مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تشارك في «فن أبوظبي» ببرنامج فني مجتمعي حافل

  
مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تشارك في laquo;فن أبوظبيraquo; ببرنامج فني مجتمعي حافل

إسهاماً في الاحتفاء بمنجز التشكيل الإماراتي والتعريف به عالمياً

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: تشارك مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، بمجموعة من الأعمال الفنية والجولات التعريفية والندوات الحوارية والإصدارات التخصصية التي توثق مسيرة التشكيل الإماراتي، بمشاركة نخبة من الفنانين الإماراتيين، في صالة عرض رقم CP1، بمعرض «فن أبوظبي»، الذي يقام على مدار خمسة أيام، خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 21 نوفمبر 2021، بمنارة السعديات في أبوظبي.

وقالت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: "عملنا منذ تأسيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على تعزيز شراكاتنا الثقافية المحلية والعالمية لاحتضان الإبداع وتمكين الفنون والاحتفاء بمنجز التشكيل الإماراتي والتعريف به عالمياً، ونحن اليوم نستكمل مسيرة دعم الفن التشكيلي الإماراتي بشراكتنا مع فن أبوظبي والجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، سعياً لتنمية الذائقة الفنية والارتقاء بالوعي المجتمعي بأهمية الفنون رافدا أساسيا من روافد الاقتصاد الإبداعي في دولة الإمارات".

وتابعت: "تمنح مشاركتنا ضمن فن أبوظبي الجمهور فرصة الاطلاع لأول مرة في الإمارات على عمل "عبور" للأديبة والتشكيلية المبدعة نجوم الغانم، إضافة إلى معرض "إمارات الرؤى2" والبرنامج المجتمعي والفني الحافل، والإصدارات المتخصصة التي توثق منجز الفن في الإمارات وتسلط الضوء على أهم رواده من كبار الفنانين في تفاصيل تجاربهم وأعمالهم، مستكشفةً المستقبل الطموح والواعد لهذا المنجز".

وختمت سعادتها بالقول: "يضيء برنامجنا في فن أبوظبي على التزامنا الاستثمار في الشباب وتنمية طاقاتهم الإبداعية، حيث نقدّم أعمال طلابنا ضمن برنامج (العلوم، التكنولوجيا، الهندسة ، الفنون و الرياضيات) وذلك من خلال المنصة المخصصة له منصة "ستيم"، ونتيح لزوار الجناح من الطلبة الإصدارات الفنية واللقاءات الحوارية وجولات التعريف بمنجز التشكيل الإماراتي وجوائز ومنح المجموعة".

وتقدم المجموعة، إلى جانب معروضاتها من الأعمال الفنية، سلسلة متنوعة من الفعاليات والجلسات الحوارية مع الفنانين الإماراتيين والمصممين الشباب، بالإضافة إلى تنظيم جولات تعريفية داخل جناح المجموعة لطلاب الجامعات والمدارس؛ تهدف إلى الارتقاء بالوعي بأهمية الفنون التشكيلية ومنجزها الرائد في الدولة، وتعريف الطلبة والجمهور من زوار معرض "فن أبوظبي"، بالفنون والفنانين الإماراتيين، وجوائز ومبادرات وبرامج مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون.

وتعرض المجموعة، خلال مشاركتها، القطعة الفنية «تايملس Timeless»، التي تعد جزءاً من فعاليات مهرجان أبوظبي، بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والتي صممت باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد لتعكس السنوات الخمسين القادمة لدولة الإمارات العربية المتحدة ومستقبل النمو المستدام والاكتفاء الذاتي.

وتستضيف المجموعة بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، جلسة حوارية مع فريق الجامعة الأمريكية في دبي، المصمم لـ«تايملس Timeless»؛ حيث تسلط الضوء على منصة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات STEAM التابعة لمجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، مع موجز عن التصميم والإنتاج الثلاثي الأبعاد، والمفهوم وراء التصميم والعملية الإبداعية، وعملية الإنتاج والطباعة؛ وذلك في 18 نوفمبر من الساعة 7:00 مساءً وحتى 7:45 مساءً.

وتنظم جولات طلاب الجامعات المصحوبة بمرشدين يومي 18 و20 نوفمبر الجاري من الساعة 12:00 – 1:00 مساءً، وطلاب المدارس يوم 21 نوفمبر من الساعة 11:00 صباحاً إلى 12:00 مساءً؛ حيث تركز الجولات على عدة زيارات لصالات العرض، التي تستضيف فنانين إماراتيين مشهورين مثل: عبد القادر الريس، ونجاة مكي، وعفراء الظاهري، وزينب الهاشمي، بالإضافة إلى عرض فيديو العمل التركيبي "عبور" للمخرجة السينمائية والأديبة نجوم الغانم مع تسليط الضوء على النص البصري والشعري الذي أبدعته الفنانة بتكليف من الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، إلى جانب تعريف الطلاب بجوائز المجموعة وتشجيعهم على المشاركة في مبادراتها.

وتقدم المجموعة، العمل الفائز لمصممة المجوهرات الإماراتية نورة السركال «سحر العطر»، بدعم من مجموعة فان كليف آند آربيلس الفرنسية، إضافة إلى تنظيم جلسة حوارية معها للحديث عن أعمالها الفنية في التصميم وتعليمها وخبراتها العملية والمفهوم الكامن وراء تصميم هذه القطع والعملية الإبداعية؛ وذلك يوم السبت 20 نوفمبر الجاري من الساعة 7:00 – 8:00 مساءً.

كما تعرّف المجموعة خلال مشاركتها في "فن أبوظبي" بالجوائز التي يمكن للشباب التقدّم لها والمبادرات التي تتيح لهم تنمية مواهبهم والمشاركة فيها.

#بياناتحكومية 

- انتهى-

حول مهرجان أبوظبي

تأسس مهرجان أبوظبي في عام 2004 تحت رعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الإعلام والثقافة آنذاك (وزير الخارجية والتعاون الدولي حالياً) وحظي المهرجان برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في الفترة من 2007 لغاية 2011.

يعتبر مهرجان أبوظبي اليوم واحداً من أبرز فعاليات الثقافة والفنون في العالم والاحتفالية الأبرز في المنطقة، لإسهامه في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وترسيخ مكانتها كوجهة ثقافية رائدة وعاصمة عالمية للثقافة والفنون، ومحطة لقاء للثقافات العالمية، ويلعب المهرجان دوراً جوهرياً، بدعم من شبكة عالمية متنامية تضم أكثر من 30 شريكاً ثقافيا استراتيجيا دولياً، في احتضان الإبداع والابتكار من خلال الفنون، في إطار فعاليات برنامجه الرئيسي ومنصاته الشبابية ومبادراته المجتمعية، في الإمارات السبع، إلى جانب أعمال التكليف وعلاقات التعاون الدولية، وتتيح هذه الشراكات للجمهور عروضاً أولى على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية.

يحتفي مهرجان أبوظبي بالقيم الإماراتية، تعزيزاً للريادة في خدمة الثقافة والإنسانية، بوحي من الإرث الكبير الذي تركه لنا الوالد الشيخ زايد، رحمه الله، في سبيل إعلاء قيم الاحترام والتسامح والانفتاح على الثقافات الأخرى، والتميّز في التعليم والمعرفة، ويقدّم المهرجان سنوياً، بالتعاون مع أكثر من 35 شريكًا استراتيجياً دوليًا، أكثر من 100 فعالية تشتمل على أعمال العرض الأول إماراتياً وعربياً وعالمياً، وأعمال التكليف الحصري، تتوزّع بين برنامج فعالياته الرئيسية والبرنامج التعليمي والمجتمعي التي تتوزّع فعالياتها عبر الإمارات والعالم.

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون

تأسست «مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون» في عام 1996، وهي بذلك تعد واحدة من أقدم المؤسسات الثقافية ذات النفع العام في منطقة الخليج العربي. وتعنى المجموعة بدعم منجز الثقافة والفنون واستدامة التنمية الثقافية، عبر احتضان الإبداع لما فيه خير المجتمع إسهاماً منها في إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي، وتقدّم المجموعة طيفاً واسعاً من المبادرات منها مهرجان أبوظبي والعديد من المنصات الشبابية والبرامج المجتمعية التي تستقطب جماهير متنوعة، كما ترعى الإمكانات الإبداعية داخل الإمارات وخارجها بالتعاون مع كبريات المؤسسات الثقافية المحلية والعالمية.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية