تريدلنغ تعيّن أحمد معوّض رئيساً تنفيذياً لشؤون التكنولوجيا لدعم عجلة الابتكار

  
تريدلنغ تعيّن أحمد معوّض رئيساً تنفيذياً لشؤون التكنولوجيا لدعم عجلة الابتكار

الشركة المتخصصة في التجارة الإلكترونية تواصل الاستثمار في تعزيز فريقها التقني

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت تريدلنغ، السوق الإلكترونية الرائدة للتجارة بين الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن تعيين أحمد معوّض، رئيساً تنفيذياً لشؤون التكنولوجيا.

وانضمّ معوّض الخبير في مجال التكنولوجيا إلى تريدلنغ منذ تأسيسها مطلع العام 2020، وشغل مناصب تقنية رفيعة وساهم بشكل فعّال في نجاحها خلال مراحلها الأولى، حيث لعب دوراً رئيسياً في تصميم المستويات العليا لهيكلية نظام المنصّة، ما أسهم في جعلها واحدة من أسرع الأسواق الرقمية نمواً على مستوى المنطقة. ويتمتع معوّض بخبرة واسعة في مجالات الهندسة والبنية التحتية وهندسة البرمجيات، والتي ستدعم تريدلنغ خلال المرحلة المقبلة من النمو.

وشغل معوّض عدّة مناصب قيادية قبل انضمامه إلى تريدلنغ، حيث تولى منصب الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في وكالة السفر الإلكترونية فلاي365 دوت كوم، بالإضافة إلى قيادة فريق تطوير المنتجات من خلال منصبه كنائب الرئيس لشؤون المنتجات. وشغل معوّض قبل ذلك منصبَي رئيس شؤون خدمات الدعم ورئيس شؤون الهندسة في كلٍّ من تجوّل، منصة السفر الرائدة والمختصة بحجز رحلات الطيران والغرف الفندقية في الشرق الأوسط، والمسافر، العلامة التجارية البارزة لوحدة السفر المختصة بالعملاء في مجموعة سيرا.

وبهذا الصدد، قال ماريوس سيافولا، الرئيس التنفيذي لمنصة تريدلنغ: "يسعدنا تعيين أحمد معوّض في هذا المنصب المهم ضمن الفريق التنفيذيّ، حيث ساهمت خبرتُه الفنية وفكره الملهم في بناء نموذجٍ قابل للتطوير على نطاق واسع. وسيتولى معوّض قيادةَ استثماراتنا المستمرة في مجال التكنولوجيا، وتوجيه مسيرتنا نحو تصميم منصة تجارة إلكترونية رائدة عالمياً. وأتطلّع للتجديد المتواصل مع انطلاق تريدلنغ نحو مرحلة نموٍّ جديدة".

وتربط منصة تريدلنغ بين المزودين العالميين وأسواق المنطقة، ما يوفّر فرصاً جديدة للشركات في مختلف أنحاء العالم للنمو في عصرٍ جديد من التجارة الرقمية، كما تعكس الشركة العقلية المتطورة لرواد الأعمال فيها. وتحظى المنصة، التي تأسست ضمن مبادرة دبي X10، بدعم سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا)، حيث نجحت منذ تأسيسها في شهر أبريل 2020 بتحقيق نمو لافت، لتصبح منصة تسوق رقمية رائدة توفر لعملائها مئات آلاف المنتجات في 13 قطاعاً مختلفاً، تشمل الأغذية والمشروبات، والمستلزمات المكتبية، والإلكترونيات الاستهلاكية، والصحة والعافية، ومواد البناء وغيرها الكثير. وتضم تريدلنغ اليوم أكثر من 60 ألف مشترٍ ومورّد مسجل على المنصة من أكثر من 50 دولة، وتقدّم خدماتها لجميع عملائها من الشركات الصغيرة جداً والشركات الصغيرة والمتوسطة وحتى الشركات الكبيرة ومتعددة الجنسيات.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية