|05 نوفمبر, 2019

ترشيد الاستهلاك يتسبب في تراجع أرباح شركة السعودية للكهرباء

تراجعت أرباح الشركة لـ2.7 مليار ريال في الربع الثالث 2019

ترشيد الاستهلاك يتسبب في تراجع أرباح شركة السعودية للكهرباء
Reuters/Adnan Abidi

زاوية عربي

انخفضت أرباح شركة السعودية للكهرباء عن الربع الثالث من العام الجاري المنتهي في سبتمبر إلى 2.7 مليار ريال (714.4 مليون دولار)، وبنسبة تراجع 45.6%، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بحسب بيان نشر اليوم على موقع البورصة السعودية.

وبحسب البيان تراجعت إيرادات الشركة خلال الربع الثالث المنتهي في سبتمبر بنسبة 5% إلى 20.8 مليار ريال (5.6 مليار دولار).

وقالت الشركة في البيان ان تراجع أرباحها جاء بسبب ترشيد استهلاك الكهرباء، ما أدى لتراجع كمية الطاقة التي تم بيعها، وخاصة بالقطاعين السكني والتجاري.

خلفية عن ترشيد استهلاك الكهرباء:

أنشأت السعودية  المركز السعودي لكفاءة الطاقة في 2010 وأوكلت اليه مهام ترشيد الإنتاج والاستهلاك بهدف رفع كفاءتها في المملكة، حسب الموقع الإلكتروني للمركز.

وتنشر شركة السعودية للكهرباء توجيهات عامة لترشيد استهلاك الكهرباء على موقعها الإلكتروني، منها نصائح عن تصميم المباني، بالإضافة لاستخدام مواد العزل الحراري، ونصائح عن استخدام أفضل لأجهزة التكييف.

وقالت الشركة في البيان ان تراجع أرباحها جاء أيضا بسبب ارتفاع مصاريف استهلاك الأصول الثابتة.

ما هي مصاريف استهلاك الأصول؟

هي أموال تخصصها الشركة مقابل تراجع قيمة أصولها مع استهلاكها.

مزيد من التفاصيل عن نتائج أعمال الشركة:

انخفضت أرباح الشركة خلال ال9 أشهر الأولى من العام الجاري بنسبة 64.4% لنحو 2 مليار ريال (527.7 مليون دولار).

خلفية عن الشركة

تأسست في عام 1998، بعد قرار بدمج 10 شركات تعمل في خدمات الكهرباء بالمملكة، بالإضافة لمشروعات المؤسسة العامة للكهرباء (مؤسسة حكومية)، في الشركة، بحسب قوائم الشركة المالية عن عام 2018.

ويمتلك صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي) 74.3% من رأسمال الشركة، بحسب نفس القوائم المالية.

(ملحوظة: تم استخدام الأرباح الكلية للشركة، لعدم الإعلان عن الأرباح العائدة عليها حتى وقت نشر الخبر)

(إعداد: عبدالرحمن رشوان، الصحفي بموقع زاوية عربي. وقد عمل عبدالرحمن في السابق في عدة مؤسسات صحفية، منها إيكونومي بلس ومباشر)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

© ZAWYA 2019

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى الأصلي
تم كتابة محتوى هذه المقالات وتحريره من قِبل ’ ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ‘ (المُشار إليها بـ ’نحن‘ أو ’لنا‘ (ضمير المتكلم) أو ’ ريفينيتيف ‘)، وذلك انسجاماً مع
مبادئ الثقة التي تعتمدها ريفينيتيف ويتم توفير المقالات لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقترح المحتوى أي استشارات بخصوص جوانب قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء بشأن ملاءمة أو قيمة أو ربحية أي استراتيجية معيّنة تتعلق بالاستراتيجية الأمنية أو المحافِظ أو الاستثمار.
وبموجب الحد الذي يسمح به القانون المعمول به، لن تتحمّل ’ ريفينيتيف ‘، وشركتها الأم والشركات الفرعية والشركات التابعة والمساهمون المعنيون والمدراء والمسؤولون والموظفون والوكلاء والمٌعلنون ومزوّدو المحتوى والمرخّصون (المشُار إليهم مُجتمعين بـ ’أطراف ريفينيتيف ‘) أي مسؤولية (سواءً مجتمعين أو منفردين) تجاهك عن أية أضــرار مباشــرة أو غيــر مباشــرة أو تبعيــّة أو خاصــة أو عرضيّة أو تأديبية أو تحذيريّة؛ وذلك بما يشمل على سـبيل المثـال لا الحصـر: خسـائر الأرباح أو خسارة الوفورات أو الإيرادات، سـواء كان ذلك بسبب الإهمال أو الضـرر أو العقـد أو نظريـات المسـؤولية الأخرى، حتـى لـو تـم إخطـار أطـراف ’ ريفينيتيف ‘ بإمكانيـة حـدوث أيٍ مـن هـذه الأضرار والخسـائر أو كانـوا قـد توقعـوا فعلياً حدوثهـا

المزيد من الأخبار من قوانين وتشريعات