مطار أبوظبي الدولي يطلق خدمة فحص (PCR) الفوري

  
مطار أبوظبي الدولي يطلق خدمة فحص (PCR) الفوري

يتوفر فحص (PCR) الفوري مجاناً لجميع المسافرين مع ظهور النتيجة في غضون 90 دقيقة

الفحص الفوري متاح للقادمين من جميع الوجهات باستثناء مسافري (الترانزيت)

إطلاق الخدمة بالشراكة مع "بيور هيلث" أكبر مشغل للمختبرات المحلية و"طموح للرعاية الصحية"

تعكس الخطوة التزام مطارات أبوظبي بضمان صحة وسلامة المسافرين وتعزيز إجراءات السفر جواً

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت مطارات أبوظبي عن إطلاق خدمة فحص (PCR) الفوري الجديد في مطار أبوظبي الدولي للقادمين من جميع الوجهات باستثناء مسافري (الترانزيت)، وذلك بالشراكة مع "بيور هيلث" أكبر مشغل للمختبرات المحلية، وشركة "طموح للرعاية الصحية"، بهدف تعزيز إجراءات الرحلات الجوية، وتسهيل إجراءات الحجر الصحي وتتبع المصابين بالفيروس.

تأتي هذه الخطوة بناء على توجيهات سعادة الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي، الرامية إلى المساهمة في الحد من انتشار الفيروس ومواصلة توفير تجربة سفر سهلة ومريحة للمسافرين، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها مطارات أبوظبي لضمان صحة وسلامة المسافرين والموظفين في مطار أبوظبي الدولي.

 ويعتبر فحص تحليل تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) الذي يتوفر لجميع المسافرين القادمين إلى أبوظبي مجانياً، حيث يمكن من خلاله إجراء أكثر من 20 ألف فحصيومياً للمسافرين والموظفين، والحصول على النتيجة في غضون 90 دقيقة من إجراء الفحص.

وبهذا الصدد، قال شريف هاشم الهاشمي، الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي: "إن توفير خدمة الفحص السريع لفيروس كورونا في مطار أبوظبي الدولي من خلال مختبر فحص (PCR) الفوري الجديد، وبالشراكة مع بيور هيلث" أكبر مشغل للمختبرات المحلية، وشركة "طموح للرعاية، يعتبر إنجازاً بارزاً يضاف إلى مسيرة الشركة الريادية في تعزيز الجهود الدولية لاستئناف تشغيل الرحلات الجوية بشكل آمن والمساهمة في إنعاش قطاع الطيران".

وأضاف: "إن إطلاق مختبر الفحص الفوري، يعكس التزامنا في مطارات أبوظبي بمواصلة جهودنا لتقديم كل ما هو أفضل من تقنيات متطورة ومبتكرة لضمان توفير تجربة سفر آمنة ومريحة لجميع المسافرين عبر مطار أبوظبيالدولي، وإن خدمة الفحص الفوري لن تسهم فقط في استعادة ثقة المسافرين عبر المطار، بل ستعزز أيضاً من كفاءة عملياتنا ودورنا في دعم الجهود العالمية للحد من انتشار الفيروس".

سيخضع جميع المسافرين القادمين إلى مطار أبوظبي الدولي عبر المبنيين رقم 1 و3 للفحص السريع مجاناً في مختبر الفحص الفوري، وستصلهم نتائج الاختبار عبر رسائل نصية قصيرة على الأرقام الخاصة بهم أو عبر تطبيق "واتساب". كما يمكنهم الحصول على النتائج عبر تطبيق الحصن الإلكتروني، إذ لا يتطلب من المسافرين الانتظار في المطار إلى حين ظهور نتيجة الفحص.

وفيما يتعلق بالمسافرين الذين تظهر نتيجة فحصهم "سلبية" من القادمين من إحدى الدول المدرجة في قائمة "الدول الخضراء" فإنهم لن يخضعوا للعزل الصحي، وفي حال كانوا قادمين من دول ليست ضمن قائمة "الدول الخضراء" فإنهم سيخضعون لإجراءات العزل الصحي لمدة 10 أيام، وقبيل مغادرتهم المطار يتوجب عليهم التوجه لخيمة اختبار (PCR) المتصلة بالمطار، حيث سيتم تركيب سوار إلكتروني ذكي لمراقبتهم والتأكد من التزامهم بالعزل الصحي.

ومن جانب آخر، فإنه لن يتم إجراء الفحص لمسافري الترانزيت قبل مغادرتهم إلى وجهاتهم النهائية.

وجرى تطوير وتشغيل المختبر من قبل "بيور هيلث" أكبر مشغل للمختبرات المحلية وشركة "طموح للرعاية الصحية" التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، وتتوفر خدمة الفحص على مدار الساعة، ويصل إجمالي عدد الموظفين الذين يعملون في المختبر على توفيرها إلى 190 موظفاً، ويقع المختبر على مساحة تقدر بـ 4000 متر مربع، وبقدرة استيعابية تصل إلى 20 ألف مسافر في اليوم.

وجاء إطلاق الخدمة الجديدة في مطار أبوظبي الدولي في إطار الإجراءات والتدابير الاحترازية الشاملة والمبادرات التي أطلقها المطار لضمان صحة وسلامة المسافرين والموظفين في المرافق والمنشآت التابعة له، والتي شملت إطلاق مبادرة سفراء الصحة والسلامة المخصصون لدعم ومساعدة المسافرين من خلال الإجابة عن تساؤلاتهم المتعلقة بسبل الحفاظ على صحتهم وسلامتهم أثناء السفر، وتقديم المشورة لهم حول كيفية بقائهم بأمان. إلى جانب دعوة جميع المتواجدين في المطار إلى الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي، وارتداء معدات الحماية الشخصية، وتوفير معقمات لليدين.

وجدير بالذكر، أن مطار أبوظبي الدولي قام بتطبيق مجموعة من التقنيات الجديدة في كافة مرافقه، والتي شملت إطلاق بوابات للتعقيم من طراز «ستريكس»، وأنظمة التحكم اللاتلامسية بالمصاعد، وكاميرات الرصد الحراري التي تعتمد على أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي، وأجهزة استشعار الحرارة لتتبع حركة الأشخاص، ومساعدة موظفي المطار في التعرف على الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض الفيروس أو الذين لا يلتزمون بارتداء كمامة الوجه.

للاطلاع على أحدث المعلومات والمستجدات الخاصة بتداعيات فيروس كورونا (كوفيد-19) في مطار أبوظبي الدولي يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:https://www.abudhabiairport.ae/ar/announcement

-انتهى-

لمحة حول مطارات أبوظبي

مطارات أبوظبي هي احدى الشركات التابعة لـ"القابضة" ADQ، التي تعد واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، والتي تمتلك محفظة واسعة من المؤسسات الكبرى العاملة في قطاعات رئيسية ضمن الاقتصاد المتنوع في إمارة أبوظبي. وتأسست في مارس 2006 بهدف تطوير البنية التحتية للطيران والنقل الجوي في الإمارة. واعتباراً من سبتمبر لعام 2006، تولت الشركة مسؤولية تشغيل وإدارة مطاري أبوظبي والعين الدوليين. وفي العام 2008، ضمّت مطارات أبوظبي إلى محفظتها كُلّاً من مطار البطين للطيران الخاص ومطار جزيرة صير بني ياس السياحية ومطار جزيرة دلما. وتقوم مطارات أبوظبي بتوفير أرقى الخدمات لقطاع الطيران بما يساهم في تطوير إمارة أبوظبي لتصبح الوجهة السياحية الرئيسية في المنطقة ولتكون مقصداً لرجال الأعمال والمستثمرين من كافة أرجاء العالم.

ويخضع مطار أبوظبي الدولي حالياً إلى أهم وأكبر عملية إعادة تطوير وتوسعة على الإطلاق بمليارات الدولارات. وتهدف هذه العملية في المقام الأول إلى زيادة مجمل الطاقة الاستيعابية للمطار.

يمكنكم متابعة مطارات أبوظبي عبر الحسابات الرسمية التالية:

تويتر: https://twitter.com/auh 
إنستاجرام: https://www.instagram.com/adairports 
لينكد إن: https://www.linkedin.com/company/abu-dhabi-airports 
يوتيوب: www.youtube.com/user/AUHAirport 

فيسبوك: http://www.facebook.com/adairports 
الموقع الرسمي:www.adac.ae www.abudhabiairport.ae 

المكتب الصحفي:

هاتف: 4396 178 55 971+

البريد الإلكتروني: ADAC@fourcommunications

 

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية