بالتفصيل: الإمارات للألمنيوم تتحول للربحية بالنصف الأول من 2021

حققت أفضل أداء نصف سنوي في تاريخها

  
صورة أرشيفية لإنتاج الألمنيوم، رويترز

صورة أرشيفية لإنتاج الألمنيوم، رويترز

تحولت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، للربحية بالنصف الأول من العام الجاري، وسجلت أرباح بقيمة 1.74 مليار درهم (473 مليون دولار)، مقابل خسائر بقيمة 208 ملايين درهم (57 مليون دولار) في النصف الأول من العام الماضي، بحسب بيان من الشركة على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين.

وعزت الشركة هذه الأرباح إلى "ارتفاع أسعار الألمنيوم في بورصة لندن للمعادن، وبيع نسبة كبيرة من المنتجات ذات القيمة المضافة".

وذكر البيان أن متوسط سعر الألمنيوم في بورصة لندن بلغ 2,245 دولار للطن خلال النصف الأول من العام 2021، مقارنة بـ 1,812 دولار للطن خلال النصف الثاني من العام 2020 و1,592 دولار للطن خلال النصف الأول من العام 2020.

التفاصيل

قال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، في البيان: "على الرغم من أن أداءنا المالي في النصف الأول من العام 2021 كان أفضل أداء لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الإطلاق، فقد كان بإمكاننا أن نحقق أداءً أفضل".

وبحسب البيان فإن إنتاج ومبيعات الشركة تأثرت بالتحديات اللوجستية التي تواجهها التجارة العالمية ونقص الحاويات بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا.

وانخفضت مبيعات الشركة من الألمنيوم في النصف الأول من العام الجاري إلى 1,18 مليون طن، مقابل 1,25 مليون طن في النصف الثاني من العام 2020 و1,27 مليون طن في النصف الأول من العام 2020.

وزادت نسبة المنتجات ذات القيمة المضافة والتي تتضمن المنتجات التي تصنع من الألمنيوم الخام، الأكثر ربحية، في المبيعات إلى 86% خلال النصف الأول من العام الماضي مقابل 69% في نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت الشركة في بيانها، إنها تمكنت من إعادة تمويل قرض بقيمة 5.5 مليار دولار، وخفض المديونية بمقدار مليار دولار وتحسين شروط السداد من أجل تقليل التكاليف.

خلفية عن الشركة

(بحسب الموقع الإلكتروني للشركة وتقارير صحفية)

تأسست بشكلها الحالي في 2013 بعد اندماج شركة دبي للألمنيوم (دوبال) مع الإمارات للألمنيوم (إيمال) في أبوظبي. وبلغت القيمة السوقية للشركة 15 مليار دولار وقت الاندماج.

ويرجع تاريخ الشركة إلى سبعينات القرن الماضي، وهي خامس أكبر منتج للألمنيوم في العالم، وتدير مصاهر للألمنيوم في الإمارات وغينيا.

وتعتبر الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر شركة صناعية -خارج الغاز والبترول- في الإمارات، وهي مملوكة مناصفة لشركة مبادلة للاستثمار في أبوظبي ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية.

وبلغ عدد عملاء الشركة حوالي 442 عميل في 57 دولة خلال النصف الأول من 2021. ويعتبر الألمنيوم الذي تصنعه الشركة أكبر صادرات دولة الإمارات بعد النفط والغاز.

ويسعى مساهمو الشركة لطرح أسهمها للاكتتاب العام خلال الفترة المقبلة، بعد تجميد خطة الطرح السابقة في عام 2018، بعد قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب فرض رسوم على ورادات بلاده من الألمنيوم من العديد من دول العالم وبينها الإمارات. وفي بداية عهده ألغى الرئيس جو بايدن قرار ترامب باستثناء الإمارات من رسوم الألومنيوم والذي كان اتخذه قبل نهاية فترة ولايته.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، في بيان اليوم، إن أداء الشركة سيستمر في التحسن خلال الفترة المقبلة، "مما يعزز جذب شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للاستثمارات إذا قرر مساهمونا المضي قدما في عملية الاكتتاب العام الأولي للشركة، والذي سيكون أحد أكبر الاكتتابات في دولة الإمارات على الإطلاق".

(إعداد عبدالقادر رمضان ويعمل عبدالقادر في موقع مصراوي المصري كما انه عمل سابقا في عدة مؤسسات منها، موقع أصوات مصرية التابع لمؤسسة تومسون رويترز وجريدة البورصة المصرية، وقناة سي بي سي الفضائية المصرية)

(تحرير: ياسمين صالح، للتواصل: yasmine.saleh@refinitiv.com)

 © ZAWYA 2021

بيان إخلاء مسؤولية منصة زاوية
يتم توفير مقالات منصة زاوية لأغراض إعلاميةٍ حصراً؛ ولا يقدم المحتوى أي نصائح قانونية أو استثمارية أو ضريبية أو أي آراء تتعلق بملاءمة أو قيمة ربحية أو استراتيجية ‏سواء كانت استثمارية أو متعلقة بمحفظة الأعمال . للشروط والأحكام