|29 يوليو, 2019

تعرف على أضخم مشروع ترفيهي في السعودية

ومن المتوقع أن يستعيد المشروع 30 مليار دولار ينفقها السعوديون سنوياً على السياحة الخارجية

تعرف على أضخم مشروع ترفيهي في السعودية
Qiddiya handout via Thomson Reuters Project

المصدر: موقع ForbesMiddleEast

على قدم وساق، تعمل المملكة العربية السعودية لإنشاء أضخم مشروع ترفيهي في العالم، وتدير المملكة حاليًا محادثات مع كبار المستثمرين العالميين والإقليمين لإقامة أول مدينة ترفيهية بها، ويُعد هذا التطوير جزءًا من قائمة المشروعات الضخمة التي التزم بها صندوق الاستثمارات العامة السعودي.

فيما أعلنت شركة القدية للاستثمار عن المرحلة الأولى والمقرر افتتاحها عام 2022 – خطة تنفيذ المشروع تمتد لأربع سنوات – وتتضمن أكثر من 45 مشروعاً في قطاعات الترفيه والضيافة والرياضة، تقدم أكثر من 300 نشاط. كما أعلنت تكليف 20 شركة هندسية لتقديم 12 صميماً لأهم معالم المدينة الترفيهية، هذا كله إلى جانب فريق يضم أكثر من 500 محترف من 30 جنسية، بالتعاون مع شركة بيارك إنجلز جروب الدنماركية.

مايكل رينينجر المدير التنفيذي لشركة القدية للاستثمار قال:"بناء المشروع يتم عبر شراكة بين رأسمالنا ورأس المال الاستثماري لدى العديد من المصادر الأخرى"، موضحاً "نخوض الآن المناقشات مع أشخاص يأتون إلينا ويقولون: يبدو هذا مثيرًا للاهتمام".

وتدرس القدية آليات تمويل المشروع وفقا لـ رينينجر عبر خيارات مثل: المشاريع المشتركة وتأجير الأراضي والخصخصة.

ومن المقرر أن تغطي منطقة القادية – المدعومة من صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية – 334 كيلومتراً مربعاً خارج الرياض، وتضم مسار السباق الخاص، ومنطقة الطرق الوعرة، إضافة إلى مدينة الألعاب الترفيهية الأولى في الشرق الأوسط التي تحمل علامة (Six Flags) والمقسمة لست مناطق ترفيهية، ومتنزه ترفيهي آخر لعشاق الرياضات المائية يتصل بمنتجع فندقي متكامل.

وأوضح الرئيس التنفيذي فكرة إنشاء مدينة قادرة على توليد الفرص ودعم القيم من خلال تقديم الترفيه والرياضة والفنون، بغرض العمل على توفير أسلوب حياة أكثر نشاطًا وصحة وسعادة للسعوديين، وبما يتماشى مع المبادئ الأساسية لرؤية المملكة 2030.

المشروع يوفر أكثر من 25 ألف فرصة عمل، كما يساهم المشروع في إجمالي الناتج المحلي للمملكة العربية السعودية – عبر بناء قطاعات جديدة –بما يصل إلى 4.5 مليار دولار، فضلا عن استعادة 30 مليار دولار ينفقها السعوديون سنوياً على السياحة الخارجية، وجذب سياح جدد إلى المملكة.

مناطق التطوير الرئيسية للمشروع

منتجع الترفيه

يتكون من أربع مناطق سياحية مغلقة بمنطقة مركزية مخصصة للمحلات التجارية والمطاعم والترفيه، إضافة إلى مجموعة من المرافق الفندقية المميزة. إلى جانب منطقة رئيسة مفتوحة للترفيه في الهواء الطلق، تدعم استضافة مختلف الفعاليات بسعة تتراوح من 5,000 إلى 40,000 زائر بمفهوم الحدائق الطبيعية، ويتخللها مرافق للتزلج على الجليد.

مركز المدينة

يطل على منتجع الترفيه، بارتفاع 200 متر، ويشكل قرية متعددة الاستخدامات، مخصصة للرياضة والفنون، وسيرتبط مركز المدينة بمنطقة الترفيه – الواقعة أسفل حافَة الجبل – من خلال سكة حديدية معلقة، كما سيضم مجمعات سكنية وتجارية ومتاجر للتجزئة، متمركزة حول محورين متقاطعين للمُشاة، يربطان مجموعة كبيرة من المرافق المميزة.

الحركة والتشويق

تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من منتجع الترفيه، وستكون موطنًا للفعاليات والتجارِب، ومرافق سكنية وأخرى للضيافة مستوحاة من مختلف العلوم والتقنيات في مجال الحركة والتشويق.

يضاف إلى منطقة الحركة والتشويق، "منتجع السباقات" الذي سيستضيف مجموعة من المرافق السكنية، ونادٍ للهُواة وملاك السيارات.

  • منطقة الرياضة والصحة

هي منطقة مخصصة للمرافق والأنشطة الرياضية من أجل تطوير المهارات الرياضية واللياقة البدنية، تضم مجموعة من الملاعب الرياضية، واستاد رياضياً على سفح الجبل يتسع لـ 18 ألف متفرج، ومركزاً رياضياً للألعاب المائية، ومركزاً لاستضافة الأنشطة والفعاليات الرياضية الفردية.

إخلاء المسؤوليّة حول المحتوى المشترك ومحتوى الطرف الثالث

إن محتوى هذه المقالات يتم تقديمه من قِبل مزود خارجي إلى شركة ريفينيتيف ميدل ايست منطقة حرة – ذ.م.م. ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو نمتلك الإذن للتحكم بمثل هذه المواقع الإلكترونية أو الجهات أو التطبيقات أو الناشرين الإعلاميين من غير التابعين أو المرتبطين بشركة’ريفينيتيف ‘. ويتم تقديم هذا المحتوى على أساس ’على حاله‘ و’حسب توافره‘، ولا يتم تحريره بأي شكلٍ من الأشكال من قِبل ’ ريفينيتيف ‘. ولن نكون نحن، ولا الشركات التابعة لنا، مسؤولين عن ضمان دقة أو تأييد أو اكتمال الآراء أو وجهات النظر أو المعلومات أو المواد الواردة في هذه المقالات.
 
2019 FORBES MIDDLE EAST ALL RIGHTS RESERVED
(Provided by SyndiGate Media Inc. (Syndigate.info

المزيد من اقتصاد