اجراءات تقشفية تساهم في تراجع عجز الميزانية السعودية في الربع الأول

فما هي؟ 

  
صورة من الحرم المكي، 16 أبريل 2021، رويترز

صورة من الحرم المكي، 16 أبريل 2021، رويترز

ساهمت حزمة إجراءات تقشفية تم تطبيقها العام الماضي في خفض عجز ميزانية المملكة العربية السعودية في الربع الأول من 2021 بنسبة 78% على أساس سنوي ليستقر عند 7.4 مليار ريال (1.97 مليار دولار امريكي).

وكان وزير المالية السعودي محمد الجدعان قد أعلن تطبيق إجراءات تقشفية في مايو 2020 بهدف توفير 100 مليار ريال (26.7 مليار دولار) تقريبا في مواجهة الجائحة وعواقبها الاقتصادية، وفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية. 

وكانت أبرز تلك الإجراءات، وفقا لوكالة الأنباء السعودية:  

* ايقاف بدل غلاء المعيشة بداية من شهر يونيو 2020   

* رفع نسبة ضريبة القيمة المضافة من 5% الي 15% بداية من شهر يوليو 2020 

* إلغاء أو تمديد أو تأجيل لبعض بنود النفقات التشغيلية والرأسمالية لعدد من الجهات الحكومية وخفض اعتمادات عدد من مبادرات برامج تحقيق رؤية 2030 والمشاريع الكبرى للعام 2020   

ومن أبرز انعكاسات الإجراءات التقشفية على الربع الأول من العام الجاري، وفقا لبيانات رسمية تم الإعلان عنها يوم الثلاثاء الماضي:  

* تراجع المصروفات 6% إلى 212.2 مليار ريال (56.6 مليار دولار)

* ارتفاع حصيلة الضرائب على السلع والخدمات 75% إلى 53.7 مليار ريال (14.3 مليار دولار)   

وكانت السعودية قد عانت من انخفاض الطلب العالمي على النفط جراء الإغلاق، مما ادى الى خفض أسعار النفط وبالتالي إيرادات الدولة، بالإضافة إلى تقلص الأنشطة الاقتصادية المحلية.   

وفي ورقة بحثية صدرت يوم الثلاثاء الماضي، قال جيمس سوانستون المحلل الاقتصادي المتخصص في الشرق الأوسط في مؤسسة كابيتال ايكونوميكس البريطانية ان انخفاض انتاج النفط وتطبيق اجراءات احترازية أكثر صرامة في ظل زيادة اعداد المصابين يؤثر بالسلب على الاقتصاد السعودي.   

وعلى جانب آخر، أشار المحلل أن حملة التطعيم ضد كوفيد-19 ستنعكس بالإيجاب في الأشهر القادمة على الأداء الاقتصادي السعودي، بالرغم من ان ارتفاع اعداد المصابين أدى الى ضعف أداء القطاع الغير نفطي بشكل ملحوظ في شهري يناير وفبراير.  

ويقول سوانستون "بشكل عام نتوقع أن ينمو الاقتصاد السعودي بنسبة 2% هذا العام يليه نمو يبلغ حوالي 6% في عام 2022".   

وجاءت الإيرادات في الربع الأول من 2021 على النحو التالي، وفقا لبيان الميزانية السعودية الصادر الأسبوع الماضي:   

* تراجع الإيرادات النفطية 9% إلى 117 مليار ريال (31.2 مليار دولار)

* نمو الإيرادات غير النفطية 39% إلى 88 مليار ريال (23.5 مليار دولار)

* نمو إجمالي الإيرادات بنحو 7% إلى 205 مليار ريال (54.7 مليار دولار)

(إعداد: شريف طارق، ويعمل شريف مع أهرام اونلاين وافريكا ربورت، وهو أيضا رئيس تحرير نشرة دلتا دايجست، وقد عمل سابقا في مؤسسات إعلامية أخرى من بينها لوس أنجلوس تايمز)

(للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

 

© ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام

المزيد من مجلس التعاون الخليجي