إعلانات
|14 مارس, 2019

مذكرة تفاهم بين مجلس المستشارين المغربي والمجلس الوطني الاتحادي الإماراتي

مذكرة تعاون وتفاهم مع معالي حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين المغربي؛ بهدف تعزيز ومأسسة التعاون البرلماني بين الجانبين، بما يحقق رؤية قيادتي البلدين وتطلعات الشعبين الشقيقين، ويساعد المؤسسات البرلمانية على تحقيق الأهداف التنموية الواعدة والرؤى الاستراتيجية في كلا البلدين

130522

130522

Getty Images/ EXTREME-PHOTOGRAPHER

المصدر: صحيفة الاتحاد الإماراتية

وقعت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي التي تقوم بزيارة عمل رسمية على رأس وفد المجلس إلى المملكة المغربية الشقيقة، مذكرة تعاون وتفاهم مع معالي حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين المغربي؛ بهدف تعزيز ومأسسة التعاون البرلماني بين الجانبين، بما يحقق رؤية قيادتي البلدين وتطلعات الشعبين الشقيقين، ويساعد المؤسسات البرلمانية على تحقيق الأهداف التنموية الواعدة والرؤى الاستراتيجية في كلا البلدين حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، والمساهمة في تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية ودعمها، وفقاً لاتفاقيات التعاون المبرمة بين البلدين.

وأكدت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي ومعالي حكيم بنشماش، خلال جلسة المباحثات التي عقدت في مقر مجلس المستشارين، أهمية هذه المذكرة في تفعيل التعاون المشترك في مجالات العمل البرلماني من خلال تبادل الرأي والمشورة في مجال الدبلوماسية البرلمانية، خصوصاً في المنتديات والمحافل الدولية والإقليمية المشتركة، ودعم القضايا ذات الاهتمام المشترك وطرحها والدفاع عنها في ظل ما تشهده المنطقة والعالم من تطورات وتحالفات.

إعلانات

وأكد الجانبان أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية بفضل حكمة قيادتيهما، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه جلالة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية الشقيقة، يحققان العزة والرفعة والتنمية المستدامة في ضوء تاريخ حافل من المواقف المشرفة والثابتة حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، وتمضيان في مواجهة الصعوبات المشتركة بقيادات واعية رشيدة ومتفهمة لطبيعة المرحلة الدقيقة التي تمر بها المنطقة العربية والعالم.

وشددت معالي الدكتورة القبيسي ومعالي حكيم بنشماس على أهمية الاستفادة من الموقع المتميز لدولة الإمارات وللمملكة المغربية كبوابتي عبور للقارة الأفريقية ولمنطقة الشرق الأوسط والعالم في تعزيز مختلف أوجه التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والتواصل والحضاري والثقافي، بما يحقق تطلعات الشعوب في مزيد من الاستقرار والتنمية.

وفي بداية جلسة المباحثات، رحب معالي حكيم بنشماش بمعالي الدكتورة أمل القبيسي والوفد المرافق في هذه الزيارة، مؤكداً أن مجلس المستشارين ينظر إلى أهمية هذه الزيارة في تعزيز العلاقات بن البلدين في مختلف المجالات، وهي إضافة نوعية إلى الشراكة المتميزة بين الجانبين، وهذه مناسبة لكي نجدد التعبير عن الاعتزاز بعلاقات الأخوة التي تجمع بين بلدينا، ونحن أشقاء وإخوة، ونعتز بقيمة وأهمية القواسم المشتركة القوية التي تجمع بين شعبينا، وهي قواسم لها جذور عريقة ضاربة في التاريخ، والأهم من ذلك علاقات الأخوة الصادقة التي تجمع بين قيادتي بلدينا، وهي متنامية رغم المتغيرات والظروف من حولنا، وهي علاقات تطورت وتتطور باستمرار، وهي اليوم مفتوحة على أفق أوسع وأرحب.

بدورها، أعربت معالي الدكتورة أمل القبيسي عن شكرها وتقديرها إلى معالي رئيس مجلس المستشارين المغربي على حسن الضيافة وحفاوة الاستقبال، وعلى هذه الدعوة للزيارة المهمة، معربة عن شكرها للمملكة المغربية على تنظيم واستضافة اجتماعات مؤتمر مجالس اتحاد الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في هذا التوقيت والتي ستخرج بتوصيات تتناسب مع تطلعات الشعوب العربية والإسلامية.

ونقلت معالي الدكتورة القبيسي تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى معالي رئيس مجلس المستشارين وتحيات شعب الإمارات الذي دائماً ينظر بكل محبة وود إلى الشعب المغربي.

Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved. Provided by SyndiGate Media Inc

(Syndigate.info)

Disclaimer: The content of this article is syndicated or provided to this website from an external third party provider. We are not responsible for, and do not control, such external websites, entities, applications or media publishers. The body of the text is provided on an “as is” and “as available” basis and has not been edited in any way. Neither we nor our affiliates guarantee the accuracy of or endorse the views or opinions expressed in this article. Read our full disclaimer policy here

المزيد من الأخبار من الأعمال