الإمارات الإسلامي يتكفل بـ 5 ملايين وجبة بقيمة 5 ملايين درهم ضمن حملة 100 مليون وجبة

الحملة الأكبر في المنطقة تستهدف إطعام الطعام في 20 دولة خلال شهر الصيام

  
الإمارات الإسلامي يتكفل بـ 5 ملايين وجبة بقيمة 5 ملايين درهم ضمن حملة 100 مليون وجبة

الحملة الخيرية الرمضانية الأكبر من نوعها تتيح للمحسنين من الأفراد والمؤسسات في دولة الإمارات وخارجها الوصول بتبرعاتهم النقدية إلى آفاق جغرافية وإنسانية جديدة

المؤسسات والشركات والجهات الحكومية ورجال الأعمال وأفراد المجتمع يواصلون استجابتهم الفورية للحملة عبر 4 قنوات متنوعة لاستقبال المساهمات

درهم واحد يوفر المكونات الأساسية لوجبة متكاملة في الدول منخفضة الدخل التي تدعمها الحملة

هشام القاسم: هذه المبادرة النبيلة تعكس القيم الإنسانية لدولة الإمارات

صلاح أمين: حملة 100 مليون وجبة خطوة عملية للاستجابة للتحديات الإنسانية القاسية التي فاقمتها جائحة كوفيد-19، وتهدف إلى الوصول إلى المحتاجين في 20 دولة".

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلن الإمارات الإسلامي، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات، عن تقديمه 5 ملايين درهم لدعم حملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام، والهادفة إلى تقديم الدعم الغذائي للفئات المهمشة والأسر المتعففة في 20 دولة عربية وأفريقية وآسيوية خلال شهر رمضان المبارك.

وتندرج حملة 100 مليون وجبة تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد العالمية بالتعاون مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية والإنسانية، والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام وبرنامج الغذاء العالمي والمؤسسات الإنسانية والخيرية المختصة في الدول التي تشملها الحملة، بالإضافة إلى عدد من الجهات والهيئات الاتحادية والمحلية والمؤسسات والجمعيات الإنسانية والخيرية المعنية في دولة الإمارات.

وأكد هشام عبدالله القاسم، رئيس مجلس إدارة "الإمارات الإسلامي"ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: "باعتباره مؤسسة مصرفية إسلامية تأخذ على عاتقها التزاماً راسخاً بخدمة المجتمع، يسعدنا في ’الإمارات الإسلامي‘ أن نقدم دعمنا لأكبر مبادرة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة لتوزيع وجبات الطعام على الأفراد والعائلات من المتضررين بتداعيات الجائحة المتواصلة. وتأتي هذه المبادرة النبيلة التي وسعت نطاقها اليوم لتصل إلى المزيد من المحتاجين والبلدان في المنطقة، لتعكس بوضوح قيم الإنسانية والتآزر التي لطالما اشتهرت بها دولة الإمارات العربية المتحدة وساهمت باستمرار في توحيد صفوفنا دعماً للمحتاجين، وتعزز من جهودنا الرامية للقضاء على الجوع حول العالم في إطار أجندة ’أهداف التنمية المستدامة 2030‘".

من جهته، قال صلاح أمين الرئيس التنفيذي في "الإمارات الإسلامي": "نؤمن في ’الإمارات الإسلامي‘ بضرورة توفير الاحتياجات الإنسانية الأساسية مثل الغذاء والمأوى والصحة والتعليم في سبيل تعزيز عافية ورفاهية جميع أفراد المجتمع. ويسعدنا أن نحظى خلال هذا الشهر الفضيل بفرصة دعم مبادرة "مئة مليون وجبة"  التي تأتي بمثابة خطوة عملية للاستجابة للتحديات الإنسانية القاسية التي فاقمتها جائحة كوفيد-19، وتهدف إلى الوصول إلى المحتاجين في 20 دولة".

آفاق جغرافية وإنسانية جديدة

وتأتي مساهمة "الإمارات الإسلامي" في الحملة الخيرية الرمضانية الأكبر من نوعها التي تتيح للمحسنين من الأفراد والمؤسسات في دولة الإمارات وخارجها الوصول بتبرعاتهم النقدية إلى آفاق جغرافية وإنسانية جديدة، بينما يتواصل تدفق التبرعات على الحملة عبر قنوات تلقي المساهمات الأربعة والتي تشمل الموقع الإلكتروني المخصص للحملة www.100millionmeals.ae، حيث يمكن لأي شخص أو مؤسسة شراء عدد معين من وجبات الطعام، كل حسب استطاعته، بينما يستقبل مركز الاتصال الخاص بالحملة تبرعات المساهمين عبر رقم الاتصال المجاني  8004999، كما يمكن أيضاً للمساهمين التبرع لـ "حملة 100 مليون وجبة" عن طريق الحساب المصرفي المخصص للحملة من خلال بنك دبي الإسلامي وهو AE08 0240 0015 2097 7815 201، كما يمكن للراغبين بالمساهمة التبرع للحملة عن طريق إرسال كلمة وجبة باللغة العربية أو meal باللغة الإنجليزية بصيغة رسالة نصية SMS على أرقام محددة على شبكتي "دو" أو "اتصالات" في دولة الإمارات، بحيث يتم من خلالها شراء ما يعادل عدداً معيناً من وجبات الطعام بدءاً من 10 وجبات.

وتوفر المساهمة التي قدمها مصرف الإمارات الإسلامي لحملة 100 مليون وجبة والبالغة قيمتها خمسة ملايين درهم، خمسة ملايين وجبة، إذ يكفل التبرع بدرهم واحد ضمان توفير المكونات الأساسية لإعداد وجبة طعام متكاملة في الدول والمجتمعات منخفضة الدخل التي تغطيها الحملة.

ومنذ انطلاق حملة 100 مليون وجبة يتواصل تدفق التبرعات النقدية من المؤسسات والجهات الحكومية والشركات ورجال الأعمال وأفراد المجتمع في دولة الإمارات وخارجها للمشاركة في الحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الطعام خلال شهر رمضان المبارك من غانا في قارة أفريقيا غرباً حتى باكستان في آسيا شرقاً بما في ذلك العالم العربي.

توفير الدعم الغذائي

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد أعلن إطلاق حملة "100 مليون وجبة"، بهدف تمكين المحسنين وأهل الخير من الأفراد والمؤسسات والشركات داخل دولة الإمارات وخارجها من التبرع لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين والفئات الأقل دخلاً في 20 دولة، وتتيح للأفراد والمؤسسات والشركات ورجال الأعمال وكافة فئات المجتمع والفعاليات الاقتصادية المساهمة في مكافحة الجوع عالمياً وتكريس قيم العطاء في شهر الخير، وذلك بالتنسيق مع الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام والمؤسسات المعنية في الدول التي تغطيها الحملة عربياً وإفريقياً وآسيوياً، بحيث يتم إيصال الطرود الغذائية للمستفيدين من أفراد وعائلات مباشرةً إلى أماكن سكنهم أو مواقع تواجدهم عبر شركاء الحملة من بنوك الطعام ومنظمات المجتمع المدني المحلية.

 وتعد حملة 100 مليون وجبة امتداداً واستمرار لحملة 10 ملايين وجبة التي سجلت نجاحاً ملحوظاً في رمضان الماضي، وتسعى الحملة الجديدة إلى البناء على النجاحات والإنجازات التي شهدتها حملة رمضان الماضي مع توسيع نطاقها الجغرافي لتشمل 20 دولة في أفريقيا وآسيا والعالم العربي، بالتزامن مع مضاعفة عدد الوجبات المستهدفة بنحو 10 مرات لتصل إلى 100 مليون وجبة.

وتهدف "حملة 100 مليون وجبة" التي تترجم القيم الإنسانية لمجتمع دولة الإمارات في التكافل والعطاء والإحسان، إلى دعم المحتاجين في 20 دولة من بينها السودان ولبنان والأردن وباكستان وأنغولا واوغندا ومصر، عبر السعي إلى توفير شبكة أمان تقدم مكونات وجبات الطعام الأساسية للملايين في هذه الدول من خلال المساهمات المادية للمؤسسات والأفراد الذين ينسجون معاً شبكة تضامنية شاملة تنطلق من دولة الإمارات وتنتج حراكاً مجتمعياً إيجابياً حول العالم يدعم تقديم حلول فورية لمشاكل الجوع ويستفيد من الحملة ووسائلها وأدواتها وشراكاتها الإقليمية للوصول إلى عشرات ملايين المستفيدين في المنطقة والعالم بشكل عاجل ومباشر.

-انتهى-

Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com

© Press Release 2021

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.

المزيد من البيانات الصحفية