المركز الوطني للطاقة يوقع اتفاقية لتنفيذ مشروع توفير عدادات مياه ذكية في البحرين

  
المركز الوطني للطاقة يوقع اتفاقية لتنفيذ مشروع توفير عدادات مياه ذكية في البحرين

وقع المركز الوطني للطاقة، أحد استثمارات شركة شموخ للاستثمار والخدمات، (الذراع الاستثماري لـلمؤسسة العامة للمناطق الصناعية - مدائن)، اتفاقية مع هيئة الكهرباء والماء في مملكة البحرين لتوفير أحدث الحلول للعدادات المياه الذكية والأنظمة المصاحبة AMR/  AMI من خلال استخدام تقنيات انترنت الأشياء، حيث سيوفر المركز بموجب هذه الاتفاقية شبكة إنترنت الأشياء واسعة النطاق المطلوبة إلى جانب عدادات ذكية بالموجات فوق الصوتية بأحجام مختلفة من الدفع الآجل والدفع المسبق، كما سيقوم المركز ببناء شبكة انترنت الأشياء واسعة النطاق باستخدام وموفري أجهزة وحلول إنترنت الأشياء الآخرين الذين يديرون شبكة (LoRaWAN) أكبر شبكة تجارية في العالم، وقّع الاتفاقية المهندس عبدالله بن راشد البادي، الرئيس التنفيذي للمركز، وسعادة الشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة، الرئيس التنفيذي للهيئة.

وقال عبد الله البادي، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للطاقة أن المركز بدأ في تنفيذ حلول إنترنت الأشياء ومشاريع المدن الذكية منذ عام 2017، حيث أن انطلاقة المركز كانت في نشر شبكة انترنت الأشياء واسعة النطاق في جميع أنحاء السلطنة، وكأول مشروع من نوعه ، قدم المركز الوطني للطاقة حلاً شاملاً لـ 300،000 ألف من حلول انترنت الأشياء لعداد المياه في إطار نموذج البناء - التملك - التشغيل - التحويل (BOOT) إلى الهيئة العامة للمياه في السلطنة، وقد نجح هذا المشروع في الحصول على 96? من قراءات عدادات المياه بالساعة بشكل يومي، ولمشاركة النجاح مع دول مجلس التعاون الخليجي ، تواصل المركز الوطني للطاقة مع هيئة الكهرباء والمياه في البحرين لتنفيذ الأمر نفسه ، وقد  رحبت الهيئة بالفكرة وتم التوقيع على الاتفاقية، ومع دعم الهيئة، نحن على يقين من أننا سننجح في مملكة البحرين حيث أن كل من السلطنة والشركات الحكومية في مملكة البحرين متعهدات بتقديم خدمات متميزة لمواطنيها والمقيمين فيها.

يذكر أن المركز الوطني للطاقة بدأ مع نهاية العام الماضي بتشغيل العدادات الذكية التي تم تركيبها في محافظتي مسقط ومسندم وربطها بأنظمة الفوترة وحساب الاستهلاك بديم إضافة الى تشغيل العمليات الأخرى للعدادات والتي تعمل بتقنية انترنت الأشياء، حيث تنقسم العدادات الذكية التي تم تركيبها الى نوعين هي الاجل الدفع ومسبق الدفع وتم تنفيذها على عدة مراحل شملت المرحلة التجريبية والمرحلة والأولى والمرحلة الثانية، وبتنفيذ مشروع العدادات الذكية يتوقع بأن يساهم في تقليل الفاقد في محافظة مسقط بنسبة 20% على الأقل، وسوف تبلغ الوفورات في حالة تحقيق ذلك حوالي 42 مليون ريال عماني سنوياً. بالإضافة إلى أن تقليل فاقد المياه والذي يؤدي إلى تجنب إضافة محطة جديدة بسعة 100 ألف متر مكعب، وتجنب تكاليف إضافية لشراء المياه بواقع حوالي 10 مليون ريال عماني سنويًا.

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية