مايكروسوفت تعين "طارق حجازي"مديراً للقطاع العام في الإمارات العربية المتحدة

  
مايكروسوفت تعين طارق حجازيمديراً للقطاع العام في الإمارات العربية المتحدة

سيتولى حجازي مهمة الاستمرار في تمكين عملاء القطاع العام والشركاء من تحقيق إنجازات كبيرة على صعيد رحلات التحول الرقمي الخاصة بهم

دبي ، الإمارات العربية المتحدة - أعلنت مايكروسوفت اليوم عن تعيين طارق حجازي رئيساً للقطاع العام لدى مايكروسوفت الإمارات العربية المتحدة ، والذي كان يشغل قبل توليه المركز الجديد منصب رئيس قسم الخدمات الاستشارية بالشركة.

يتمتع حجازي الذي انضم إلى مايكروسوفت كخبير تقني في عام 2001 بخبرةً مهنيةً رفيعة في قطاع التكنولوجيا ، لتمتد مسيرته بعد ذلك مع مايكروسوفت إلى أكثر من 20 عاماً أصبح فيها أحد أبرز قادتها. وفي عام 2006 توجه إلى منطقة الخليج ليترأس قيادة وحدة فريق حسابات مايكروسوفت الخليج لقطاع المؤسسات، وفي أواخر عام 2010 عُيِّنَ طارق كمدير عام إقليمي لمايكروسوفت عُمان والبحرين ، ثم عاد لاحقاً إلى دبي في عام 2014 ليتولى مهمة قيادة شؤون حلول الأسواق الصغيرة والمتوسطة والاشراف على مجموعة شركاء مايكروسوفت الخليج.

ومنذ عام 2018 أشرف طارق على أعمال خدمات مايكروسوفت في منطقة الخليج ثم الإمارات العربية المتحدة ، الشيء الذي بدوره ساهم في تمكين الأعمال والعملاء من تحقيق نتائج مميزة خلال فترة ثلاث سنوات مليئة بالتحديات.

تعليقًا على منصبه الجديد، قال حجازي: "لطالما كانت مايكروسوفت حليفًا قويًا لحكومة الإمارات العربية المتحدة في مساعيها الرامية إلى تحقيق التنويع الاقتصادي وبناء مستقبل مستدام وشامل لجميع المواطنين والمقيمين. وسنواصل مسيرة النجاح عبر تمكين مؤسسات القطاع الحكومي من الارتقاء بقدراتها وتعزيز كفاءتها وريادتها للمنافسة على صعيد الاقتصاد الرقمي العالمي".

- انتهى -

نبذة عن مايكروسوفت:  

تعمل شركة مايكروسوفت (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز "MSFT" (@Microsoft على تمكين عملية التحول الرقمي في ظل عصر السحابة الذكية والحافة الذكية، وتتمثل رسالتها في تمكين كل فرد ومنظمة على وجه الأرض من تحقيق المزيد . افتتحت مايكروسوفت مقرها في دبي عام 1991، واليوم تشرف مايكروسوفت على عملياتها عبر جميع أنحاء المنطقة.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية