"دائرة قادة التجزئة" تختتم فعاليات الدورة السابعة من قمتها الافتراضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

خطة لبناء مستقبل مستدام في مجال البيع بالتجزئة

  
دائرة قادة التجزئة تختتم فعاليات الدورة السابعة من قمتها الافتراضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الرياض، المملكة العربية السعودية: اختتمت دائرة قادة التجزئة، المنصة العالمية التي يديرها معهد نيويورك للإدارة، فعاليات الدورة السابعة من قمتها الافتراضية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي عقدت على مدار ثلاثة أيام تحت شعار "إعادة رسم ملامح قطاع التجزئة العالمي: المعوقات والمرونة وقوة التعاون"، لتكون المحفز لتطوير الشراكة والنمو وتقديم حلول فاعلة لمستقبل مستدام ومشرق بعد أزمة كوفيد-19 التي اجتاحت العالم.

وشهدت القمة الافتراضية التي استضافها فندق والدورف أستوريا في مركز دبي المالي العالمي مجموعة من الجلسات الافتراضية الحوارية والمناقشات المحفزة، التي تناولت عدداً من القضايا الهامة والتحديات التي يواجهها قطاع التجزئة اليوم، بمشاركة أكثر من 60 متحدثاً ومؤثراً من جميع أنحاء المنطقة والعالم، إلى جانب نخبة من صناع القرار في القطاع، تحت سقف رقمي واحد، برئاسة نسرين شقير الرئيس التنفيذي لـمجموعة يوكس نت إي بورتر الشرق الأوسط، وحضور أكثر من 5.800 مشارك على مدار أيام القمة، من أماكن متعددة بما في ذلك الرياض ودبي وأبوظبي والدوحة والقاهرة ونيويورك ولندن وبكين.

وبهذا الصدد، قال بانوس ليناردوس، رئيس مجلس إدارة دائرة قادة التجزئة: "على الرغم من هذه الأوقات الاستثنائية التي يعيشها العالم، نأمل بأن تكون هذه القمة قد ساهمت في تفعيل المحادثات الاستراتيجية، وتعزيز التعاون والشراكة عبر الحدود، إلى جانب تحفيز الإلهام وابتكار الأفكار، من خلال نخبة من الخبراء في القطاع، بما يعود بالفائدة على مجتمعاتنا، للمساهمة في تحفيز التعافي السريع والنمو في أعقاب الجائحة.

وأضاف ليناردوس: "بالإنابة عن إدارة دائرة قادة التجزئة، أود أن أتقدم بالشكر للمتحدثين والشركاء على مشاركتنا خبراتهم وآرائهم، ويسعدنا أن نرى هذا الصدى الإيجابي الواسع الذي حققته القمة الافتراضية، ونتطلع إلى انعقاد المسار الثاني من قمة دائرة قادة التجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الرياض في وقت لاحق من العام ".

وتناولت القمة الافتراضية لدائرة قادة التجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قطاع التجزئة في المنطقة خلال أزمة كوفيد-19، حيث تبادل خلالها المتحدثين المشاركين وجهات النظر حول مستقبل القطاع، بهدف بناء رؤية مشتركة وتعاونية، من خلال تحليل بيانات السوق الإقليمية، وتحديد الاتجاهات الرئيسية للتعامل مع المستهلكين اليوم، إلى جانب الخروج باستراتيجية للاستجابة بفعالية لمشهد البيع بالتجزئة، وتحقيق النمو في القطاع بشكلٍ عام. وأظهرت مناقشات القمة أيضاً أن البيع المادي في قطاع التجزئة مازال مطلوباً وله مكانته، لكن يجب على تجار التجزئة أن يأخذوا بعين الاعتبار تطوير استراتيجياتهم للبيع، من خلال استخدام البيانات والتركيز على جودة المنتجات والتجربة التي يقدمونها للمستهلكين، لكي يحافظوا على مكانتهم في السوق ويعززوا من ازدهارهم.

ومع انتشار التجارة الإلكترونية واعتماد التقنيات والعملات الرقمية، نجد أن الوباء قد غير من توقعات المستهلكين، حيث باتت العلامات التجارية اليوم بحاجة للتفكير في طرق أكثر إبداعاً للتواصل والتفاعل مع عملائها. وفي نفس الوقت، فأن المواصفات الصحية وتمتع العلامة التجارية بالمسؤولية، تلعبان دوراً رئيسياً في قرارات الشراء التي يتخذها المستهلك.

وشارك في القمة عدد من قادة القطاع الدوليين في فعاليات القمة الافتراضية بما في ذلك، الشريك الرئيسي للقمة لعام 2021: شركة فيزا المحدودة، الرائدة عالمياً في مجال المدفوعات الرقمية، وشريك تحول البيع بالتجزئة: شركة فيسبوك، إلى جانب الشركاء البلاتينيين: مجموعة شلهوب، تطبيق تيك توك، والشريك الفضي بن داود القابضة، وشركاء المعرفة: شركة مَكِنْزِي وَشُرَكَاؤهُ، وشركة الخدمات برايس ووتر هاوس كوبرز.

والجدير بالذكر أن المسار الثاني من قمة دائرة قادة التجزئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2021 ستعقد في الرياض في وقت لاحق من العام تحت شعار "إعادة إحياء النمو المستدام والشامل"، حيث ستجمع تحت مظلتها نخبة من قادة القطاع الرئيسيين للتواصل والحوار والبحث في النظام الجديد لقطاع البيع بالتجزئة. كما تستعد المملكة العربية السعودية في الفترة المقبلة لمؤتمر "هدير 2020"، الذي يتناول مستقبل المنطقة، حيث سيسهم التمويل الحكومي وإتاحة الفرصة للاستثمار الأجنبي المباشر، في تعزيز حضور الشباب السعودي في القطاع، وتمكنهم من تطبيق رؤية دولية شاملة في السوق المحلي، وتطوير مهاراتهم ليكونوا من رواد الأعمال المبتكرين.

- انتهى -

حول دائرة قادة التجزئة:

تُعد دائرة قادة التجزئة منصةً عالميةً، يديرها معهد نيويورك للإدارة، لإجراء مناقشات بين الخبراء من الرؤساء التنفيذيين والمبتكرين في القطاع والجهات المؤثرة بهدف صياغة مستقبل قطاع التجزئة. وتركز على إلهام القادة للتفكير بشكل جماعي وإبداعي حول التداخلات المؤثرة بين القطاع والابتكار، ويتمثّل هدفها النهائي في تشجيع وتحفيز التطور الإنمائي والشراكات. وتقيم دائرة قادة التجزئة على مدار العام اجتماعات هامة وشاملة لسماع الأفكار في جميع مجالات التجزئة ومناقشة القضايا الملحّة المرتبطة بأكثر المواضيع حساسيةً في القطاع، في كل من الولايات المتحدة الأميركية والشرق الأوسط وآسيا.

للاستفسارات الإعلامية، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني:  media@retailleaderscircle.com

 أو مع غنوة الأحمد:  RetailLeadersCircleMENA@FourCommunications.com

يمكنكم متابعة حسابات دائرة قادة التجزئة على فيسبوك، وإنستجرام، وتويتر، ولينكد إن.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية