهن مع رواج تطبيقات مثل "زوم"  Zoom و"بوتيم" BOTIM لإجراء مكالمات صوتية ومكالمات الفيديو. كما تقدّم اتصالات خدمة اتصال صوتي وفيديو مجانية على الإنترنت للعملاء الحاليين والجدد على حدّ سواء للبقاء على اتصال مع أحبائهم خلال هذه الأوقات الصعبة. فقد ارتفع استخدام بثّ الفيديو بشكل عام بنسبة (20%)، ما يدل على حاجتنا إلى الترفيه في الوقت الحالي.

 

 في هذا الصدد يقول فولكان بيشر، المدير العام لشركة آدكولوني AdColony في الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية: "لقد تبيّن لنا أن مزيداً من الأشخاص يتحوّل إلى ألعاب الجوال للترفيه أكثر من أي وقت مضى. حيث أن حوالي 85% من المستهلكين يلعبون ألعاباً محمولة للترويح عن أنفسهم، وذلك وفقاً لاستطلاع تأثير فيروس كورونا المستجدّ الذي قمنا به في منطقتي الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية في أواخر شهر مارس. لقد بلغت أعمار المستجيبين من 14 إلى 74، لكن معظم المستطلعين في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا ينتمون إلى الفئة العمرية 25-54. "

ويضيف: "لطالما كانت ألعاب الهاتف المحمول شائعة في الشرق الأوسط، ونحن نمثّل 23? من إجمالي سوق الألعاب العالمية. لقد نمت الألعاب عاماً بعد عام مقارنةً بالمتوسّط ​​العالمي."

ينمو قطاع صناعة الألعاب في الشرق الأوسط بمعدل 25% كل عام! وفقاً لتقرير نيوزو لسوق الألعاب العالمي للعام 2019، نجد أن منطقة الشرق الأوسط هي موطن مجتمع الألعاب الأكثر نشاطاً في العالم. فمجدداً، أصبح عدد مستخدمي الألعاب عبر الإنترنت الأسرع نمواً في العالم في الشرق الأوسط، بمعدل نمو 25% مقارنة بأميركا اللاتينية (13.9%) وآسيا والمحيط الهادئ (9.2%) وأميركا الشمالية (4%) وأوروبا الغربية (4.8 %). ومن المتوقّع أن يبلغ سوق الألعاب في الشرق الأوسط ثلاثة أضعاف حجمه الحالي  ليصل إلى 4.4 مليار دولار بحلول عام 2022، علماً أن عائدات الألعاب في دول مجلس التعاون الخليجي وحدها بلغت 1.05 مليار دولار في عام 2016.

ويرجع ذلك في الغالب إلى شعبية الألعاب الاجتماعية والألعاب الخفيفة وألعاب تقمّص الشخصيات المجانية - وهي أنواع الألعاب التي يلجأ إليها المستهلكون الآن، ليس فقط للتخلّص من الضغط، ولكن أيضاً للتواصل مع الأشخاص الآخرين عبر الإنترنت. وهم يفعلون ذلك بشكل يومي حيث أن ما يقرب من نصف من شملهم الاستطلاع (47%) يلعبون الآن ألعاب الجوّال على هواتفهم الذكية كل يوم. بينما يلتزم البعض بما قد سبقت لهم تجربته حيث أن 31% من المشاركين يفضلون في كثير من الأحيان أن يلعبوا ألعاب الجوال التي سبق لهم أن استمتعموا بها. ولكن هناك الكثير أيضاً ممن يجرّبون أشياء مختلفة ويقومون بتنزيل ألعاب جديدة حيث أن 32% من مستخدمي الهواتف المحمولة الذين شملهم الاستطلاع يلعبون ألعاباً جديدة على هواتفهم.

لقد أخذنا في الاعتبار أهمية مراعاة احتياجات المستخدم. في الدراسة، حيث أعاد مستخدمو الجوّال التأكيد على أن الإعلانات التي يفضلون رؤيتها هي تلك التي تساعدهم على ملاحظة المنتجات التي قد يحتاجون إليها - والتي تغيّرت بالطبع خلال هذه الأوقات. والإعلانات التي يبدأها المستخدم، حيث يختار مشاهدة إعلان من أجل الحصول على نوع من الفائدة (على سبيل المثال، العملة الافتراضية، والوصول إلى المحتوى) تحظى بتقدير كبير أيضاً إذ ذكر 35% من المستخدمين أنها أكثر أشكال الإعلانات تقبّلاً. بينما ذكرت شركة "ايرونسورس" IronSource مؤخراً أن أعلى تفاعل للّاعب يأتي من الإعلانات المرفقة بمكافأة.

ومع انتقالنا إلى عالم جديد، ستزداد أهمية ألعاب الهاتف المحمول.

فعندما نلقي نظرة على ألعاب الجوّال التي يتمّ تحميلها ومتوسّط ​​الوقت اليومي الذي يقضيه المستهلك في الشرق الأوسط في ألعاب الجوّال، نرى أن تحميل ألعاب الجوّال ارتفع بنسبة 28% ومتوسط ​​الوقت الذي يقضيه كل مستخدم في ألعاب الجوّال ازداد بنسبة 24% من 24 فبراير 2020 وفقًا لمسح آدكولوني  AdColony.

وكا توجّهت كلّ الأنظار إلى الصين الشهر الماضي، في محاولة للتنبؤ بتأثير فيروس كورونا المستجدّ في دول أخرى بناءً على ما كان يحدث هناك، يمكننا أن نتوقّع أن استخدام الألعاب المحمولة في أوروبا والشرق الأوسط سوف يرتفع مع استمرار الأزمة، وهذا أمر يجب على كافة المعلنين الانتباه إليه.

-انتهى-

حول "آدكولوني " AdColony

تعد AdColony واحدة من أكبر منصات الإعلان على الأجهزة المحمولة في العالم حيث يصل عدد مستخدميها إلى أكثر من 1.5 مليار مستخدم على مستوى العالم. ضمن مهمتها الرامية إلى رفع مستوى إعلانات الهواتف المحمولة من خلال التركيز على تجارب المستهلكين عالية الجودة التي تقدم نتائج للعلامات التجارية والناشرين على التطبيقات الأكثر شعبية اليوم ، أصبحت آدكولوني AdColony موثوقة من قبل علامات ضمن Fortune 500 وأكثر من 85? من أفضل ناشري الهواتف المحمولة في العالم. نحن معروفون بتكنولوجيا الفيديو ™ Instant-Play الحصرية وتنسيقات الوسائط الغنية الخاصة بنا، وأعمالنا التجارية ذات الأداء العالمي والسوق البرنامجي، وبصمة الإعلان SDK الواسعة في أفضل التطبيقات في جميع أنحاء العالم ، ونحن متحمسون لمساعدة العلامات التجارية على التواصل مع المستهلكين على نطاق واسع على الشاشة الأكثر أهمية في حياتهم.

من خلال الخبرة العالمية والمحلية و 32 مكتباً حول العالم، تختصّ آدكولوني AdColony على تقديم حلول فريدة مخصّصة من خلال مساعدة الشركات على تخصيص مبادرات التسويق عبر الهاتف المحمول. تثق علامة الشركات المصنّفة على لوائح Fortune 500 التجارية وأكثر من 85? من أكبر ناشري الهواتف المحمولة في العالم بآد كولوني AdColony لرواية قصة علامتهم التجارية - مع الثقة بأن العملاء المستهدفين سيشاهدونها ويسمعونها.

لمزيد من المعلومات ، يرجى زيارة: www.adcolony.com


Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com 

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.