مستشفى الكويت بالشارقة يحصل على شهادة الاعتماد الدوليJCI لتطبيقه معايير الجودة العالمية

وزارة الصحة ووقاية المجتمع ترسخ صدارة الإمارات العالمية بعدد المنشآت الصحية المعتمدة

  
مستشفى الكويت بالشارقة يحصل على شهادة الاعتماد الدوليJCI لتطبيقه معايير الجودة العالمية

معالي العويس: إنجاز يعزز خطط الاستدامة واستمرارية الأعمال للمحافظة على المكتسبات

تأكيداً على نجاحها في خطط ضمان استمرارية الأعمال ومواصلة تقديم الخدمات الصحية بكفاءة·  

تنوع ومرونة الوزارة في الاستجابة من خلال اعتماد وتنفيذ منهجية عمل كمنظومة متكاملة

قدرة التكيف مع المتغيرات والجاهزية لدخول مرحلة إدارة وحوكمة مرحلة التعافي بنجاح

توظيف أحدث تقنيات التطبيب عن بعد لحماية سلامة المرضى وتحقيق الأجندة الوقائية

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن حصول مستشفى الكويت بالشارقة على شهادة الاعتماد الدولي من اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المؤسسات الصحية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا JCI بعد نجاحه بتطبيق كافة شروط ومتطلبات الحصول على هذا الاعتماد. وبهذا الإنجاز المتميز تكون وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساهم الأكبر في بقاء دولة الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً بعدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي، وتأكيداً على نجاحها في خطط ضمان استمرارية الأعمال ومواصلة تقديم الخدمات الصحية بكفاءة وجودة وفق أعلى جاهزية، مما يعتبر دليلاً على كفاءة المنظومة الصحية وإدارتها المتوازنة للتحديات والمخاطر من خلال التخطيط الاستباقي لضمان تحقيق الاستجابة المناسبة بالاعتماد على البنية التحتية والتكنولوجية وأحدث التقنيات الطبية.

وجاء الإعلان عن إنجاز مستشفى الكويت بالشارقة بعد انتهاء لجنة محكمين وخبراء دوليين من عمليات التحقق عن بعد باستخدام أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا من كاميرات مرنة وتفاعلية وأجهزة صوت متخصصة، لمطابقة التزام المستشفى بأفضل الممارسات العالمية من ناحية جودة الخدمة السريرية وسلامة المرضى وكفاءة الكوادر الطبية والإدارية وفق أفضل المعايير والبروتوكولات المعتمدة عالمياً.

تعزيز تنافسية الدولة

وأكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع أن الوزارة ماضية بعزم وثقة على مواصلة خطة الاعتماد الدولي لجميع منشآتها واستمرارية خدماتها الصحية وفق معايير الجودة العالمية، بفضل الدعم المستمر من القيادة الرشيدة وبما ينسجم مع خطط وتطلعات حكومة الإمارات لتكون أكثر مرونة والأسرع في اتخاذ القرارات ومواكبة المستجدات العالمية، سعياً لاستدامة الإنجازات، وتبني الفكر الابتكاري لضمان الجاهزية للمستقبل والمساهمة الاستباقية لتحقيق أفضل مستويات الأداء، والمحافظة على كفاءة القطاعات في الدولة، والمحافظة على المكتسبات الوطنية في جميع الصعد.

مشيراً معاليه إلى أن ارتفاع عدد المنشآت الصحية الحاصلة على الاعتماد الدولي يؤكد المكانة المرموقة والمستوى المتميز الذي وصلت إليه الخدمات الصحية في الامارات، لترسيخ نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية، بما يعزز تنافسية الدولة ضمن أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية بناء على رؤية مئوية الإمارات 2071.

ترسيخ نظام صحي مبتكر

ولفت سعادة الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية إلى أن هذا الانجاز يأتي في إطار الخطة الاستراتيجية للوزارة الرامية إلى حصول كافة المستشفيات والمراكز الصحية على الاعتماد الدولي بحلول 2021 لتكون متماشية مع أعلى المعايير والبروتوكولات العالمية في الريادة والحلول المبتكرة. وتوجه سعادته بالتهنئة لكافة الإدارات والكوادر بمستشفى الكويت بالشارقة مشيداً بجهودهم وأدائهم المتميز في تقديم خدمات صحية تخصصية عالية الجودة وصلت لهذا الاعتراف الدولي الذي تفخر به الوزارة.

ونوّه سعادة الدكتور السركال إلى أن هذا الإنجاز يأتي ثمرة لتطبيق الوزارة للمعايير الوطنية الموحدة للمستشفيات التي اعتمدتها حكومة الإمارات الهادفة لتحقيق أفضل الممارسات من حيث جودة تقديم الخدمات وسلامة المرضى ومقدمي الرعاية الصحية وتصميم المستشفيات، ونظم المعلومات الصحية، بما يشمل الأدوية وحقوق المرضى وعائلاتهم والتنوع اللغوي في الدولة وحقوق أصحاب الهمم وكبار المواطنين من الجنسين.

وأكد سعادة الدكتور السركال أن خطط المحافظة على استمرارية الأعمال في جودة الخدمات الصحية وفق أفضل المعايير بالرغم من التحديات التي رافقت ظهور كوفيد-19 تعتبر دليلاً على تنوع ومرونة قطاعات الوزارة في الاستجابة للظروف الطارئة، من خلال اعتماد وتنفيذ منهجية عمل كمنظومة متكاملة واستراتيجية شاملة وعلى كافة المستويات، وهذا ما أسهم في تسريع التحول الإيجابي في تقديم الرعاية الصحية والسيطرة على تداعيات كوفيد-19 بالشكل الأمثل، بما ينسجم مع خطط الحكومة لتكون أكثر تكيفاً مع التحديات المستقبلية والتأقلم السريع مع المتغيرات والجاهزية لدخول مرحلة إدارة وحوكمة مرحلة التعافي بنجاح.

معايير الاعتماد الدولي

من ناحيتها أوضحت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات أن فريق المفتشين الذي يضم خبراء متخصصين في الإدارة الصحية، اطلع افتراضياً على جميع الأقسام الطبية والفنية والتمريضية في مستشفى الكويت بالشارقة ليتأكد من سلامة تطبيق جميع السياسات والإجراءات والبروتوكولات. مشيرة إلى أن هذه المعايير مبنية على أفضل التجارب والممارسات في مجال التحسين والجودة والبحوث العلمية المعتمدة، بالإضافة إلى توصيات المؤسسات الصحية العالمية المعنية بمجال الجودة وتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية وتوظيف أحدث تقنيات التطبيب عن بعد لحماية سلامة المرضى وتحقيق الأجندة الوقائية

ولفتت الدكتورة البلوشي إلى معايير الاعتماد الدولي JCI تشمل 14 معياراً رئيسياً والتي تتفرع إلى معايير تفصيلية جزئية تغطي جميع الخدمات التي يتلقاها المريض، وتتضمن؛ سلامة المرضى، وسهولة الوصول للمستشفيات وزيارة أقسام الحوادث، تقييم المرضى وتشخيصهم، وضع الخطة العلاجية، المعايير الجراحية والتخدير، إدارة الأدوية، حقوق المرضى، معايير الإدارة العليا ومسؤولياتها، مكافحة العدوى، معايير الجودة والتحسين المستمر، معايير الموارد البشرية وتقييم الموظفين، سلامة المنشآت الصحية والأجهزة الطبية، إدارة الملف الطبي والمعلومات الصحية .

- انتهى -

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية