الغرفة التجارية العربية البرازيلية تستضيف ندوة حوارية عبر الانترنت حول ممارسات السلامة القانونية للأعمال الدولية في ظل تفشي فيروس كورونا

  
الغرفة التجارية العربية البرازيلية تستضيف ندوة حوارية عبر الانترنت حول ممارسات السلامة القانونية للأعمال الدولية في ظل تفشي فيروس كورونا

 أعلنت الغرفة التجارية العربية البرازيلية عن استضافة النسخة الخامسة من سلسلة ندواتها الحوارية عبر الإنترنت وذلك في يوم الأربعاء 20 مايو الجاري. وستتناول الندوة موضوع "الأعمال الدولية وممارسات السلامة القانونية وسط تفشي فيروس كورونا المستجد"، حيث ستضم نخبة من أفضل الخبراء والمختصين في هذا المجال من الدول العربية والبرازيل. وتهدف الندوة إلى توجيه كافة المشاركين حول ما يجب مراعاته قبل إبرام أي من العقود مع الموردين أو العملاء القادمين من دول أخرى.

كما ستتناول الندوة النقاط الرئيسية التي خلصت إليها دراسة حديثة تُظهر الآثار والتداعيات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا المستجد، والآليات المتبعة من قبل الشركات للاستجابة والتصدي لهذه الجائحة. وسيتبادل المتحدثون المدعوون خلال الجلسة عبر الإنترنت رؤاهم وخبراتهم فيما يتعلق بإبرام العقود الدولية، بما في ذلك الخطوات الأساسية للتخفيف من حدة مخاطر وتداعيات الأزمة الحالية. كما سيطلع المشاركون على رؤى قطاع الصناعة الفندقية في ظل تداعيات الوباء. ومن المتوقع أن يشارك في الندوة ممثلون من إحدى شركات السياحة الرائدة وشركات معروفة في مجال الاستيراد والتصدير، بهدف تبادل الخبرات والأفكار والتجارب حول الأزمة الحالية.

وقال روبنز حنون، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية: "نحن فخورون بالإعلان عن النسخة الخامسة من سلسلة ندواتنا الحوارية عبر الإنترنت والتي ستركز على السلامة القانونية في الأعمال الدولية خلال أزمة تفشي هذا الوباء في سائر أنحاء العالم. وتأتي هذه الندوة في وقت مناسب، خاصة أننا نتناول موضوعاً استراتيجياً في غاية الأهمية في الوقت الذي يشهد فيه العالم تفشي غير مسبوق للوباء، حيث يجب اتخاذ الحيطة والحذر عند الدخول في اتفاقيات تعاقدية في الوقت الراهن، مع إيلاء أهمية خاصة للسلامة القانونية من أجل حماية كافة الأطراف المتعاقدة. تتمثل غايتنا الرئيسية في توفير قنوات وسبل للنقاش وتبادل المعلومات والتي يمكن أن تقود

في نهاية المطاف إلى شراكات استراتيجية وجهود مشتركة من أجل تسهيل التبادل التجاري بين البرازيل والدول العربية."

وأعربت غرفة التجارة العربية البرازيلية عن سعادتها بالاهتمام الكبير والتجاوب اللافت الذي تلقته منذ بدء تنظيم هذه الندوات، والتي تهدف من خلالها إلى تبادل المعلومات والخبرات مع الشركات والمؤسسات وقطاعات الأعمال في أوقات الأزمات.

-انتهى-

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ :

مجموعة أورينت بلانيت

هاتف:+971 4 4562888

بريد الكتروني: media@orientplanet.com

موقع الكتروني: www.orientplanet.com


Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com 

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.