إعلانات
|15 يناير, 2019

الإمارات العربية المتحدة تحتفظ بمركزها ضمن أفضل 5 بلدان في العالم كوجهة للعمل

يظهر الاستبيان الذي شمل أكثر من 22.000 مغترباً من عملاء البنك الدولي الرائد عالمياً أن الطموح الوظيفي هو السبب الرئيسي الذي يدفع الأشخاص للانتقال والاستقرار في الخارج.

15 01 2019

دبي، الإمارات العربية المتحدة - عام جديد، عمل جديد، بلد جديد؟ يسهم العمل في الخارج إسهاماً رئيسياً في الكشف عما يتمتع به الفرد من ثقة عالية وإمكانات إبداعية وقدرة على التكيف وذلك بحسب استبيان لآراء المغتربين أجراه بنك HSBC والذي أعلن فيه عن أفضل بلدان العالم كوجهة للعمل.

ولا تزال الإمارات العربية المتحدة تحافظ على مركزها ضمن الدول الخمس الأولى لتحتفظ بالمرتبة الرابعة ضمن أفضل بلدان العالم كوجهة للعمل وذلك للسنة الثالثة على التوالي.

ويظهر الاستبيان الذي شمل أكثر من 22.000 مغترباً من عملاء البنك الدولي الرائد عالمياً أن الطموح الوظيفي هو السبب الرئيسي الذي يدفع الأشخاص للانتقال والاستقرار في الخارج.

ومن الأسباب الرئيسية الأخرى التي سلط المغتربون الضوء عليها فيما يتعلق بمركز الإمارات العربية المتحدة ضمن أفضل الوجهات الدولية للعمل هي حزمة المزايا التي توفرها جهات العمل (في المرتبة الأولى) والدخل المتوقع (في المرتبة الثالثة). حيث يحصل 75% من المغتربين في الإمارات العربية المتحدة على بدل سفر سنوي إلى وطنهم ويحصل 85% منهم على بدل صحي وطبي مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 17% و43% على التوالي.

وفي تعقيبه على النتائج، قال مروان محمود هادي، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات لدى بنك HSBC في الإمارات العربية المتحدة: "تبرز الإمارات العربية المتحدة مرةً أخرى كوجهة مختارة للأشخاص الراغبين بتطوير مسيرتهم المهنية في عام 2019. وتشكل إمكانيات الدخل المتوقعة حجر الأساس في سعي الأشخاص نحو اغتنام الفرص الوظيفية المتاحة هنا. مما يدل على نجاح الإمارات العربية المتحدة في تركيزها على التنوع الذي أسهم في خلق بيئة عمل مطلوبة ومعترف بها دولياً."

ومن الجدير بالذكر أن نحو ثلاثة أرباع المغتربين في الدولة (73%) تمكنوا من الحصول على دخل أكثر مما كانوا يجنونه في موطنهم الأصلي.

وأضاف مروان هادي: "وبالنظر إلى هذه المزايا، فإنه يتعين على المغتربين الذين ينتقلون إلى لإمارات العربية المتحدة ويقيمون فيها السعي للاستفادة منها وتحسين مستوى حياتهم المعيشية والاجتماعية والمهنية في الخارج على حد سواء. كما أن معرفة أفضل الأماكن للاحتفاظ بالمدخرات والتخطيط للاحتياجات المالية على المدى المنظور والبعيد أمر حيوي وبالغ الأهمية. وبمجرد أن ينتهي المرء من تنظيم وترتيب المسائل اللوجستية، يمكن له التركيز على اكتساب الخبرات والمهارات الجديدة ومعرفة المزيد عن بيئته الجديدة."

إعلانات

القرارات الوظيفية للعام الجديد

إذا كان سعي المرء لتحسين مهاراته وخبراته المهنية ضمن قائمة قراراته للعام الجديد، فإن العمل في الخارج هو الحل. وفيما يلي قائمة بأفضل الوجهات لتحقيق ذلك:

·     الخروج من منطقة الراحة: يمكن للعمل في الخارج في أي مكان أن يعزز من قدرة المرء على التكيف مع الظروف (61% ممن يعملون في الخارج يقولون ذلك) وأن يزيد الثقة بالنفس (58%).

·     تعزيز الثقة: تمثل الإمارات العربية المتحدة وجهة مميزة لتعزيز الثقة ودفع المسيرة المهنية نحو المزيد من التقدم والتطور. حيث يذكر 60% من العاملين في الإمارات العربية المتحدة أنهم تمكنوا من تعزيز ثقتهم بأنفسه وبإمكانياتهم وتحسين أوضاعهم الحياتية والمهنية.

·     اكتساب أصدقاء جدد: إذا كنت تطمح لحياة اجتماعية، فإن البرازيل وإندونيسيا والفيليبين هي الوجهات الأفضل في العالم التي تتمتع ببيئات عمل اجتماعية.

·     تعزيز الابتكار والإبداع: تعتبر البرازيل الوجهة الأفضل لذلك، إذ يذكر 57% من العمال الأجانب أن العمل في البرازيل ساعدهم على إطلاق العنان لأفكارهم الإبداعية.

- انتهى/المزيد -

توجه استفسارات وسائل الإعلام إلى:

فرح فاروق  +971 56 6867337  farah.farooq@hsbc.com

ستايسي كومبر  +971 56 9949104  stacey.m.comber@hsbc.com

حول HSBC في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا

يعتبر بنك HSBC من أكبر المؤسسات المصرفية العالمية وأوسعها تمثيلاً وانتشاراً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال وجوده في 9 بلدان عبر كافة أنحاء المنطقة. ويزاول بنك HSBC عملياته في كل من الإمارات العربية المتحدة ومصر وتركيا وقطر وسلطنة عُمان والبحرين والكويت والجزائر. وفي المملكة العربية السعودية، يعتبر HSBC مساهماً بنسبة 40? في البنك السعودي البريطاني (ساب) ومساهماً بنسبة 49? في بنك HSBC السعودي العربي للخدمات المصرفية الاستثمارية في المملكة.

ويتألف هذا الحضور، الذي يمثل أوسع انتشار من أي بنك آخر في المنطقة، من حوالي 350 مكتباً وحوالي 10500 موظفاً. وفي السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2017، حقق البنك أرباحاً قبل احتساب الضرائب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمقدار مليار وخمسمائة مليون دولار أمريكي.

- انتهى/الكل -

© Press Release 2019