جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تعيّن عالم الذكاء الاصطناعي لينغ شاو نائباً للرئيس التنفيذي وعميداً للجامعة

  
جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي تعيّن عالم الذكاء الاصطناعي لينغ شاو نائباً للرئيس التنفيذي وعميداً للجامعة

أبوظبي: أعلنت جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، أول جامعة للدراسات العليا المتخصصة ببحوث الذكاء الاصطناعي على مستوى العالم، عن تعيين الدكتور لينغ شاو نائباً للرئيس التنفيذي وعميداً للجامعة، حيث سيتولى الإشراف على الشؤون الأكاديمية والبحوث ضماناً لتقديم أرقى المستويات العالمية للبحوث والتعليم العالي في مجال الذكاء الاصطناعي.

سينضم الدكتور شاو إلى فريق الإدارة العليا لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، حيث سيلعب دوراً أساسياً في ضمان حصول الطلاب على تعليم عالمي المستوى ضمن حرم جامعي متطور والذي من المتوقع أن يستكمل قريباً.

وقد بدأت الجامعة بمراجعة آلاف الطلبات التي تلقتها من أكثر من 80 دولة والتي بلغت الآن المرحلة النهائية من التقييم للعام الدراسي الأول المقرر أن يبدأ في يناير 2021. وسيبدأ مكتب القبول في الجامعة بإرسال رسائل القبول للطلاب قريباً.

وإلى جانب وظيفته في جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، يشغل الدكتور شاو مهمة الرئيس التنفيذي وكبير العلماء في "المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي"، مؤسسة البحوث العالمية التي تتخذ من أبوظبي مقراً وتختص بتحقيق الإنجازات النوعية في بحوث الذكاء الاصطناعي الأساسية والتطبيقية. وكانت الجامعة قد تعاونت مع المعهد في مجال الإشراف على طلاب الدكتوراه وتطوير المنهاج، وسيكون المعهد شريكاً رئيسياً في مجال التعاون البحثي بقيادة الدكتور شاو.

وبهذه المناسبة قال البروفيسور السير مايكل برادي، الرئيس المؤقت لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي: "بفضل سجله المهني الحافل وخبراته الواسعة في مجال الذكاء الاصطناعي، يستحق الدكتور شاو بكل جدارة موقعه المتميز في فريق الإدارة العليا لجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، ويسعدنا الترحيب به في وظيفة نائب الرئيس التنفيذي وعميد الجامعة. وفي إطار استعدادات الجامعة لاستقبال الدفعة الأولى من طلابها في يناير 2021، نحرز اليوم تقدماً استثنائياً في وضع اللمسات النهائية ضماناً لترسيخ مكانة الجامعة كمؤسسة عالمية رائدة تستقطب أصحاب العقول الشابة اللامعة".

من جهته، قال الدكتور شاو: "يكتسب الذكاء الاصطناعي حضوراً متزايداً كعنصر جوهري من حياتنا اليومية، ومن هنا تأتي أهمية صقل المهارات الرفيعة وإجراء البحوث الموسعة لتطوير فهمنا وسبل تسخيرنا لهذه التقنيات الجوهرية المتنوعة. وباعتبارها أول مؤسسة من نوعها تركز حصراً على تعليم وبحوث الذكاء الاصطناعي، ستلعب جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي دوراً بالغ الأهمية في مستقبل مجتمعاتنا، وأتشرف باغتنام هذه الفرصة للمساهمة في تدريب وتمكين الجيل المقبل من رواد الذكاء الاصطناعي".

وقبل انضمامه إلى "المعهد التأسيسي للذكاء الاصطناعي"، عمل الدكتور شاو قرابة عقد من الزمن على تطوير الذكاء الاصطناعي في نخبة من مؤسسات التعليم العالي في المملكة المتحدة، بما في ذلك عمله كمحاضر أول في جامعة شيفيلد، وبروفيسور أول في جامعة نورثمبريا، وبروفيسور أول في جامعة إيست أنجليا، حيث شغل أيضاً وظيفة مدير مختبر الذكاء الاصطناعي. وأمضى شاو فترة طويلة لدى "فيليبس للبحوث" بعد حصوله على شهادة الدكتوراه من جامعة أكسفورد. وأثمرت أعماله عن نشر أكثر من 400 بحث علمي في المؤتمرات والمجلات الرائدة وتم اختياره بصفة "باحث موثوق" من قبل شبكة العلوم في عامي 2018 و2019.

وستقدم جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي برامج ماجستير العلوم والدكتوراه، وستتعاون مع واضعي السياسات والشركات حول العالم لتكريس دور الذكاء الاصطناعي كعامل مؤثر في تحقيق تحول إيجابي.

يمكن للطلاب الخريجين التقدم إلى "جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" عبر موقع الجامعة الإلكتروني. وسينطلق العام الدراسي الأول لطلاب الدراسات العليا في مقر الجامعة بمدينة مصدر في يناير 2021.

وتقدم "جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" لجميع الطلاب المقبولين منحة دراسية كاملة، بالإضافة إلى مجموعة من المزايا التي تشمل بدل شهري وتأمين صحي والإقامة والسكن. وستعمل الجامعة مع كبريات الشركات المحلية والعالمية لتأمين التدريب للطلاب ومساعدتهم في الحصول على فرص عمل.

-انتهى-

حول جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي

جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي هي أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المتخصصة في بحوث الذكاء الاصطناعي. وتهدف الجامعة، التي تم إطلاقها في أكتوبر 2019، ومقرها "مدينة مصدر" بأبوظبي، إلى تمكين الطلاب والشركات والحكومات من تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتسخيرها لتحقيق التقدم. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: .aewww.mbzuai.ac.


Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com 

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.