أبوظبي تطلق برنامج النظافة والأمان الموثق للقطاع السياحي الأول من نوعه في المنطقة

  
أبوظبي تطلق برنامج النظافة والأمان الموثق للقطاع السياحي الأول من نوعه في المنطقة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي اليوم عن إطلاق برنامج النظافة والأمان الموثق الأول من نوعه في المنطقة، والذي يهدف إلى الارتقاء بمعايير الصحة والنظافة وتوحيدها عبر جميع الشركات والمؤسسات ضمن قطاع السياحة من خلال شهادة رسمية.

في الوقت الذي تستعد فيه الفنادق ومراكز التسوق والوجهات السياحية الأخرى في أبوظبي للترحيب مجددًا بالضيوف، تسعى دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي إلى ضمان حماية صحة ورفاهية الزوار من خلال تقديم شهادات تضمن التزام الوجهات والمؤسسات السياحية داخل الإمارة بمعايير الصحة والنظافة التي يحددها البرنامج.

وقال سعادة علي حسن الشيبة، المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: "يهمنا بالدرجة الأولى أن يشعر المقيمون والزوار بالراحة والأمان في أبوظبي. وبالنظر إلى أهمية عوامل الصحة والنظافة التي باتت تأخذ حيّزًا كبيرًا من اهتمام الكثيرين، يتعيّن على جميع المؤسسات والمنشآت السياحية الالتزام بتطبيق أعلى معايير النظافة. وانطلاقا من موقعنا الرائد في قطاع السياحة، تقع على عاتقنا مسؤولية مساعدة العاملين في القطاع على وضع المعايير المناسبة". وأضاف: "نأمل أن يساهم هذا البرنامج الذي تقوده دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، في تعزيز ثقة المستهلك عند النظر إلى أبوظبي كوجهة سياحية، فقد عملنا جنبًا إلى جنب مع شركائنا المحليين وأصحاب المصالح للتأكد من أن يشمل البرنامج جميع معايير الصحة والسلامة لتشجيع جميع الفنادق والمنشآت السياحية للحصول على هذه الشهادة".

 

تأتي هذه المبادرة انطلاقًا من التزام دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي ضمان صحة وسلامة المقيمين والزوار، تماشيًا مع خطة عملها التي تأخذ بعين الاعتبار التغير الذي طرأ على اتجاهات المستهلكين وسلوكياتهم وتوقعاتهم بفعل انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

 

وفي حين أفضى الوباء إلى اتخاذ العديد من الإجراءات على مستوى معايير الصحة والنظافة في جميع أنحاء العالم، مع قيام الحكومات بتطبيق سلسلة من برامج التعقيم لضمان السلامة العامة، حيث كانت دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في تطبيق برنامج التعقيم الوطني كجزء من مجموعة التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية التي نفذتها لاحتواء فيروس كورونا المستجد، حيث أشاد المجتمع الدولي بالجهود المتقدمة التي بذلتها الدولة على كافة الصعد وتشمل أنظمة الصحة والنظافة والسلامة بالإضافة إلى سلسلة من الإجراءات التي تهدف إلى تعزيز القطاع الاقتصادي.

البرنامج الذي تم تطويره بالتعاون مع شركة عالمية رائدة، سيتم طرحه على مراحل حيث ستكون المرحلة الأولى مخصصة لفنادق الإمارة، تتبعها الوجهات والمنشآت السياحية الأخرى. على المؤسسات السياحية متابعة الموقع الرسمي ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي للاطلاع على آخر التحديثات المتعلقة بالبرنامج.

-انتهى-

للمزيد من المعلومات وللاستفسارات الإعلامية الرجاء التواصل مع:

 Mena.Nasr@hkstrategies.com

Rami.chmaysani@hkstrategies.com

لمحة عن دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي

تتولى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي مهمة حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية وتأكيد مكانة الإمارة عالمياً باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار. كما تتولى الدائرة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج له دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الدائرة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف اللوفر أبوظبي، ومتحف زايد الوطني، ومتحف جوجنهايم أبوظبي. وتدعم الدائرة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة. وتلعب الدائرة دوراً رئيسياً في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.


Send us your press releases to pressrelease.zawya@refinitiv.com 

© Press Release 2020

إخلاء المسؤوليّة حول محتوى البيانات الصحفية
إن محتوى هذه البيانات الصحفية يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل محتوى. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذا المحتوى.
ويتم توفير البيانات الصحفية لأغراض إعلامية حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالمحافِظ أو الاستثمارات. ولن نكون نحن، أو الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن حدوث أي أخطاء أو عدم دقة في المحتوى، أو أي إجراءات تقومون باتخاذها استناداً إلى ذلك المحتوى. وأنت توافق وتقرّ صراحة بتحمّل كامل المسؤولية عن استخدام المعلومات الواردة في هذه البيانات الصحفية.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا.